روسيا تبحث إجراءات عسكرية إضافية لمحاربة الإرهاب في سوريا

الأربعاء 2015/09/09
موسكو لم تخف يوما دعمها للنظام السوري بالأسلحة والمدربين

موسكو - قالت وزارة الخارجية الروسية الأربعاء إن لديها خبراء عسكريين في سوريا في أول تأكيد رسمي لهذا الأمر بعد أسابيع من تزايد الحديث عن احتمال تزايد الوجود الروسي هناك.

وقالت ماريا زاخاروفا المتحدثة باسم وزارة الخارجية إن الخبراء يقدمون المساعدة فيما يتعلق بإمدادات الأسلحة الروسية إلى سوريا التي تقول موسكو إنها تهدف إلى محاربة الإرهاب.

وكان البيت الأبيض قد حذر الثلاثاء من ان التعزيزات العسكرية الروسية في سوريا قد تشعل "مواجهة" مع القوات التي تقودها الولايات المتحدة لتوجيه ضربات جوية ضد تنظيم الدولة الاسلامية بعد تأكيد مسؤولين ان ثلاث طائرات عسكرية روسية على الاقل هبطت في سوريا في الايام الاخيرة، وذلك في الوقت الذي تبدي فيه واشنطن قلقها من دور عسكري روسي محتمل في هذا البلد.

وقال المسؤولون طالبين عدم ذكر اسمائهم ان اثنتين من هذه الطائرات هما طائرتا شحن عملاقتان من طراز انتونوف 124 كوندور، اما الثالثة فهي طائرة لنقل الافراد.

واوضح احدهم ان الطائرات هبطت في مطار بمحافظة اللاذقية (شمال غرب) التي تعتبر احد معاقل الرئيس بشار الاسد.

ولفت الى ان الروس انشأوا في هذه المنطقة مباني مؤقتة يمكنها ايواء "مئات الاشخاص" اضافة الى تجهيزات مطار. واضاف ان "كل هذا يؤشر الى اقامة قاعدة جوية متقدمة"، لافتا الى ان "لا معلومات" عن وجود اسلحة روسية في المكان.

وكان وزير الخارجية جون كيري اجرى السبت اتصالا بنظيره الروسي سيرغي لافروف لابلاغه "قلق الولايات المتحدة" حيال تعزيزات عسكرية روسية محتملة في سوريا.

وكانت وزارة الخارجية الروسية اكدت الاثنين ان موسكو لم تخف يوما دعمها للنظام السوري بالاسلحة والمدربين.

وقالت الناطقة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا ان لافروف اكد في الاتصال الهاتفي مع كيري ان "الجانب الروسي لم يخف يوما تسليم معدات عسكرية الى السلطات السورية لمكافحة الارهاب".

1