روسيا ترجح مقتل البغدادي في غارة بسوريا

الجمعة 2017/06/16
البغدادي حوّل تنظيم داعش إلى منظمة قوية

موسكو- أكد الجيش الروسي الجمعة انه قتل على الارجح في سوريا زعيم تنظيم الدولة الاسلامية في غارة شنتها طائراته في 28 مايو على اجتماع لقياديي التنظيم بالقرب من الرقة بشمال سوريا.

لكن قيادة التحالف الغربي قالت إنه لا يمكنه تأكيد تقارير روسية أفادت بأن زعيم تنظيم الدولة الإسلامية أبو بكر البغدادي ربما قتل في ضربة جوية روسية في سوريا. وقال المتحدث باسم التحالف الكولونيل جون دوريان "لا يمكننا التأكيد".

ونسبت وكالة الإعلام الروسية إلى وزير الخارجية سيرجي لافروف قوله، الجمعة، إن روسيا ليس لديها تأكيد بنسبة مئة في المئة بأن زعيم تنظيم الدولة الإسلامية أبو بكر البغدادي قتل.

وقالت وزارة الدفاع الروسية في وقت سابق إنها تتحقق من معلومات بأن ضربة جوية روسية قرب مدينة الرقة السورية ربما أسفرت عن مقتل البغدادي في أواخر مايو.

كما ذكرت الوزارة في بيان "حسب المعلومات التي نحاول التحقق منها عبر قنوات عدة، كان زعيم تنظيم الدولة الاسلامية أبو بكر البغدادي يشارك في هذا الاجتماع وقتل في الغارة"، موضحة ان الاميركيين أبلغوا مسبقا بالعملية.

واضاف البيان ان قيادة الوحدة العسكرية الروسية في سوريا "تلقت في أواخر مايو معلومات عن انعقاد اجتماع في الضاحية الجنوبية للرقة يشارك فيه قياديون من تنظيم الدولة الاسلامية الارهابي".

وتابع ان "التحقق من المعلومات سمح بمعرفة ان الهدف من الاجتماع هو تنظيم قوافل لخروج المقاتلين من الرقة عبر الممر الجنوبي".

وبعد تحليق استطلاعي لطائرة مسيرة، شنت مقاتلات سوخوي "اس يو-34" و"اس يو-35" غارات في 28 مايو. واكد الجيش الروسي انه قتل في المجموع "حوالي ثلاثين من القادة العسكريين وعددا من المقاتلين يصل الى 300".

وشنت روسيا في سبتمبر 2015 حملة ضربات في سوريا دعما لنظام الرئيس بشار الاسد. وابرمت هدنة بين الجيش السوري والفصائل المقاتلة لكنها لا تشمل جهاديي تنظيم الدولة الاسلامية.

مسألة وقت

يأتي هذا الاعلان بينما يضيق الخناق على مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية في الرقة معقلهم في سوريا، الذي شنت هجوما عليه قوات سوريا الديمقراطية التحالف العربي الكردي المعادي للجهاديين والمدعوم من الولايات المتحدة.

وتحولت الرقة التي استولى عليها الجهاديون في 2014 الى رمز لفظائع تنظيم الدولة الاسلامية وقاعدة للتخطيط لاعتداءات في الخارج.

وكان الجيش الروسي أعلن انه قصف في 25 و29 و30 مايو وحدات لتنظيم الدولة الاسلامية كانت تحاول الفرار من المدينة من الجنوب باتجاه مدينة تدمر الثرية التي تسيطر عليها قوات الحكومة السورية.

ووعد التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة في اجتماع في مارس بالقضاء على "التهديد العالمي" الذي يشكله تنظيم الدولة الاسلامية وزعيمه ابو بكر البغدادي.

وتوقع وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون حينذاك "بموت" البغدادي قريبا، مؤكدا ان ذلك "مسألة وقت".

وحوّل البغدادي صاحب الشخصية القوية والبعيد عن الاعلام تنظيم الدولة الاسلامية الى منظمة قوية نفذت عددا كبيرا من الاعتداءات العنيفة في العالم.

وكان الاميركيون اعلنوا مقتل البغدادي الذي لم يظهر ما يدل على انه على قيد الحياة منذ تسجيل صوتي بث في نوفمبر 2016 بعيد بدء هجوم الجيش العراقي على معقل الجهاديين في الموصل.

1