روبوت ينجح في نقل إشارات بين النحل والأسماك

فريق من الباحثين تمكن من إيجاد شكل من أشكال التواصل بين سرب من النحل في النمسا ومجموعة من الأسماك في سويسرا بمساعدة روبوتات.
الاثنين 2019/03/25
روبوتات يمكنها الاختلاط مع مجموعات حيوانية مختلفة

سان فرانسيسكو- استطاع فريق من الباحثين الأوروبيين إحداث شكل من أشكال التواصل بين فصيلتين من الكائنات مختلفتين تماما، وفي مكانين متباعدين تماما، بل وتدريبهما على اتخاذ قرارات مشتركة، والفضل في ذلك يعود إلى الروبوتات.

ونادرا ما يلتقي النحل مع الأسماك في البيئة الطبيعية، ولا يوجد بينهما أي مجال مشترك للتواصل، غير أن مهندسين من الكلية الاتحادية للعلوم التطبيقية في لوزان بسويسرا وأربع جامعات أوروبية استطاعوا إيجاد شكل من أشكال التواصل بين سرب من النحل في النمسا ومجموعة من الأسماك في سويسرا.

وبمساعدة مجموعة من الروبوتات، تبادلت الفصيلتان سلسلة من الإشارات في ما بينهما، وبدأتا في تنسيق قراراتهما بشكل مشترك. ونقل الموقع الإلكتروني “فيز دوت أورج” المتخصص في الأبحاث العلمية عن الباحث فرانك بونيت بكلية العلوم التطبيقية في سويسرا قوله “لقد صنعنا جسرا غير مسبوق بين الفصيلتين، مما سمح لهما بتبادل ديناميكيات الحركة في ما بينهما”.

وقام باحثون بتصميم روبوتات يمكنها الاختلاط مع مجموعات حيوانية مختلفة، بل والتأثير على سلوكياتها، وتم إجراء هذه التجربة مع الصراصير والدواجن وأخيرا الأسماك.

وقام أحد الروبوتات بالتسلل وسط مجموعة من الأسماك داخل حوض تجارب ودفعها إلى السباحة في اتجاهات معينة. وتم تطوير التجربة بالربط بين الروبوت وسط مجموعة الأسماك وروبوتات أخرى داخل خلية نحل في مختبر بمدينة جراتز النمساوية.

24