روزبرغ ينتزع الصدارة من هاميلتون في سنغافورة

الاثنين 2016/09/19
الألقاب تصنع الأبطال

نيقوسيا - واصل الألماني نيكو روزبرغ صحوته وانتزع صدارة الترتيب العام من زميله بطل العالم البريطاني لويس هاميلتون بتحقيقه فوزه الثالث على التوالي والأول في جائزة سنغافورة الكبرى، المرحلة الخامسة عشرة من بطولة العالم لسباقات فورمولا-1، التي أقيمت الأحد على حلبة مارينا باي تحت الأضواء الكاشفة.

وعاد روزبرغ إلى الوتيرة التي بدأ بها الموسم عندما خرج فائزا من السباقات الأربعة الأولى، محققا سبعة انتصارات متتالية امتدادا من الموسم الماضي قبل أن يدخل في دوامة مشاكله مع زميله هاميلتون إثر الحادث الذي حصل معهما في جائزة أسبانيا، ما جعله يكتفي بفوز واحد في 8 سباقات وهو الأمر الذي أدى إلى تنازله عن الصدارة لمصلحة بطل العالم بعدما حقق الأخير 6 انتصارات في هذه السلسلة. لكن السائق الألماني استفاق بعدها وخرج فائزا من سباقي بلجيكا وإيطاليا ثم دخل إلى سباق سنغافورة وهو في المركز الثاني بفارق نقطتين فقط عن هاميلتون الذي اكتفى بالمركز الثالث خلف زميله وسائق ريد بول-تاغ هيوير الأسترالي دانييل ريكياردو، ما تسبب في تنازله عن الصدارة.

واستحق روزبرغ فوزه الثامن لهذا الموسم والثاني والعشرين في مسيرته بعدما انطلق من المركز الأول ثم سيطر على السباق من البداية حتى النهاية، فيما كان هاميلتون قريبا من الاكتفاء بالمركز الرابع لمصلحة سائق فيراري الفنلندي كيمي رايكونن. لكن استراتيجية مرسيدس نجحت وسمحت له بإنهاء السباق من حيث بدأه في المركز الثالث، ليصعد إلى منصة التتويج للمرة الثانية عشرة في 15 سباقا. لكن السائق البريطاني، الساعي إلى لقبه العالمي الثالث على التوالي والرابع في مسيرته والفائز بسباق سنغافورة عامي 2009 مع ماكلارين-مرسيدس و2014 مع مرسيدس، خرج من حلبة مارينا باي وهو في المركز الثاني في الترتيب العام برصيد 265 نقطة مقابل 273 نقطة لزميله روزبرغ و179 نقطة لريكياردو الثالث. ولا يمكن تجاهل ما حققه سائق فيراري الألماني سيباستيان فيتل في سباق سنغافورة الذي أنهاه في المركز الخامس خلف زميله رايكونن رغم أنه انطلق من المركز الأخير بسبب عدم إكماله حصة التجارب التأهيلية الأولى نتيجة أعطال ميكانيكية.

وحقق روزبرغ بداية مثالية وحافظ على مركزه الأول لكن سرعان ما اضطرت سيارة الأمان للدخول إلى الحلبة بسبب حادث عند الانطلاق تعرض له سائق فورس إنديا-مرسيدس الألماني نيكو هولكنبرغ قبل أن تخرج في اللفة الثالثة، وحاول هاميلتون تجاوز ريكياردو من أجل اللحاق بروزبرغ قبل فوات الأوان لكنه لم يوفق في محاولاته. وبقي الوضع على حاله بعد التوقفات الأولى لكن الأمور بدأت تتغير عند الاقتراب من التوقف الثاني إذ استفاد رايكونن من معاناة هاميلتون من مشاكل في المكابح لكي يتخطاه في اللفة 33 لكنه سرعان ما توقف لاستبدال إطاراته في اللفة 34 التي شهدت توقف روزبرغ أيضا.

وتصدر هاميلتون بعدها السباق لكن للفة واحدة فقط قبل أن يتوقف بدوره ثم خرج في المركز الرابع بعدما خسر مركزه الثالث لمصلحة رايكونن فيما بقيت الصدارة لروزبرغ أمام ريكياردو.

23