روحاني يهاجم الشعارات الجوفاء لسلفه نجاد

الأحد 2013/08/18
الشعب يدفع ثمن القرارات الخاطئة

طهران – اعتبر الرئيس الإيراني، حسن روحاني، أن حل المشاكل في البلاد رهن باتخاذ النهج الصحيح في السياسة الخارجية "لأن الشعارات الجوفاء لا تتلاءم والواقع الموجود".

وقال روحاني خلال حفل التعريف بوزير خارجيته الجديد محمد جواد ظريف، "نحن لا نجامل أي طرف على حساب مصالحنا القومية".

وحذر من أن السياسة الخارجية "لا تحتمل الأخطاء لأن الشعب هو الذي سوف يدفع ثمن مثل هذه الأخطاء ومن هذا المنطلق ينبغي الابتعاد عن الشعارات في السياسة الخارجية". وأضاف "إن القرارات التي تتخذ في المجالات السياسية يجب أن تكون مبنية على العقلانية".

وتابع روحاني، "إن الشعب هو الوحيد الذي يدفع ثمن أي قرار سياسي غير مدروس يتخذ.. لذا فإن الشعب من خلال الانتخابات الأخيرة أراد التغيير الحقيقي في السياسة الخارجية وهذه الإرادة تجلت من خلال الانتخابات الرئاسية في إيران".

وقال متابعون للشأن الإيراني إن خطاب روحاني موجه إلى سلفه أحمدي نجاد الذي جلبت تصريحاته الكثير من المتاعب لبلاده.

وخلال ولايتيه اللتين استمرتا ثمانية أعوام، واظب نجاد على التصريحات المثيرة للجدل. وكان يتوقع في خطاباته "الزوال المقبل" لإسرائيل ويشكك في حصول المحرقة ويعتبر قرارات مجلس الأمن الدولي بحق إيران "حبر على ورق".

2