روسيا تشتكي من سوء معاملة دول أوروبية لصحفييها

الخميس 2015/09/17
روسيا تتهم عددا من الدول الأوروبية بمحاربة الصحفيين الروس في بلادها

موسكو- اتهمت وزارة الخارجية الروسية عددا من الدول الأوروبية بأنها تحارب الصحفيين الروس في بلادها وتمنعهم من التغطية الصحفية، في إطار حملة ممنهجة ضد وسائل الإعلام الروسية.

وقالت الخارجية الروسية في بيان رسمي، أول أمس، إن دول البلطيق الثلاث تدوس على مبدأ حرية الصحافة بشكل يومي وتشن حملة منسقة لملاحقة الصحفيين الروس في أراضيها.

وأضافت “يبدو أن لاتفيا وليتوانيا واستونيا يعتمدون تكتيك منع صحفيين روس منفردين أو وسائل إعلام روسية معينة من العمل في أراضيها، وذلك بسبب عجز تلك الدول على الاحتفاظ بالسيطرة على مجالها الإعلامي”.

وذكرت وسائل الإعلام الروسية أن بيان وزارة الخارجية جاء تعليقا على منع الصحفية الروسية مارينا بيريكريوستوفا من دخول أراضي استونيا الإثنين الماضي، علما بأن بيريكريوستوفا وهي صحفية في وكالة “روسيا سيفودنيا” للأنباء، كانت تنوي التوجه إلى تالين في زيارة عمل، إذ كلفتها هيئة التحرير بتنظيم عمل مكتب الوكالة في العاصمة الاستونية.

ولفتت وزارة الخارجية الانتباه إلى أن هذه الحادثة ليست الأولى من هذا القبيل، بل هي جزء من حملة منسقة لدول البلطيق لملاحقة أي شخص له صلة بوسائل إعلام روسية. وأعادت إلى الأذهان أن ليتوانيا منعت مؤخرا، صحفيا روسيا يعمل لصالح صحيفة كومسومولسكايا برافدا من دخول أراضيها باعتباره “شخصية غير مرغوب فيها تمثل خطرا على أمن الدولة”.

وأشار بيان الخارجية إلى قرار السلطات في لاتفيا بحظر افتتاح مكتب لوكالة روسيا سيفودنيا في أراضي البلاد. وشدد على أن موسكو ستأخذ هذه الخطوات غير الودية من جانب دول البلطيق بعين الاعتبار في ما يخص تطوير العلاقات الثنائية مع تلك الدول.

جدير بالذكر أن وسائل الإعلام الروسية كثيرا ما تشتكي أن صحفييها غير مرغوب بهم في عدة دول، ولا يحظون بمعاملة جيدة، خاصة في أوكرانيا بسبب السياسة الروسية في التعامل مع هذه الدول، التي تنعكس سلبا على الصحفيين الذين يعملون فيها ووصلت المضايقات إلى حد الاختطاف والاعتقال والاتهام بالتجسس.

18