روبوت يجري وسط التضاريس الوعرة

الأحد 2015/11/01
"ستارليت" يعمل لعدة ساعات مع كفاءة في استهلاك الطاقة

بيرن - ابتكر باحثون سويسريون روبوتا على شكل كلب يمكن توجيهه كهربائيا للسير والتسلق والجري على أربعة أرجل وسط التضاريس الوعرة، وسمي الروبوت “ستارليت” ويشتمل على 12 جهازا للتوجيه و50 من أجهزة الاستشعار، بالاستعانة بأشعة الليزر وكاميرات للتعرف إلى الطريق، إلى جانب ثلاثة من أجهزة الكمبيوتر، حيث يعمل إما آليا وإما من خلال التحكم عن بعد.

وقال ماركو هوتر كبير الباحثين “الهدف هو أن يكون روبوتا يمكنه تسلق العوائق وبوسعه الجري ويتميز بالكفاءة الحركية، وهو يعمل لعدة ساعات مع كفاءة في استهلاك الطاقة”.

وقال هوتر وهو أستاذ مساعد لأنظمة الروبوت بالمعهد الاتحادي السويسري للتكنولوجيا في زوريخ إن الروبوت به أنظمة لتخزين الطاقة بقدرة تصل إلى 220 وات.

وأكد هوتر أن الروبوت مفيد في الحركة وسط التضاريس الوعرة لأن بوسعه ضبط حركته وطريقة سيره بسلاسة مع استقرار الحركة على أربعة أرجل.

وبالإمكان تطوير الجهاز للاستعانة به في مهارات وعمليات التفتيش بالمصانع وإبطال مفعول الشحنات الناسفة، إلى جانب الإنشاءات بمواقع البناء وعمليات البحث والإنقاذ وكسح الألغام وفي مجال الحراسة الأمنية والمساعدة الصحية.

وابتكر سابقا خبراء في تصنيع الإنسان الآلي في زوريخ عدة أنواع من الروبوت يمكنها العمل في مواقع المشروعات الإنشائية وبمقدورها رص الطوب والقرميد، وإتمام عمليات التشييد في عمليات مبرمجة سلفا.

ويرى مصممو الروبوت بمختبر التصنيع الرقمي التابع للمركز القومي السويسري لكفاءة الأبحاث أن الأجيال اللاحقة من هذا الروبوت يمكن الاستعانة بها على نطاق أوسع في مواقع البناء.

وتتحكم في الروبوت، والمتمتع بقوة فولاذية، قاعدة متنقلة وبه جهاز بحث يعمل بالليزر ثنائي الأبعاد متصل بخريطة ثلاثية الأبعاد تتضمن خطط البناء، علاوة على سلسلة من أجهزة الاستشعار والكاميرات لقياس المسافات.

24