روحاني يستبعد الوصول إلى اتفاق نووي جديد مع بلاده

الرئيس الإيراني يشكك في شرعية المطالب للتوصل إلى اتفاق جديد حول الملف النووي بعد التصريحات التي أدلى بها الرئيسان الأميركي والفرنسي في واشنطن.
الأربعاء 2018/04/25
إيران تتهم الغربيين بعدم الوفاء بتعهداتهم

تبريز (إيران)- شن الرئيس الإيراني حسن روحاني الأربعاء هجوما ضد الرئيس الأميركي دونالد ترامب واتهمه بأنه لا يعرف شيئا عن السياسة ولا الاتفاقات الدولية.

وشكك روحاني في شرعية المطالب للتوصل الى اتفاق جديد حول الملف النووي الايراني ردا على تصريحات في هذا الصدد ادلى بها الرئيسان الاميركي والفرنسي في واشنطن.

وقال روحاني في خطاب في تبريز (شمال ايران) "معا برفقة رئيس دولة اوروبية يقولون: 'نريد ان نقرر حول اتفاق تتوصل اليه الاطراف السبعة'، للقيام بماذا؟ وبأي حق؟" في اشارة ضمنية الى خطاب الرئيسين دونالد ترامب وايمانويل ماكرون.

وكان ترامب وماكرون عبرا الثلاثاء خلال قمتهما في واشنطن عن رغبتهما في التوصل الى اتفاق "جديد" مع ايران، يحل مكان الاتفاق النووي الموقع عام 2015، بدون الافصاح عن معالم ونطاق هذه المفاوضات الجديدة التي يرغبان فيها.

الملف النووي

وقال روحاني خلال حفل لاعلان مدينة تبريز عاصمة سياحية للعالم الاسلامي لعام 2018 "هل تريدون ان تقرروا مستقبل الاتفاق؟ اذن عليكم اولا ان تشرحوا لنا ما قمتم به" حتى الان لتطبيقه.

واضاف "عليكم ان توضحوا كيف سيسير الاتفاق في السنوات المقبلة. قولوا لنا من فضلكم اولا ماذا فعلتهم في السنتين الماضيتين" فيما تتهم ايران الغربيين بانتظام بعدم الوفاء بتعهداتهم.

واشار روحاني ايضا الى ان الوكالة الدولية للطاقة الذرية تؤكد بانتظام ان ايران تفي بتعهداتها التي قطعتها في فيينا حول برنامجها النووي بهدف تقديم ضمانات بانها لا تسعى الى امتلاك السلاح الذري.

واعتبر روحاني انه مع الاتفاق حول الملف النووي "اثبتنا حسن نيتنا للعالم، اردنا ان نثبت للعالم ان ايران لا تسعى الى امتلاك اسلحة دمار شامل".

واضاف "مع هذا الاتفاق، اسقطنا الاتهامات واثبتنا ان الولايات المتحدة واسرائيل تكذبان بخصوص ايران منذ عقود".

ويؤكد مؤيدو الاتفاق حول الملف النووي الايراني انه يشكل افضل ضمانة لمنع ايران من امتلاك السلاح الذري، لكن ترامب يعتبر الاتفاق ضعيفا جدا قائلا انه لا يقدم ضمانات كافية حول مدته.

روحاني ينتقد ترامب

وانتقد روحاني الرئيس الاميركي بدون تسميته قائلا "لستَ سوى رجل اعمال، لا تملك اي خبرة في السياسة ولا في مجال القانون او الاتفاقات الدولية".

ونقلت وسائل إعلام إيرانية عن روحاني القول "أنت لا تعرف شيئاً عن السياسة والحقوق والاتفاقات الدولية، أنت مجرد تاجر لا تعرف بعالم السياسة، ومشكلتنا اليوم هي أننا نواجه ساسة لا يدركون أبعاد تصريحاتهم وقراراتهم".

وأضاف "ترامب يصف الاتفاق النووي (بين القوى العالمية وإيران) بأنه اتفاق سيء وخطير، إذا كان هذا الاتفاق سيئا، لماذا قمتم بالتوقيع عليه؟ ألم يكن مسؤولو أمريكا السابقون يعرفون ذلك؟".

ان ترامب هدد الثلاثاء "بمشاكل أكبر" إذا استأنفت إيران برنامجها النووي، واتهم الجمهورية الإسلامية بأنها صانعة للمشكلات في جميع أنحاء الشرق الأوسط. وقال"حيثما تذهب في الشرق الأوسط، يبدو أن إيران تقف وراء كل مشكلة".

من جانبه، ألمح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى استعداده لإجراء محادثات حول اتفاق نووي جديد مع إيران، وقال إنه ينبغي تمهيد الطريق من أجل اتفاق جديد، وطالب بأن يتم في محادثات الاتفاق الجديد إشراك القوى السياسية في الإقليم مثل روسيا وتركيا.

ومنذ وصوله الى البيت الابيض في يناير 2017 وطوال فترة حملته الانتخابية، لم يتوقف ترامب عن انتقاد الاتفاق الذي ابرمه سلفه باراك اوباما في اطار مجموعة الدول الست (المانيا والصين والولايات المتحدة وفرنسا وروسيا وبريطانيا) في ختام مفاوضات صعبة في فيينا واصفا اياه بانه "اسوأ اتفاق" وقعته بلاده.

وحاول حلفاء ترامب الاوروبيون مرارا اقناعه بعدم الانسحاب من الاتفاق الذي يهدف الى ضمان الطابع السلمي والمدني للبرنامج النووي الايراني مقابل رفع تدريجي للعقوبات المفروضة على طهران.

وقد حدد ترامب تاريخ 12 مايو موعدا نهائيا لاتخاذ قرار بشأن الاتفاق، بعد ان دعا الدول الاوروبية الى العمل على تشديد القيود الواردة فيه.