رواية سودانية عن الصراعات والحروب

الاثنين 2015/04/20
لغة الرواية تتداخل بين السرد المتصل والشعرية الجاذبة

جوبا – عن دار “رفيقي للطباعة والنشر”، بجنوب السودان، صدرت رواية بعنوان “جمجمتان تطفئان الشمس”، للكاتب السوداني منجد باخوس.

يكتب منجد بوحي من ذاكرة تمزج بين الواقع الحقيقي والأساطير التي يعيشها البشر في حياتهم منذ القدم وإلى اليوم، إنه يصوّر حكايات لم تحدث كما لو أنها حدثت لأن مكانها المجاز والخرافة في نظر البعض، وهي حقيقية جدا في نظر من يؤمن بها.

وفي هذا العمل بالتحديد ينقلنا باخوس إلى عالم الخديعة والدماء والانتماء وصراع الإنسان في الأرض والمكان، وتتداخل لغة الرواية بين السرد المتصل والشعرية الجاذبة التي لا تلغي لغة السرد بل تجعله أكثر بهاء واتصالا بالفنتازيا والغيوم الساحرة التي يأخذنا إليها الكاتب ثم يهبط إلى أرض المعيش حيث لا بدّ من الصراع والحروب والدماء.

إنه تاريخ السودان الحديث الممتدّ منذ ماض سحيق للعذابات في منطقة حيوية من السودان، تشكل مجازا وحقيقة لفكرة الاكتشاف وإمكانية البحث في بدايات البشرية والعالم، فمنجد يذكرنا بعالم عباس في أساطيره عن وادي آزوم بدارفور، وهنا يخلق الكاتب أسطورة مكان آخر في جبال النوبة، عبر فكرة اللفافات التي عليها أن تتبخر بمجرد الانتهاء من قراءتها.

14