رواية عن حب فلسطيني لإسرائيلية تتصدر المبيعات بعد حظر تدريسها

منعت وزارة التعليم الإسرائيلية إدراج رواية عن قصة حب بين فلسطيني وإسرائيلية في مناهج المدارس الثانوية، لمخاوف من تشجيعها على إقامة علاقات غرامية بين إسرائيليات وفلسطينيين، وهو ما ساهم في شهرة الرواية التي تصدرت مبيعات الكتب مؤخرا.
السبت 2016/01/09
كل ممنوع مرغوب خاصة في الحب

القدس - دخلت رواية تتناول قصة حب بين فلسطيني وإسرائيلية تصنيف أفضل مبيعات الكتب بعدما رفضت وزارة التعليم الإسرائيلية إدراجها في برنامج الأدب في المدارس الثانوية، في ظل تصاعد أعمال العنف بين الطرفين.

ففي غضون أسبوع دخلت رواية “جيدر حياه” (بالعبرية) أو “جدار حي” للروائية الإسرائيلية دوريت رابينيان للمرة الأولى قائمة أفضل مبيعات الكتب، كما أنها احتلت المرتبة الأولى في تصنيف الملحق الأدبي لصحيفة “هآرتس”.

وكانت وزارة التعليم الإسرائيلية رفضت في 31 ديسمبر إدراج الكتاب الواقع في 344 صفحة والصادر في العام 2014، على لائحة الكتب التي تدرس في قسم الأدب في المدارس.

وكان معلمون طالبوا بوضع رواية “الجدار الحي” ضمن قائمة المؤلفات الأدبية، غير أن الوزارة اعتبرت أن محتواها غير مناسب لطلاب المدارس الثانوية.

ونقلت وسائل إعلام عن داليا فينغ، المسؤولة في وزارة التعليم التي تقف وراء القرار، قولها إن الكتاب قد ينظر إليه على أنه يشجع الاختلاط بين العرب واليهود. وأضافت أن “المراهقين يميلون إلى الرومانسية ولا يملكون في الكثير من الأحيان القدرة على النظر بمنهجية إلى الاعتبارات التي تدور حول الحفاظ على هويّة الأمة”.

وتدور أحداث الرواية، وهي تندرج في جزء منها في إطار السيرة الذاتية، حول قصة مترجمة إسرائيلية تدعى ليئات تقع في حب فنان فلسطيني يدعى حلمي في نيويورك، ثم تعود إلى تل أبيب وهو يعود إلى مدينة رام الله في الضفة الغربية المحتلة.

وقالت مؤلفة الرواية إن “البطلين تمكنا من التعرف على بعضهما بقدر كبير من التفصيل، وهو أمر لا يمكن أن يحدث على الأرض المتنازع عليها. وربما كانت قدرتهما في التغلب على عقبات الصراع في الشرق الأوسط هما ما يتهدد وزارة التعليم”.

وأثار قرار المنع الذي كشف عنه الأسبوع الماضي، إدانات من جزء من الأوساط الثقافية التي أعربت عن استيائها مرات عدة منذ سنة من سياسة إحدى أكثر الحكومات اليمينية تشددا في تاريخ إسرائيل.

جدير بالذكر أن المناهج الدراسية بالمرحلة الثانوية في إسرائيل تشتمل على مجموعة متنوعة من القضايا الساخنة، مثل رواية “خربة خزعة” التي كتبت عام 1949 وتناولت طرد العرب من قرية خيالية من قبل الجنود الإسرائيليين، ورواية “بوق في الوادي” التي تتطرق إلى علاقة غرامية بين رجل يهودي وامرأة عربية مسيحية تعود إلى عام 1979.

24