روحاني يحارب حظر واتسآب في إيران‎

الخميس 2014/05/08
المتشددون يعتبرون مواقع التواصل الاجتماعي مخالفة للدين الإسلامي

طهران - منع الرئيس الإيراني حسن روحاني مشروعا بحظر خدمة الرسائل الفورية واتسآب، إثر جدال مع لجنة الرقابة على الإنترنت، وفق ما أفادت تقارير إعلامية أمس الأربعاء.

وتحظر السلطات الإيرانية مواقع التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك وتويتر، فضلا عن مواقع أخرى تعتبر مؤذية للنظام أو تخالف الدين الإسلامي.

ونتج عن اقتراح مشروع حظر واتسآب جدال بين إدارة روحاني واللجنة المسؤولة عن الرقابة على الإنترنت والمؤلفة من 13 عضوا. وكتبت الصحيفة الإصلاحية اليومية “شرق” أن روحاني أمر بوقف مشروع مقترح حول حظر خدمة الرسائل الفورية.

ونقلت عن وزير الاتصالات محمود واعظي أن “قضية حظر واتسآب أثيرت”، مضيفا أن الرئيس روحاني أمر بوقف الحظر عن الموقع.

وتابع واعظي أنه “حتى تصبح لدينا بدائل لتلك الوقائع، فإن الحكومة تعارض تصفيتها”.

ووفق مسؤول في وزارة الاتصالات، فإن لجنة الرقابة وافقت على حظر الخدمة إلا أنها لم تنفذها بعد. ويطالب مسؤولون حكوميون برفع الحظر عن مواقع التواصل الاجتماعي كافة. وكان روحاني قد وعد بتسامح أكبر مع القضايا الاجتماعية والثقافية والإعلامية، مما ساعده على الفوز في الانتخابات الرئاسية في العام الماضي.

في المقابل، واجهت الحكومة معارضة من المتشددين الذين يرفضون وقف هذا النوع من الرقابة.

وتفرض إيران قيودا عديدة على الصحافة، كما تطبق سياسات صارمة لحجب مواقع الإنترنت المختلفة، وذلك من خلال قائمة طويلة من المخالفات التي تعرض مرتكبيها للعقوبات. وتحظر القائمة التي وضعتها “هيئة خبراء” المواقع التي تحتوي على مواد “مخالفة للقيم الاجتماعية” أو “مخالفة للقيم الدينية” أو تنطوي على تهديد للأمن والسلام الاجتماعي، أو المعادية لمسؤولين حكوميين أو هيئات حكومية، أو التي تسمح بارتكاب مخالفة عبر التحايل على الحظر واختراق حجب المواقع.

19