روزبرغ يسعى إلى وضع حد لهيمنة هاميلتون

الجمعة 2014/04/18
روزبرغ في مسابقة الثأر من هاميلتون

شنغهاي- سيعود روزبرغ إلى الحلبة الصينية التي حقق عليها انتصاره الأول من مركز أول المنطلقين في 2012، بعدما حل ثانيا وراء هاميلتون في آخر سباقين، لكنه لا يزال يتصدر الترتيب العام متقدما بفارق 11 نقطة عن أقرب منافسيه بفضل فوزه في السباق الافتتاحي بأستراليا. وبوسع لويس هاميلتون أن يكمل ثلاثة انتصارات على التوالي للمرة الأولى في مشواره ببطولة العالم لفورمولا 1 للسيارات، الأحد المقبل، لكن نيكو روزبرغ زميله في مرسيدس سيبذل ما في وسعه لمنعه.

ويبدو أن تنافس الاثنان في أجواء تسودها الإثارة تحت الأضواء الكاشفة بالبحرين قبل عشرة أيام، سيساعدهما على تقديم أداء مماثل، سيمنحان من خلاله دفعة أخرى للبطولة التي تواجه انتقادات حادة لقواعدها الجديدة. ويقف البريطاني هاميلتون الفائز باللقب العالمي في 2008 مستعدا لذلك بالقول، “أنا في مكان جيّد في هذه اللحظة وأتجول في مقر الفريق أيضا. يمكنكم مشاهدة الطاقة الإيجابية في الفريق الآن".

وأضاف، “أزداد قوة في كل مرة أعود فيها إلى هذه الحلبة فهي ملائمة تماما لطريقتي في القيادة. الهدف دائما هو الفوز وإن استطعت تحقيق ثلاثة انتصارات متتالية الأسبوع المقبل، فسيكون ذلك رائعا".

هاميلتون والأسباني فرناندو ألونسو سائق فيراري هما الوحيدان اللذان حققا انتصارين في شنغهاي، لكن بطل العالم 2008 لا يزال يعاني من ذكريات مؤلمة حين أهدر صدارة البطولة في هذه الحلبة في عام 2007. ولن يترك روزبرغ الفرصة تمر إذا حدث شيء مثل هذا لزميله البريطاني. وأكمل السائق الألماني تفوق مرسيدس في التجارب التأهيلية لينطلق أولا في سباق البحرين قبل أن يظهر أن الفارق بينه وبين هاميلتون ليس بالكبير.

هاميلتون والأسباني فرناندو ألونسو سائق فيراري هما الوحيدان اللذان حققا انتصارين في شنغهاي

وقال روزبرغ، “الحلبة تبدو مناسبة لطريقتي وهي حلبة ممتعة بالنسبة لي وأريد أن أعتلي قمة منصة التتويج يوم السباق”. ولا تزال محركات مرسيدس تقدم أفضل أداء في البطولة وستساعدها الحلبة الصينية على مواصلة ذلك، لكن المنافسين سيسعون لإيقاف تقدم الفريق الألماني.

وأكد ريمي تافين، مدير عمليات الحلبة في رينو التي تزود رد بول بالمحركات، أن الشركة الفرنسية تشعر بثقة أكبر بعد البداية المضطربة للموسم. وقال تافين، “خلال التجارب في البحرين (بعد السباق) اختبرنا عددا كبيرا من الأنماط والبرامج التي ستساعدنا على تقليص الفجوة”. وأضاف، “بشكل عام نتطلع لسباق الصين. ندرك أن الطريق لا يزال طويلا لكن نشعر أننا حققنا تقدما”. وقد تمثل هذه أنباء جيّدة لرد بول بطل العالم للصانعين والذي خسر استئنافا، يوم الاثنين، ضد حرمان سائقه دانييل ريتشياردو من المركز الثاني في سباق أستراليا. وقال كريستيان هورنر، مدير رد بول عن حلبة الصين التي شهدت أول انتصارات الفريق بواسطة سائقه الألماني سيباستيان فيتل في 2009، “مرة أخرى سيكون من الصعب الفوز على مرسيدس بالنظر إلى طول المسار المستقيم في الحلبة، لكن عند العودة إلى أوروبا سنحتاج لبدء العمل على الاقتراب منهم".

22