روديغر: ترك روما ليس بسبب العنصرية

الثلاثاء 2017/12/26
حلم اللعب في الدوري الإنكليزي تحقق

لندن - أكد المدافع الألماني أنطونيو روديغر أن رحيله عن صفوف روما الإيطالي وانتقاله إلى تشيلسي الإنكليزي في الصيف الماضي لم يكن بسبب العنصرية، رغم استهدافه في العديد من المناسبات بإساءات عنصرية، وإنما كان تحقيقا لحلم بالنسبة إليه.

وقال روديغر إنه لم يرحل عن روما بعد موسمين قضاهما ضمن صفوف الفريق هربا من الإساءات العنصرية التي تعرض لها داخل الملاعب الإيطالية. وتعرض روديغر إلى إساءة من جماهير لاتسيو، كما فتح الاتحاد الأوروبي “يويفا” تحقيقا في أكتوبر الماضي ضد نادي روما بسبب إساءة الجماهير للمدافع الألماني خلال مشاركته بقميص تشيلسي في مباراة الفريقين بدوري أبطال أوروبا.

وأضاف روديغر “لم أهرب من شيء، أود أن أوضح ذلك الأمر.. لم أرحل بسبب العنصرية، وإنما لأنني كنت أود تحقيق حلم اللعب في الدوري الإنكليزي الممتاز”. وتابع “أي شخص يعرفني، يعرف أنني كنت على ما يرام في إيطاليا. أحترم إيطاليا وأحترم شعبها. وكنت أشعر بحالة جيدة للغاية في روما”.

وأشار إلى أن مشكلة العنصرية ليست بنفس الحجم في إنكلترا “ولكنني أود أن أوضح أن العنصرية ليست لدى كل الإيطاليين. فالحالات الفردية من الحمقى في كل مكان”. ولدى سؤاله عما إذا كانت الاتحادات الرياضية والروابط تقوم بالعمل الكافي للتصدي للعنصرية، قال روديغر “هذا ليس من شأني أن أقوله. أنا لاعب كرة قدم وأحب اللعب مع المحترفين أيا كانت ألوان بشرتهم أو جنسياتهم”.

وأضاف “كرة القدم يجب أن توحدنا ولكن لا يمكنني قول ما يفترض بهم (سلطات كرة القدم) أن يفعلوه”. ويأمل روديغر في أن يستدعيه يواكيم لوف المدير الفني للمنتخب الألماني للمشاركة في مشوار الفريق للدفاع عن لقبه من خلال بطولة كأس العالم 2018 بروسيا.

ولكن روديغر (24 عاما)، المدافع السابق لفريق شتوتغارت الألماني، يواجه منافسة قوية في مركز قلب الدفاع في ظل تواجد ماتس هاميلز وجيروم بواتينغ ونيكلاس شول، ثلاثي بايرن ميونيخ. وقال روديغر “إذا استدعيت، ستكون كأس العالم الأولى بالنسبة إلي.. التوقعات ستكون كبيرة بالطبع ولكن الشيء المهم الآن هو الحفاظ على حالتي البدنية وخوض الكثير من المباريات.. وبعدها تأتي استعدادات كأس العالم، وسنرى ما إذا كنت سأحظى بفرصة المشاركة أم لا؟”.

23