روسيا تحذر الولايات المتحدة من مغبة الاقتراب من حدودها

الجمعة 2015/09/04
منظومة "ثاد" الصاروخية خطر يتهدد روسيا

موسكو - حذرت روسيا من خطر نشر منظومات أميركية للدفاع الصاروخي في كوريا الجنوبية، مشيرة إلى أنها بدأت مشاورات مع حليفتها الاستراتيجية الصين لبحث هذه المسألة.

ونقل موقع “روسيا اليوم” أمس الخميس عن نائب وزير الخارجية الروسي إيغور مورغولوف قوله إن “الحديث عن نشر مزمع لمنظومات دفاع صاروخي أميركية في كوريا الجنوبية سيكون خطوة مضرة من شأنها أن تؤدي إلى تفاقم الوضع في شمال شرق آسيا”.

وأشار المسؤول الروسي إلى أن نشر هذه المنظومات تثير قلق بكين أيضا، موضحا أن هذا الموضوع تصدر أجندة الجولة الأولى من الحوار الروسي الصيني حول أمن منطقة شمال شرق آسيا والتي عقدت في شنغهاي في أبريل الماضي.

ويرى مراقبون أن فكرة توسيع الولايات المتحدة نشر الدرع الصاروخية بما في ذلك في أراضي كوريا الجنوبية، آخذة في التبلور بشكل فعلي وبرزت معها أزمة دولية جديدة يبدو أنها في ذروتها.

يأتي هذا التحذير متزامنا مع مشاركة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في احتفالات الصين بالذكرى السبعين لانتهاء الحرب مع اليابان.

وكانت موسكو دعت قبل أشهر الدول الأوروبية إلى عدم الانضمام إلى منظومة درع حلف شمال الأطلسي “الناتو” الصاروخية التي ينظر إليها الجانب الروسي على أنها تهديد لأمنه.

وكشفت واشنطن في مارس الماضي عن أنها أدرجت نظامها المتقدم للدفاع الصاروخي من نوع “ثاد” ضمن الدعم الذي ستقدمه لكوريا الجنوبية في نطاق ما سمته “حالات الطوارئ في شبه الجزيرة الكورية”.

ويقول خبراء عسكريون إن الناتو يستعمل في نشر منظومة الدرع الصاروخية منصات مماثلة لتلك المستخدمة في إطلاق الصواريخ المجنحة ذات القواعد البحرية، لافتين إلى أن هذا العمل يعد انتهاكا للمعاهدة الخاصة بتدمير الصواريخ المتوسطة وقصيرة المدى.

وبعد أن أوقفت واشنطن وحلف الأطلسي الحوار مع روسيا بشأن منظومة الدرع الصاروخية بذريعة الأزمة الأوكرانية، بدأت موسكو في تنفيذ إجراءات مضادة هدفها بالدرجة الأولى تزويد الجيش الروسي والأسطول بأنظمة حديثة تسمح بتحييد قدرات منظومة الدفاع الصاروخية الأميركية.

يشار إلى أن نظام “ثاد” هو منظومة دفاع جوي صاروخي من نوع أرض جو أميركية الصنع، وهو من المكونات الرئيسية لنظام الدفاع ضد الصواريخ البالستية حيث يمكنه اعتراض الصواريخ البالستية القصيرة ومتوسطة المدى.

5