روحاني يؤكد حق إيران في تخصيب اليورانيوم

الأحد 2013/12/08
"في 100 يوم أنهينا مشكلة عمرها 10 أعوام"

طهران – وصل، مساء السبت، مفتشون من الوکالة الدولية للطاقة الذرية إلى العاصمة الإيرانية طهران للقيام بجولة تفقدية لمحطة المياه الثقيلة في "آراك"، وسط البلاد.

وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا) أنه من المقرر أن يتفقد المفتشون محطة المياه الثقيلة في آراك اليوم الأحد. وهذه هي الزيارة الثالثة التي يقوم بها مفتشو الوکالة للمحطة.

يشار إلى أن إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية وقعتا في الشهر الماضي اتفاقا سوف تبلغ طهران بموجبه الوكالة الدولية للطاقة الذرية عن المفاعلات الجديدة ومواقع تخصيب اليورانيوم وهي في مرحلة التخطيط الأولى، أي عكس سياسة طهران الحالية التي تقدم تفاصيل فقط قبيل الانتهاء من تشييد مثل هذه المنشآت.

كما يلزم إطار العمل من أجل التعاون إيران بالسماح بعمليات التفتيش في منجم كلجين لليورانيوم وفي آراك حيث يوجد مفاعل تحت الإنشاء ينتج البلوتونيوم. غير أنه لم يصدر بعد تصريح من قبل إيران للوكالة بزيارة موقع بارشين العسكري المهم، والذي ترجح وكالات استخبارات غربية أنه تجرى فيه تجارب لتطوير رؤوس نووية.

تأتي هذه الزيارة وسط شكوك في نية إيران الحقيقية في تنفيذ كل ما جاء في اتفاق جنيف حول برنامجها النووي. وقد دفع هذا الشك بقيادات ثلاث لجان في مجلس الشيوخ الأميركي بالطلب من مسؤولين في المخابرات تقديم إفادات دورية عما إذا كانت إيران ملتزمة باتفاق مؤقت للحد من أنشطة برنامجها النووي فيما يبحث الكونجرس ما إذا كان سيفرض مجموعة عقوبات جديدة على طهران.

وفيما حذّر خبراء من الإفراط في التفاؤل بعد الاتفاق بخصوص نووي إيران، أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني أن الطاقة والتكنولوجيا ليستا وحدهما من حقوق بلاده بل إن عملية تخصيب اليورانيوم من حقوقها المؤكدة أيضا.

وأشار روحاني إلى أحد شعاراته أثناء حملته الانتخابية وقال إن "شعارنا هو أنه ينبغي أن تستمر أجهزة الطرد المركزي في البلاد بالدوران إلا أن الاقتصاد ومعيشة الناس يجب أن تستمر بالحركة أيضا" مشددا على وفاء الحكومة بوعودها للشعب.

وحول الاتفاق النووي الأخير بين إيران والقوى الكبرى، قال روحاني إن حكومته نجحت خلال 100 يوم من تسلمها السلطة في حل عقدة استمرت نحو عشر سنوات.

3