روحاني يتعهّد بانتخابات برلمانية "نزيهة"

الأحد 2015/08/30
طريق انتخابية وعرة أمام ايران

طهران ـ تعهد الرئيس الإيراني حسن روحاني الأحد بأن تكون الانتخابات البرلمانية المقررة في فبراير المقبل نزيهة ويشارك فيها الجميع.

وقال :"أتعهد شخصيا بأن تجرى الانتخابات بأسلوب نزيه وصحي" ، في إشارة إلى الانتخابات السابقة التي وصفتها المعارضة بأنها كانت "غير صحية" لإيران. كما قال إنه سيعمل جاهدا للتأكد من مشاركة جميع الأحزاب، طالما أبدت احترامها القانون. وأضاف في بيان نشر على الموقع الإلكتروني للرئاسة :"البعض قد يعجبه ذلك، والبعض قد لا يعجبه".

يأتي هذا تعليقا على ما يتردد باستمرار بشأن حدوث تزوير في انتخابات عام 2009 والتي انتهت بإعادة انتخاب الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد. وأدت هذه النتيجة إلى خروج احتجاجات واسعة وإلقاء القبض على آلاف المعارضين.

وواجه روحاني جرعة نادرة من الانتقادات خلال مؤتمر صحفي عقد السبت بعدما ذكّره صحفي باستمرار وضع المعارضين البارزين مير حسين موسوي ومهدي مكروبي رهن الإقامة الجبرية لدورهما في الاحتجاجات.

وكان روحاني قد وضع الإفراج عنهما من بين البنود الأساسية لخطته للترشح للرئاسة عام 2013 .

وقد تتيح الانتخابات المقررة في 26 من فبراير المقبل فرصة للإصلاحيين الذين ينتمي إليهم روحاني بالسيطرة على البرلمان ، لتكون هذه هي المرة الأولى التي يسيطر فيها الإصلاحيون على الرئاسة والبرلمان معا في إيران منذ سنوات.

ويرى خبراء أن انتخابات مجلسي الشورى والخبراء في إيران لطالما اتسمت بانعدام الشفافية وعدم امتثالها لأبسط قواعد الديمقراطية المتعارف عليها، كونها تجرى تحت إشراف المرشد الأعلى والحرس الثوري الإسلامي، وغيرهما من دوائر السلطة غير المنتخبة من خلال وسائل مختلفة.

1