روحاني في تركيا: أردوغان يراهن على إيران بعد أن خسر حصان الإخوان

الجمعة 2014/06/06
تركيا تسعى إلى التقرب من إيران

إسطنبول - ذكرت وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا) أمس أن الرئيس الإيراني حسن روحاني سيزور تركيا الأسبوع المقبل للقاء رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان.

وتأتي هذه الزيارة لتدعم خطوات سابقة قطعتها تركيا للتقرب إلى إيران على أمل أن تكون طهران قشة النجاة التي يعود من خلالها أردوغان إلى الواجهة بعد أن فشل في ذلك من بوابة الإخوان.

وقال المراقبون إن طهران تأكدت من الأزمة العميقة التي يعيشها رئيس الوزراء التركي لذلك عمدت إلى إرسال الرئيس روحاني إلى أنقرة لتطويق أردوغان باتفاقيات ظاهرها اقتصاديا وباطنها سياسي خاصة ما تعلق بالملف السوري.

يشار إلى أن أردوغان قاد لمدة سنتين حملات إعلامية عدائية ضد بشار الأسد لكنه عاد في الأشهر الأخيرة إلى إطلاق تصريحات تحث على الحل السلمي والحوار، وهي رسالة قال المراقبون إن هدفها مغازلة إيران وروسيا لقبوله في حلفهما بعد أن ضاقت به السبل في المحيط العربي خاصة بسبب عدائه لثورة الثلاثين من يونيو في مصر.

وسارعت تركيا إلى إرسال وزير خارجيتها أحمد داود أوغلو إلى طهران للقاء نظيره الإيراني محمد جواد ظريف ليعلنا معا في مؤتمر صحفي أن لديهما "وجهات نظر متشابهة عدة" وخصوصا حول فكرة أنه "لا حل عسكريا" للنزاع في سوريا.

أردوغان يبحث عن قشة النجاة من طهران بعد اهتزاز عرشه بقضايا الفساد

وأدى أوغلو كذلك زيارة إلى العراق، المقرّب من إيران، في محاولة لرأب الصدع والاستفادة من فرص التعاون الاقتصادي خاصة بعد أن فقدت تركيا فرصا كبيرة للاستثمار في دول الخليج بسبب موقفها المعادي لمصر.

وعزا المراقبون التغير في الموقف التركي من النقيض إلى النقيض إلى كون رئيس الوزراء رجب طيب أروغان يبحث عن دور بارز في ملفات المنطقة، وأنه راهن على دعم الثورة السورية والإطاحة بالأسد ليظهر "منقذا" وداعما للسوريين، وحين بدا له أن القوة في جانب التحالف الإيراني الروسي هرول باتجاهه.

وكان أردوغان عمل على ركوب موجة الإسلام الإخواني الذي صعد إلى الواجهة بعد "ثورات الربيع العربي"، كما حاول اللعب على القضية الفلسطينية ومعاناة غزة بتصريحات اتهم فيها إسرائيل بارتكاب "التطهير العرقي".

لكن سقوط الإخوان في مصر وتونس وفشل خططهم في السيطرة على اليمن وليبيا وركوب الثورة السورية، فضلا عن افتضاح كذب تصريحاته تجاه إسرائيل، كل هذا جعل سمعته تتراجع في المنطقة خاصة بعد فضائح الفساد التي عصفت بحكومته.

5