روزبرغ يواصل هيمنته ويمنح مرسيدس بطولة العالم فورمولا-1

الاثنين 2016/10/10
حصد الألقاب أصبح تقليدا

سوزوكا (اليابان) - أحكم الألماني نيكو روزبرغ قبضته على صدارة بطولة العالم لسباقات فورمولا-1 للسيارات بفوزه بلقب سباق جائزة اليابان الكبرى، الأحد، وهو أول انتصار له على حلبة سوزوكا مانحا فريقه مرسيدس لقب بطولة العالم للصانعين للموسم الثالث على التوالي.

ولم يواجه روزبرغ، الذي انطلق من المركز الأول، أي تهديد خطير وعبر خط النهاية بفارق 4.9 ثانية عن ماكس فرستابن سائق رد بول الذي أنهى صحوة متأخرة للويس هاميلتون حامل اللقب وسائق مرسيدس عقب تعافي الأخير من بدايته السيئة. وأنهي هاميلتون السباق في المركز الثالث.

ويتقدم روزبرغ الآن في الصدارة وبفارق 33 نقطة عن هاميلتون وذلك بعد تحقيقه لتسعة انتصارات هذا الموسم ومع تبقي أربعة سباقات على النهاية. ويمكن للسائق البالغ من العمر 31 عاما ان يحرز اللقب من دون الفوز بأي سباقات أخرى هذا العام.

وهذا هو الفوز الـ15 لمرسيدس ضمن 17 سباقا هذا الموسم ليؤكد الفريق سيطرته على البطولة لثلاث سنوات متتالية فاز خلالها الفريق الألماني في 47 من بين 55 سباقا خاضها.

وقال روزبرغ، الذي تصدر كافة جولات التجارب في سوزوكا، “كان أسبوعا رائعا بالتأكيد. وكان الأسبوع بأكمله مميزا منذ البداية”. تهنئتي لكافة زملائي في الفريق لنيلنا اللقب الثالث على التوالي للصانعين”.

وأضاف روزبرغ الذي بات خامس سائق في تاريخ فورمولا-1 يفوز بتسعة سباقات في موسم واحد “بالتأكيد بذلنا جهدا لا يصدق خلال تلك السنوات، لذا دعونا نحتفل بقوة”.

وخاض هاميلتون السباق بحثا عن ثالث انتصار له على التوالي على حلبة سوزوكا ليحيي آماله في الفوز باللقب هذا العام عقب اضطراره إلى الانسحاب من بداية السباق الأخير في ماليزيا، لكن آماله في الفوز تحطمت في غضون بضع ثوان. وفشل السائق البريطاني في الاستفادة من انطلاقه من الصف الأول بعد أن زحفت سيارته بعض الشيء إلى خارج الخط ليجد نفسه متراجعا نحو المركز الثامن عند وصوله إلى المنعطف الأول بينما اختفى روزبرغ زميله في مرسيدس من مجال الرؤية تماما.

احتجاج مرسيدس

قال هاميلتون الذي كان آخر سباق يفوز به في ألمانيا في يوليو الماضي قبل فترة العطلة الصيفية “ارتكبت خطأ. بدأت بعدها في تقديم أدائي المعتاد، وهو ما كان صعبا، لكنني بذلت أقصى ما يمكن من جهد”.

هذا هو الفوز الـ15 لمرسيدس ضمن 17 سباقا هذا الموسم ليؤكد الفريق سيطرته على البطولة لثلاث سنوات متتالية

وبمجرد تعافيه من تلك البداية المحبطة استطاع مزيج من القدرات المميزة والرائعة لهاميلتون على التخطي والخطة المحكمة لفريق مرسيدس، دفعه سريعا نحو مقدمة السباق وكان قريبا للغاية من انتزاع المركز الثاني من فرستابن.

ومع ذلك لم يستطع هاميلتون الحصول على السرعة الكافية من نظام تقليل الاحتكاك ليفشل في تجاوز السائق الهولندي الشاب في الاستقامة المؤدية لنقطة بداية السباق مكتفيا بالمركز الثالث عقب انطلاقه بعيدا عن المسار في اللفة قبل الأخيرة، وذلك أثناء محاولة جريئة منه لتجاوز منافسه.

ودفع هذا بفريق مرسيدس إلى التقدم باحتجاج رسمي. ونظرا إلى أن الاحتجاج جاء متأخرا فإن المشرفين على البطولة اختاروا تأجيل قرارهم في هذا الأمر حتى يتمكن كل سائق من الاثنين من عرض وجهة نظره في الواقعة خلال السباق المقبل الذي من المقرر أن يقام في اوستن بتكساس في 23 أكتوبر الجاري.

وقدم سيباستيان فيتل سائق فيراري، الذي انطلق من المركز السادس بسبب معاقبته بالتأخر ثلاثة مراكز عند الانطلاق بعدما تسبب في حادث لروزبرغ في بداية السباق الأخير في ماليزيا، عرضا جيدا لينهي في المركز الرابع إلا أن آماله في الصعود إلى منصة التتويج تحطمت قبل النهاية.

بداية رائعة

وكانت بداية السائق الألماني رائعة وبدا في غاية التنافسية على المركز الثالث عقب فشله في اللحاق بفرستابن، إضافة إلى تجاوز هاميلتون له عقب توقف فيتل في حارة الصيانة لثاني مرة. وفشلت استراتيجية جريئة لتغيير الإطارات في أن تقدم الحل المطلوب لفيراري.

وعانى زميله الفنلندي كيمي رايكونن، الذي بدأ في المركز الثامن عقب معاقبته بالتراجع خمسة مراكز عند الانطلاق بسبب تغيير صندوق التروس بشكل لم يكن مقررا سلفا، لينهي في المركز الخامس.

وحل دانييل ريتشياردو، الفائز بسباق ماليزيا قبل نحو أسبوع، في المركز السادس مع رد بول، بين ما تفوق فريق فورس إنديا على منافسه وليامز في الصراع على المركز الرابع في الترتيب العام.

وأنهى سيرجيو بيريز ونيكو هالكنبرغ في المركزين السابع والثامن على الترتيب ليتفوقا على فيليبي ماسا وفالتيري بوتاس، الذي عانى من أجل اكتساب المزيد من السرعة طوال التجارب والسباق إلا أنه استطاع الاستفادة من استراتيجية التوقف لمرة واحدة ليمنح فريقه بعض النقاط.

21