روبوت بطل إخماد حريق كنيسة نوتردام

إلى جانب 400 رجل إطفاء قاموا بإخماد حريق كاتدرائية نوتردام، كان للروبوت الآلي "كولوسوس" الفضل الكبير في إخماد الحرائق بالمناطق التي يصعب الوصول إليها.
السبت 2019/04/20
الروبوت "كولوسوس" انضم حديثا إلى قوات الحماية المدنية بفرنسا

باريس- كشفت تقارير إعلامية عالمية، عن أحد أهم الأسباب التي أسهمت في احتواء حريق كاتدرائية نوتردام التاريخية في باريس. وكان قد شب الاثنين الماضي، حريق كبير في الكاتدرائية، وبعد نحو 15 ساعة من اندلاعه أعلن جهاز الإطفاء الثلاثاء، إخماد الحريق بالكامل.

وإلى جانب 400 رجل إطفاء قاموا بإخماد الحريق، كان للروبوت الآلي الفرنسي “كولوسوس” (Colossus) الفضل الكبير في إخماد الحرائق بالمناطق التي يصعب على عمال الحريق الوصول إليها.

وجاء تدخل الروبوت “كولوسوس” الذي انضم حديثا إلى قوات الحماية المدنية بفرنسا، في الوقت المناسب تماما، فلولاه لكان اشتعال الكاتدرائية سيتواصل لنحو 15 دقيقة أخرى، وقد تتحول بالكامل إلى رماد وتضيع أي فرصة لإعادة ترميمها من جديد.

غراف

وقد تمكن “كولوسوس”، وهو روبوت يبلغ وزنه نحو 500 كيلوغرام ويشبه الدبابة، من المناورة “بحكمة” في أماكن خطيرة وصل إليها الحريق المروع واستعصى على رجال الإطفاء دخولها.

واستخدم الروبوت، الذي أنتجته شركة فرنسية تدعى “شارك روبوتكس”، مدفع مياه آليا، يطلق أكثر من 660 غالونا في الدقيقة على جدران الكاتدرائية. ووفقا للشركة، يبلغ عرض “كولوسوس” حوالي 75 سنتيمترا، وطوله حوالي 160 سنتيمترا، ويمكن تشغيله بواسطة ذراع تحكم على بعد ألف قدم تقريبا.

ونقلت شبكة “فوكس نيوز” الأميركية عن قائد قوات الإطفاء في باريس جان كلود غاليت، قوله إنه “بفضل كولوسوس انخفضت درجات الحرارة داخل صحن الكاتدرائية القديم، وأنقذت حياة البشر” الذين كانوا يعملون على إطفاء النيران. والروبوت البطولي مقاوم أيضا للإشعاع الحراري وللماء تماما.

24