رواية عن نصف شرير تخطف الأضواء من هاري بوتر

الاثنين 2014/04/14
"غرين" تدخل عالم الكتابة من خلال السحر

لندن- بعد النجاح الساحق الذي حققته الكاتبة البريطانية “جي كي رولنج”، بروايتها الموسومة بـ”مغامرات هاري بوتر” والتي حققت من ورائها شهرة ومبالغ طائلة بعد تحويلها لسلسلة من الأفلام السينمائية، استطاعت الكاتبة البريطانية المعاصرة سالي غرين أن تجذب الأضواء إليها بعد طرحها لروايتها الجديدة بعنوان “نصف الشرير”.

رواية “نصف الشرير”، والتي باعت منها حتى الآن 9 آلاف نسخة خلال الأسبوع الأول من نشرها، تتحدث عن مغامرات لصبيّ وصراعه من أجل البقاء في مجتمع خفيّ من كثرة السحرة. رحلة لشاب شبيهة بنضال في وجه السحر في جوّ مشحون بالإثارة والتشويق. عمل من نوع الخيال العلمي مؤهل لأن يتحوّل إلى عمل سينمائي في أقرب الآجال.

استطاعت الكاتبة البريطانية “سالي غرين” أن تحقق معادلة صعبة، من خلال الصراع الأزلي بين الشرّ والخير. فالإنسان لا يمكن أن يصمد أمام السحر ولكنه يستطيع أن يحاربه بشتى الوسائل حتى يتغلب عليه في النهاية.

من أجواء الرواية نقرأ: “لا يمكنك القراءة، ولا يمكنك أن تكتب، إنك مريض جدا، ولكن جراحك ستلتئم بسرعة، إنك الآن أمام الساحرة”. وأيضا: “كنت أكره الساحرات الشقراوات ولكن الحب كشف لي أن المصير هو واحد (…) جميع ما كان عليّ القيام به هو الهرب والبحث عن الزئبق، وعن الساحرة السوداء التي تأكل الأولاد”.

والرواية تتناول قصة الساحر الصغير الذي يستطيع أن يقوم بمغامرات نصفها شريرة والنصف الآخر طيبة على غرار هاري بوتر. وقد اشترت 47 دولة من جميع أنحاء العالم حقوق النشر وفي فرنسا سيقوم ميلان جونس بنشرها في سبتمبر القادم. وسالي غرين، هي روائية بريطانية تبلغ من العمر 52 عاما، والتي لم تبدأ الكتابة إلا منذ ثلاثة سنوات.

14