روحاني يسد الطريق أمام محاولات إعادة التفاوض على الاتفاق النووي

الأربعاء 2017/01/18
الاتفاق باق

طهران - قال الرئيس الإيراني حسن روحاني، الثلاثاء، إن الرئيس الأميركي المنتخب، دونالد ترامب، لا يمكنه أن يلغي من جانب واحد الاتفاق النووي الذي وقعته طهران مع القوى الكبرى ومنها واشنطن، وإن الحديث عن إعادة التفاوض عليه “لا معنى له”.

وكان ترامب المقرر أن يتولى السلطة، الجمعة المقبل، قد وصف الاتفاق الذي أبرم في يوليو عام 2015 بأنه “أسوأ اتفاق يجري التفاوض عليه على الإطلاق”، وهدد إما بإلغائه وإما بالسعي لاتفاق أفضل.

ووافقت طهران، بموجب الاتفاق المبرم بينها وبين الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا وبريطانيا وروسيا والصين، على تقليص برنامجها النووي لطمأنة القوى العالمية بأنها لا تسعى إلى تطوير أسلحة نووية، وفي مقابل ذلك ترفع عنها العقوبات التي رفع أغلبها بالفعل في يناير عام 2016.

وقال روحاني في مؤتمر صحافي في الذكرى السنوية لرفع العقوبات “الرئيس المنتخب أظهر أنه غير سعيد بالاتفاق النووي واصفا إياه بأنه أسوأ اتفاق تم توقيعه على الإطلاق. هذا مجرد كلام فارغ”.

وأضاف روحاني، وهو معتدل تمكن عن طريق دبلوماسية منفتحة من تحسين علاقات بلاده مع الغرب، “لا أعتقد أنه يمكن أن يفعل الكثير عندما يذهب إلى البيت الأبيض”.

وأضاف روحاني قائلا في تصريحات أذاعها التلفزيون الإيراني “أنا متفائل بشأن مستقبل الاتفاق النووي… الاتفاق جيد للولايات المتحدة لكنه لا يفهم ذلك”.

وقال ركس تيلرسون، مرشح ترامب لتولي وزارة الخارجية، الأسبوع الماضي، إنه سيوصي “بمراجعة شاملة” للاتفاق النووي لكنه لم يدع إلى رفضه بالكامل.

في المقابل أعرب الاتحاد الأوروبي عزمه على التمسك بهذا الاتفاق. وأعلنت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغيريني، الاثنين، في بروكسل أن الاتحاد سيلتزم بالاتفاق حول البرنامج النووي الإيراني، معتبرة أنه “في غاية الأهمية” وخصوصا لأمن القارة.

وقالت موغيريني، لدى وصولها إلى اجتماع لوزراء خارجية دول الاتحاد الـ28، إن “الاتحاد الأوروبي سيواصل العمل من أجل احترام وتطبيق هذا الاتفاق البالغ الأهمية، خصوصا بالنسبة إلى أمننا”.

5