روحاني: سنكسر الحظر لنواصل صناعة التكنولوجيا النووية السلمية

الأربعاء 2014/04/16
روحاني: نمضي الآن بالمفاوضات مع الغرب إلى الأمام

طهران- أكد الرئيس الإيراني، حسن روحاني، أن بلاده لم ولن تسعى وراء امتلاك السلاح النووي لكنها ستواصل التنمية العلمية والتكنولوجيا النووية للأغراض السلمية وستكسر الحظر المفروض عليها.

جاء ذلك في كلمة للرئيس روحاني ألقاها، أمس الثلاثاء، أمام حشد جماهيري بمدينة زاهدان عاصمة إقليم سيستان وبلوشستان السني المضطرب، الواقع في جنوب شرق إيران.

وأشار روحاني في هذا الصدد إلى الحظر الغربي المفروض على بلاده بسبب ما وصفه بالتكنولوجيا النووية السلمية التي تنتجها إيران.

وقال الرئيس الإيراني إن “البلاد واجهت لهذا السبب الكثير من المشاكل خلال الأعوام الماضية، إلا أنها ستشهد بدعم الشعب وتوجيهات القيادة كسر الحظر خلال الأشهر القادمة”.

وأوضح الرئيس الإيراني كذلك اتخاذ بلاده الخطوات الأولى لإزالة الحظر المفروض من خلال قوله، “إننا نشهد اليوم كسر بعض إجراءات الحظر ولكن ما يفوق ذلك هو اعتراف العالم بحقوق إيران النووية وحقها في التخصيب”.

وأضاف روحاني قائلا، “نمضي الآن بالمفاوضات إلى الأمام خطوة فخطوة”.

وتأتي هذه التصريحات في الوقت الذي تستمر فيه مفاوضات المرحلة الثانية وذلك من خلال جولتها الثالثة في العاصمة النمساوية فيينا من أجل التوصل إلى حل بين إيران ومجموعة السداسية لاتفاق شامل بخصوص الحد من برنامج إيران النووي وقطع الطريق أمامها لصناعة قنبلة نووية.

كما بيّن الرئيس روحاني في الوقت ذاته، أن إيران ستثبت للعالم خلال المفاوضات الإيرانية الغربية حول النووي، أن ما قيل عن إيران في الماضي، غير صحيح.

وشدّد روحاني على أن بلاده لم ولن تسعى وراء امتلاك السلاح النووي، بيد أنه أكد مواصلة بلاده لما أسماه بالتنمية العلمية والتكنولوجية من أجل كسر إجراءات الحظر والمناهضة لحقوق الإنسان خطوة فخطوة، على حد تعبيره.

وكانت المفوضة السامية بالاتحاد الأوروبي، كاثرين آشتون، قد أعلنت من فيينا أن المحادثات النووية بين إيران ومجموعة “1+5”، ستنتقل إلى المرحلة التالية الشهر القادم.

يذكر أن الجولة الثالثة من المفاوضات النووية الإيرانية الغربية عقدت بين الطرفين منذ قبول إيران في، نوفمبر العام الماضي، بتعليق قسم من أنشطتها النووية.

5