روسيا تبني أول محطة نووية أردنية بقيمة 10 مليارات دولار

الخميس 2015/03/26
الأردن يأمل أن توفر الطاقة النووية 40 بالمئة من إجمالي طاقة توليد الكهرباء

عمان – وقع الأردن اتفاقية مع روسيا بقيمة 10 مليار دولار تضع الأساس القانوني لبناء أول محطة طاقة نووية في الأردن بطاقة تبلغ 2000 ميغاواط.

ويستورد الأردن قرابة 98 بالمئة من حاجته للطاقة ويكافح للوفاء بالطلب على الكهرباء الذي يتزايد بنسبة أكثر من 7 بالمئة سنويا بسبب زيادة عدد السكان والتوسع الصناعي.

وتشتمل الاتفاقية، التي وقعتها شركة روستوم للطاقة النووية المملوكة للحكومة الروسية، إنشاء محطة تتألف من وحدتي طاقة في منطقة عمرة في شمال الأردن بحلول 2022.

وقال خالد طوقان رئيس هيئة الطاقة الذرية الأردنية إنه تم اختيار التكنولوجيا الروسية في عملية تنافسية تناسب احتياجات الأردن فيما يتعلق بتوليد الطاقة والقدرة على إنتاج الكهرباء بأسعار تنافسية جدا.

وتنص الاتفاقية على دراسة جدوى وعملية تقييم الموقع وتقييم التأثير البيئي. ويأمل الأردن في النهاية أن توفر الطاقة النووية 40 بالمئة من إجمالي طاقة توليد الكهرباء.

وتم اختيار روسيا في أكتوبر 2013، كمنافس تفضيلي لإمداد الأردن لبناء أول محطة طاقة نووية في البلاد. ومن المتوقع أن تبدأ الوحدة الأولى في العمل بحلول عام 2022 والثانية بعد ذلك بعامين.

وقال سيرغي كيريينكو الرئيس التنفيذي لروستوم إن التعاون مع الأردن سيفتح الباب لصفقات مستقبلية لإمداد عمان بالوقود النووي. وستغطي روسيا 49 بالمئة من تكاليف المشروع في حين يغطي الأردن 51 بالمئة.

وتحرص موسكو بشكل خاص على استغلال التكنولوجيا النووية وخبرتها الفنية في أسواق جديدة مربحة في الوقت الذي تكافح فيه العقوبات الاقتصادية الغربية المفروضة بسبب الأزمة الأوكرانية.

ووقعت موسكو والقاهرة الشهر الماضي، مذكرة تفاهم لبناء أول محطة طاقة نووية في مصر خلال الزيارة التي قام بها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للقاهرة.

ووقعت روستوم اتفاقية أوائل العام الجاري، لبناء مفاعلين في المجر وتأمل في بناء مفاعلات أخرى في إيران بالإضافة إلى محطة بوشهر التي دشنت في 2011.

ويسمح برنامج روستوم للاستثمار الممول من ميزانية الدولة الروسية بإنفاق ما بين 300 إلى 350 مليار دولار تقريبا سنويا لبناء محطات نووية في روسيا وخارجها، وهو عمل تضرر جراء مخاوف السلامة العالمية بعد كارثة فوكوشيما النووية في اليابان عام 2011.

10