رواية عراقية تصور حال بلد تمزقت أوصاله فبدا مسخا غريبا

الجمعة 2014/07/04
أحمد سعداوي يحفر في أعماق وجع العراقيين

حازت رواية “فرانكشتاين في بغداد”، الصادرة عن منشورات الجمل، للكاتب العراقي أحمد سعداوي جائزة البوكر العربية لهذا العام. وهي رواية تصور الوقائع العجيبة والغريبة التي شهدها العراق بعد سنة 2003، وما شهده من تفجيرات واغتيالات وتصفيات جسدية طائفية. كما تتعرض لأعمال النهب والسلب، وغير ذلك من الفظائع التي يشهدها العراق اليوم.

استمد أحمد سعداوي مادته الروائية، واستلهم بناءها الفني، من شخصية ظهرت في الأدب، في العام 1818، كما قدمتها الكاتبة الأنكليزية “ماري شيلي”، بعد حلم - كابوس، شاهدته في نومها. لكن عالما ألمانيّا يُدعى “يوهان كونراد دي فرانكشتاين” كان مولعا بالكيمياء والسحر والخرافات، سبقها في محاولة خلق مسخ مرعب من أشلاء ضحايا كُثر، في القرن السابع عشر. وفرانكشتاين هو اسم قلعة لعائلة كونراد.


البدء من النهاية


مثل الكثير من الكتاب، بدأ سعداوي روايته من أحداثها النهائية، بإطلاع القارئ على مصير العميد سرور محمد مجيد، الذي طُرد من وظيفته، في دائرة المتابعة والتعقيب، ووقف عملها بالكامل. ذلك أن العميد فشل في الكشف عن شخصية ” المجرم” الخرافي، الذي يظهر متى يشاء، ويختفي، قبل أن يلقى عليه القبض، أو تنكشف ملامحه.

في الرواية، يركن الضابط سرور لتنبؤات المنجمين والسحرة، وهو يطارد الخرافة الفرانكشتاينية في بغداد، ويكتشف في لحظة فشله التام وإحباطه في مهمته، أن المنجمين لم يقدموا له أيّة فائدة، ودخلوا في صراع في ما بينهم لكسب امتياز جديد من رئيسهم العميد سرور.

حادث انفجار مروع بدأت منه الرواية، يزلزل المكان، وتنطلق التساؤلات عن مصائر أبناء حي البتاوين

وعندما تعلن القيادة الأمنية العليا في بغداد، عن إلقاء القبض على المجرم الخطير في فبراير 2006، يدور اللغط شكا في صحة الإعلان، ويقول البعض إنها محاولة لإغلاق الملف، بطريقة لا تنال من قيمة الأجهزة الأمنية، وتحفظ هيبتها، ولا تضعف من كفاءتها.

حادث انفجار مروع بدأت منه الرواية، يزلزل المكان، وتنطلق التساؤلات والتخمينات عن مصائر أبناء حي البتاوين، الذين غادروا الحي. في غضون ذلك تحضر أولا بأول شخصيات الرواية.

العجوز الكلدانية “إيشيلوا” أم دانيال تطل على القارئ وهي تردد أن ابنها دانيال، الذي قتل في الحرب مع إيران، ما زال على قيد الحياة، وتقدّم نذورها للقديسين ليسرعوا بعودته. أما تجار الأنتيكا و”الكراكيب” فهم يحاولون شراء بيتها القديم بأبخس ثمن.

فرج الدلال، الطامح، والطامع ببيت العجوز المسيحية ” إيليشوا”، راودته فكرة طردها من بيتها، ليضع يده عليه، ويجري عليه بعض الترميمات ، بعد أن يزوِّرَ أوراق ملكيته، فلا أحد يستطيع التشكيك فيها، لكنه راهن على موتها ، فهي لن تعيش طويلا.

سعداوي بدأ روايته من أحداثها النهائية

لكن العجوز التي وجد فيها البعض مبروكة، وآخرون وصفوها بالجنون، لأن ابنها دانيال مات وشبع موتا وهي لم تقتنع، ودائما تراه في أركان البيت وتتحدث معه. أما الشخصية الأهم في الرواية فهي ذلك “الحكواتي” الكذاب “هادي العتاك”.

إيليشوا، وهادي العتاك، والصحفي محمود السوادي، ثلاثة لكل واحد منهم مكانة خاصة في السرد، غير أنهم مندمجون في خط واحد، وكل من موقعه، ولأسبابه الخاصة، فتكون لحمتهم في الرواية متلازمة مع “الشِسمة”، أي المسخ، أو الجثة، التي يعمل هادي على استكمال أجزائها، والصحفي محمود السوادي يسعى إلى كشف السر الغامض، والفوز بسبق إعلامي وصحفي يرتقي به إلى أعلى المراتب المهنية. أما العجوز، وإن كانت مهمومة بعودة دانيال، ابنها، فهي بمجاورتها لسكن هادي العتاك، وللسماسرة الصغار في حي البتاوين ببغداد، تكون متأثرة بما يجري حولها في بلد تمزق نسيجه، وتبدلت جذريا حياة الناس فيه نحو الأسوإ، حيث ينتظرهم الموت في كل لحظة، وهم لا يسيطرون على مصائرهم، ولا يعرفون ما ينتظرهم في اليوم التالي.


هو العراق


يمكن للقارئ إسقاط قصة “فرانكشتاين”، وقد بقي في العراق بلا اسم “الشِسْمه”، على البلد بأكمله، الذي تمزقت أوصاله، وتزلزلت بنيته الاجتماعية والسياسية والأخلاقية، فبدا مسخا غريبا، يسعى إلى الانتقام من كل عضو من جسده، فكل جزء منه هو ضحية قاتل مجهول- معلوم.

تتداخل الشخصيات بواقعها، وتحولاتها. فخلال المطاردة المثيرة في شوارع بغداد وأحيائها، مقاهيها وفنادقها، يكتشف الجميع أنهم يشكلون، بمعنى ما، ذلك المخلوق الخرافي الفرانكشتايني. أو على الأقل يوفرون له أسباب البقاء والاستمرار.

أما عن ذلك الشخص (هادي العتاك) تاجر الأنتيكات والكراكيب، الذي أنتج من مخيلته الحكاية- الكذبة “الشِسْمة”، فقد دفع ثمن حكايته الخرافية، بإلصاق أجهزة الأمن التهمة به، وإغلاق الملف في دوائر الأمن، غير أن الكائن العجيب الغريب المشوه، بقي واستمــر في كل أنحاء العـراق، قُلْ هو: العراق!

14