روسيا تشحن إلى سوريا أكثر مما تنقل منها

الخميس 2016/03/31
تذهب قوات وتخلفها أخرى

موسكو – عندما أعلن الرئيس فلاديمير بوتين سحب معظم القوات الروسية من سوريا توقع البعض أن تعود كاسحة الجليد ياوزا التابعة للبحرية الروسية – وهي من سفن الإمداد الرئيسية في المهمة الروسية في سوريا – إلى قاعدتها في المحيط القطبي الشمالي.

وبدلا من ذلك انطلقت السفينة من ميناء نوفوروسيسك على البحر الأسود متوجهة إلى ميناء طرطوس حيث توجد منشأة بحرية روسية في سوريا وذلك بعد ثلاثة أيام من إعلان بوتين في 14 مارس. وكانت السفينة ياوزا إحدى سفن أسطول الإمداد الذي زود القوات الروسية باحتياجاتها وأطلق عليه اسم “الاكسبريس السوري”.

ويظهر تحليل أن تحركاتها وتحركات سفن روسية أخرى في الأسبوعين اللذين انقضيا منذ إعلان بوتين عن انسحاب جزئي تشير إلى أن موسكو شحنت إلى سوريا في واقع الأمر من العتاد والإمدادات أكثر مما سحبته في تلك الفترة. ولا يعرف شيء عما كانت تلك السفن تحمله أو حجم المعدات التي نقلت بطائرات الشحن العملاقة المرافقة للطائرات الحربية العائدة.

ولم يذكر بوتين تفاصيل عما قد يدفع إلى هذه الخطوة لكن من المرجح أن يستدعي أي خطر قد يحدق بالقواعد الروسية في سوريا أو بالرئيس بشار الأسد، أوثق حلفاء موسكو في الشرق الأوسط، عودة روسية قوية. وتدير روسيا قاعدة جوية في حميميم والقاعدة البحرية في طرطوس. وقد قال بوتين إن روسيا ستحتفظ بالاثنتين وإنهما ستحتاجان إلى حماية مشددة.

وقال ميخائيل بارابانوف الباحث بمركز كاست للأبحاث العسكرية الذي يتخذ من موسكو مقرا له “حيث أن الجزء الرئيسي من القوة الفعلية بقي هناك فلا داعي لتقليل الحركة، كما أن الإمدادات للجيش السوري لا تزال كبيرة”.

وأظهرت تقارير أن نصف القوة الجوية الضاربة من الطائرات الحربية المرابطة في سوريا غادرتها في الأيام التي أعقبت الإعلان عن تقليص حجم القوات الروسية. وكان عدد الطائرات الروسية على وجه الدقة سرا لكن التحاليل تشير إلى أن حوالي 36 طائرة حربية كانت موجودة في سوريا.

غير أن تفحص بيانات الشحن البحري والمعلومات الرسمية ومعلومات المصادر الأمنية البحرية والصور التي نشرها مدونون لسفن روسية تمر عبر مضيق البوسفور في طريقها من البحر الأسود إلى البحر المتوسط لا يظهر أي علامة على أن “الاكسبريس السوري” خفت حركته.

ويبدو أن لروسيا أكثر من عشر سفن حربية في البحر المتوسط من بينها، وفقا لما تقوله وسائل إعلام رسمية سورية وقاعدة بيانات أخبار البوسفور البحرية، وهي مشروع تركي على الإنترنت، السفينة زليني دول المزودة بصواريخ كروز من نوع كاليبر التي تطير على ارتفاعات منخفضة وتبلغ من الدقة في إصابة أهدافها ما لا يبعدها أكثر من ثلاثة أمتار عن الهدف.

لروسيا أكثر من عشر سفن حربية في المتوسط من بينها قاعدة بيانات أخبار البوسفور البحرية، السفينة زليني دول

وقال بارابانوف إن من المرجح أن تحتفظ موسكو بتلك القدرة. وأضاف “روسيا ليست لديها سفن كثيرة جدا يمكن إبقاؤها في البحر المتوسط. فقد كان دور القوة ضمان نشاط “الاكسبريس السوري” واستعراضه أمام الغرب وأمام تركيا في ما بعد”.

ولم ترد وزارة الدفاع الروسية على أسئلة عما تفعله البحرية الروسية في البحر المتوسط أو ما إذا كانت لديها خطط لتقليص وجودها فيه، ولا تظهر السفن الحربية وأغلب سفن المعاونة الروسية في قواعد البيانات المتاحة لمستخدمي الإنترنت، لكن أغلب السفن تظهر وتلتقط لها صور عندما تمر عبر مضيق البوسفور في طريقها من روسيا إلى البحر المتوسط أو بالعكس، وفي أغلب الأحوال من المستحيل تتبع الشحنات العسكرية حتى الموانئ التي تتجه إليها وهو ما يعني أن البيانات المتاحة جزئية.

ومنذ بدأت موسكو تقليص حجم قواتها في سوريا أرسلت روسيا سفينتي إنزال من السفن التي تستخدم في نقل الجنود والعتاد هما السفينتان “سيزر كونيكوف” و”ساراتوف” إلى البحر المتوسط مع كاسحة الجليد ياوزا المستخدمة كسفينة لشحن الإمدادات.

وبدا أن السفينة ساراتوف كانت محملة عندما مرت عبر المضيق الخميس الماضي متجهة جنوبا صوب سوريا. وكان من الواضح أن خط التحميل فوق سطح الماء كان أدنى مما كان عليه في 14 مارس عندما تم تصويرها وهي في طريقها في الاتجاه المعاكس متجهة إلى روسيا. وفي الوقت نفسه صور مدونون أتراك السفينتين الحربيتين “الكسندر أوتراكوفسكي” و”مينسك” وسفينة الإمدادات “دفينيتسا- 50” أثناء مرورها عبر البوسفور في طريق العودة إلى روسيا. وبدا أن اثنتين على الأقل من السفن الثلاث العائدة هما “الكسندر أوتراكوفسكي” و”دفينيتسا- 50” غير محملتين.

وأظهرت صور أن السفينة “أوتراكوفسكي” وهي سفينة إنزال كبيرة كانت طافية على مستوى أعلى في المياه أثناء عودتها إلى روسيا بالمقارنة مع ما بدت عليه في الثاني من مارس عندما عبرت المضيق في الاتجاه الآخر، ولم يتضح ما إذا كانت تحمل قوات أو عتادا. كما كان خط التحميل للسفينة “دفينيتسا- 50” أعلى في المياه عندما التقطت لها صور في البوسفور يوم 20 مارس في طريق عودتها إلى روسيا.

ويبدو مستبعدا أن أيا من السفن العائدة كانت تحمل قوات روسية أو عتادا، ولم يظهر ما يشير إلى وجود عتاد ثقيل على سطح السفن. وقد اتجهت السفينة “مينسك” عائدة إلى سوريا مرة أخرى، فقد ظهرت في صور التقطت الثلاثاء الماضي وهي تعبر المضيق، وكانت مقدمتها غاطسة في الماء لكن لم يمكن التحقق مما تحمله.

كذلك فإن حركة الشحن غير العسكرية بين روسيا وسوريا مستمرة دون أي بادرة على تراجعها. فقد زارت أربع سفن شحن لها دور في عملية الإمدادات سوريا في الأسبوعين اللذين سبقا إعلان بوتين تقليص حجم القوات، ومن المحتمل أن سفينة خامسة وصلت إلى سوريا هي السفينة “الكسندر تكاشينكو” التي سبق تصويرها وهي تحمل على ظهرها شاحنات عسكرية.

وأظهرت قاعدة بيانات لحركة الشحن البحري أنها كانت تقترب من سوريا ثم اختفت بضعة أيام قبل أن تعاود الظهور في طريقها إلى روسيا، وهو ما يعني أن أجهزة التتبع بالسفينة توقفت خلال تلك الفترة لسبب ما. كما وصلت خمس سفن شحن من بينها ناقلة نفط إلى سوريا في الأسبوعين اللذين أعقبا إعلان بوتين عن خفض حجم القوات الروسية.

6