روحاني يتقرب من سلطنة عمان بزيارة رسمية لها

الأربعاء 2014/03/12
"الزيارة لها اهمية في التقريب بين ايران والدول الاسلامية"

مسقط - بدأ الرئيس الايراني حسن روحاني الاربعاء زيارة تستمر يومين الى سلطنة عمان التي تعتبر الاقرب الى طهران من بين دول مجلس التعاون الخليجي، على ان تشمل محادثاته مع بن سعيد ملفات سياسية واقتصادية بما في ذلك في قطاع الغاز.

وروحاني هو ثاني رئيس للجمهورية الاسلامية يزور عمان بعد زيارة محمود احمدي نجاد في 2007، وقد وصل الى المطار السلطاني الخاص حيث استقبله نائب رئيس مجلس الوزراء فهد بن محمود ال سعيد، ووزير الشؤون الخارجية يوسف بن علوي بحسبما افادت وكالة الانباء العمانية.

وتوجه روحاني الى قصر العلم حيث التقى السلطان قابوس الذي سبق ان زار طهران في اب/اغسطس وكان اول رئيس دولة يزور ايران بعد تولي روحاني منصبه.

واجرى روحاني والسلطان قابوس لقاء مغلقا اقتصر عليهما فقط، بحسبما افادت الوكالة الرسمية.

ويفترض ان يجري روحاني محادثات مع مسؤولين عمانيين آخرين بما في ذلك مفتي السلطنة بحسب مصادر مقربة من الحكومة.

وذكرت وكالة الانباء العمانية ان هذه الزيارة "تأتي حرصا من قيادتي البلدين على الارتـقاء بمستوى التعاون الثنائي بينهما إلى ما يحقق المزيد من تطلعات الشعبين العماني والإيراني الصديقين ويعود عليهما بالخير والنفع في كافة المجالات".

وقال روحاني في طهران قبل مغادرته الى مسقط في تصريحات نقلتها الصحافة الايرانية "ان لهذه الزيارة اهمية كبيرة في التقريب بين ايران والدول الاسلامية، لاسيما مع الدول الجارة لايران" مؤكدا ان "دول جنوب الخليج الفارسي وبحر عمان لها اهمية كبيرة بسبب مضيق هرمز".

وتسيطر ايران وسلطنة عمان على ضفتي هذا المضيق الاستراتيجي الذي تمر عبره نسبة 40% من النفط المنقول بحرا في العالم.

واضاف روحاني "نريد خلال هذه الزيارة ان نبدأ بتطبيق الاتفاقات في المجالات التجارية والاقتصادية، وخصوصا في المجالات النفطية والغازية، وانما ايضا في المجالات المالية والمصرفية والثقافية".

وكان وزير النفط الايراني بيجان زنقانة صرح الثلاثاء "نحن نبحث منذ فترة طويلة مسألة تصدير الغاز الى سلطنة عمان وآمل انه سيتم انجاز اتفاق خلال هذه الزيارة".

ولعبت سلطنة عمان منذ سنوات دورا في التواصل والتقريب بين ايران والولايات المتحدة بحكم علاقاتها الجيدة مع الطرفين.

وقد اكد الوزير العماني للشؤون الخارجية ذلك في مقابلة مع صحيفة عمان بمناسبة زيارة روحاني.

وقال بن علوي "نعم للسلطنة دور في عملية التقارب الغربي الإيراني كما ذكرت بعض وسائل الإعلام، وهذا الدور بدأ منذ أيام الرئيس الأميركي بيل كلينتون ثم استمر مع بقية الرؤساء الذين تعاقبوا على البيت الأبيض وصولا إلى الرئيس أوباما، وكان هدفنا من ذلك أن لا تقع مواجهة كبرى بين إيران والدول الغربية لأنها ستكون كارثية على المنطقة، وقد تواصل الدور مع الغربيين والإيرانيين على مر السنوات الماضية".

وهي اول زيارة "ثنائية" يقوم بها روحاني الى خارج ايران، اذ سبق ان زار نيويورك وبشكيك ودافوس للمشاركة في لقاءات دولية متعددة.

7