روسيا تؤجل زيارة هنية مع انعدام فرص نجاح المصالحة الفلسطينية

موسكو "قررت وقف زيارة" وفد حركة حماس برئاسة هنية وتأجيلها حتى إشعار آخر.
الجمعة 2019/01/11
تصاعد الخلافات

غزة – أجلت موسكو زيارة رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، التي كانت مقررة في منتصف يناير الجاري، بسبب الخلافات المتصاعدة بين الحركة والسلطة الفلسطينية والتي ألقت بظلال قاتمة على ملف المصالحة الذي كانت ترنو روسيا إلى لعب دور متقدم فيه، أسوة بمصر.

وأعلن السفير الفلسطيني لدى روسيا عبدالحفيظ نوفل الخميس أن موسكو “قررت وقف زيارة” وفد حركة حماس برئاسة هنية وتأجيلها حتى إشعار آخر.

وأضاف نوفل أن “الجانب الروسي رحب بلعب دور في إنجاز ملف المصالحة الفلسطينية، وهم جاهزون لعرض وتقديم أي مساعدة في هذا الملف إلى جانب مصر باعتبارها الراعي والداعم لملف المصالحة الفلسطينية”. ومن جهته، أكد عضو المكتب السياسي لحركة حماس موسى أبومرزوق تأجيل زيارة هنية إلى موسكو من دون تحديد موعد جديد لها.

وكتب أبومرزوق على حسابه في تويتر “في اتصال هاتفي مع ميخائيل بوغدانوف مبعوث الرئيس فلاديمير بوتين للسلام ونائب وزير الخارجية، تم الحديث حول تطورات القضية الفلسطينية، والتأكيد على موقف روسيا الثابت من قضيتنا الوطنية، وتأجيل زيارة رئيس المكتب السياسي للحركة لوقت آخر لانشغال وزير الخارجية، مع حرصهم على إتمامها”.

وكانت موسكو وجهت في ديسمبر الماضي دعوة لرئيس المكتب السياسي لحماس لزيارتها في 15 يناير، وأنعشت هذه الدعوة آمال الحركة في أن تفتح لها المجال لاختراق الموقف الدولي تجاهها.

ولم تعلن السلطة بقيادة الرئيس محمود عباس أي موقف من الزيارة آنذاك، بيد أن أوساطا مقربة نقلت امتعاضها من هذه الدعوة. وشكلت على ما يبدو التطورات الأخيرة على الساحة الفلسطينية والتصعيد المتبادل بين فتح وحماس مبررا لعباس لإجهاض الدعوة.

وتحدثت مصادر فلسطينية عن اعتراض قدمته السلطة الفلسطينية إلى موسكو على استقبال هنية في هذه المرحلة بسبب تفاقم الخلافات الفلسطينية الداخلية.

ووصل وفد من جهاز المخابرات العامة المصرية الخميس إلى قطاع غزة للقاء قيادة حركة حماس، في محاولة لتطويق الخلافات التي تخشى القاهرة التي تقود جهود المصالحة في بلوغها خط اللاعودة، الأمر الذي ينذر بتفجر الجبهة الداخلية الفلسطينية.

2