روزبرغ ينفي تعمده الاصطدام بهاميلتون

الأربعاء 2014/08/27
الصراع خارج الحلبة يتواصل بين روزبرغ وهاميلتون

لندن - قال الألماني نيكو روزبرغ متصدر ترتيب بطولة العالم للفورمولا واحد إنه ينفي بشدة تعمده الاصطدام بسيارة زميله البريطاني لويس هاميلتون في جائزة بلجيكا الكبرى، المرحلة الثانية عشرة من بطولة العالم. وقال روزبرغ في شريط مصور من هامبورغ: “قيل لي إن لويس ذكر في الإعلام روايته الخاصة بالأحداث. كل ما يمكنني قوله إن وجهة نظري مختلفة جدا”.

وأكمل “جرى اجتماع مهم مع الفريق بعد السباق من أجل مراجعة ما حدث. جميع الأطراف قالت وجهة نظرها، والآن يتعين علينا المضي قدما. بالطبع، سيكون هناك اجتماع آخر في المستقبل لنرى ما إذا كنا بحاجة إلى تغيير مقاربتنا”.

وتابع قائلا “الشيء الجيد حقا هو أننا نملك إدارة يُمكن الاعتماد عليها داخل الفريق مع بادي لوي وتوتو وولف وذلك بمساعدة نيكي لاودا. ولذلك، أنا واثق بأننا سنجد طريقنا للمنافسة في السباق التالي في مونزا”. وكان روزبرغ قد اصطدم بهاميلتون في الأمتار الأولى خلال صراعهما على الصدارة ما تسبب بتراجع الأخير إلى المراكز المتأخرة ومن ثم الانسحاب في اللفات الأخيرة، واكتفاء زمليه بالمركز الثاني. وبقي روزبرغ في صدارة الترتيب العام برصيد 220 نقطة وابتعد عن زميله هاميلتون الثاني بفارق 29 نقطة في المركز الثاني.

وهدد مدير فريق مرسيدس توتو فولف بمعاقبة روزبرغ لكنه دعم إصرار السائق الألماني على عدم تعمده الحادث مع هاميلتون. وحقق هاميلتون انطلاقة ممتازة وتمكن من تجاوز روزبرغ الذي تراجع إلى المركز الثالث لمصلحة الألماني سيباستيان فيتل لكن الأخير ارتكب خطأ بعد امتار معدودة في محاولة منه لتصدر السباق ما سمح لمواطنه في تجاوزه، فتصدر ثنائي مرسيدس السباق مجددا لكن بوجود بطل العالم لعام 2008 في الصدارة.

ودخل ثنائي مرسيدس في صراع منذ اللفة الثانية وحصلت “الكارثة” عندما ارتطم روزبرغ بزميله ما أدى إلى ثقب في إطار سيارة البريطاني وتحطمت سيارة الألماني.

وعاد هاميلتون إلى حظيرة فريقه دون أي مطاط على الإطار الخلفي الأيسر لسيارته لكنه تمكن من الوصول واستبدال إطاراته والخروج في المركز التاسع عشر بعد ثلاث لفات فقط على الانطلاق.

وقال هاميلتون إن روزبرغ ذكر له أنه تسبب في الحادث “لإثبات نقطة معينة”، معتبرا أنه غير متأكد من إمكانية الثقة في زميله بعد الآن. ورأى روزبرغ (29 عاما) الذي تعرض لصافرات استهجان الجماهير على المنصة، أنه يفضل إبقاء تعليقاته الإضافية داخل الفريق مقترحا أنه سيدعم اعتماد أوامر الفريق في ما يخص الطلب من أحد السائقين السماح لزميله بتجاوزه خلال السباق.

وكانت مرسيدس قد اعتمدت سياسة أوامر الفريق في جائزة المجر لكنها أعادت التفكير فيها بعد رفض هاميلتون السماح لروزبرغ بتجاوزه.

تجدر الإشارة إلى أن السائقين دخلا سباق بلجيكا والمسرح معد بالفعل لحدوث مشاكل بعد جدل بشأن “أوامر الفريق” في السباق الماضي في المجر في تموز حيث ساند مرسيدس قرار هاميلتون.

ودخلت علاقتهما مرحلة برود بعد سباق موناكو حيث أشار هاميلتون إلى أن روزبرغ ربما تعمد الخروج عن الحلبة في التجارب التأهيلية وهو ما أدى إلى إصدار إشارات تحذيرية وحرمه من انتزاع مركز أول المنطلقين.

22