روسيا تعتقل خلية لداعش وسط مخاوف من هجمات انتقامية

الثلاثاء 2016/02/09
موسكو تعتقل سبعة أشخاص كانوا يخططون لهجمات "إرهابية"

موسكو- أعلنت السلطات الروسية، الاثنين، اعتقال سبعة أشخاص يشتبه بانتمائهم إلى تنظيم الدولة الإسلامية كانوا يعتزمون تنفيذ هجمات “إرهابية” في موسكو وسانت بطرسبورغ.

وتم توقيف أفراد المجموعة، الأحد، في مدينة ايكتارنبورغ بالاورال، وبينهم روس ومن وسط آسيا ويتزعمهم تركي، بحسب بيان للاستخبارات الروسية. وقال جهاز الأمن الاتحادي إن المشتبه بهم كانوا يخططون لشن هجمات في العاصمة الروسية وفي سانت بطرسبورغ ومنطقة زفيردلوفسك التي تشمل ايكتارنبورغ.

وخلال تفتيش منزل أحد المشتبه بهم، عثرت السلطات على مختبر بدائي لتصنيع عبوات ناسفة وقنابل يدوية وأسلحة ومطبوعات ذات محتوى متطرف وغيرها، بحسب الاستخبارات.

وخطط المشتبه بهم للسفر إلى سوريا بعد تنفيذ الهجمات للانضمام إلى جهاديي تنظيم الدولة الإسلامية، بحسب البيان الذي أضاف أن جهاز الأمن الاتحادي فتح تحقيقا جنائيا.

وفي سبتمبر الماضي بدأت موسكو عمليات قصف في سوريا قالت إنها تستهدف مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية قبل أن يعبروا إلى داخل روسيا.

وتوعد تنظيم الدولة الإسلامية بالرد، وقال إنه تمكن من إدخال قنبلة على متن طائرة ركاب روسية انفجرت فوق شبه جزيرة سيناء في 31 أكتوبر الماضي، مما أدى إلى مقتل جميع من كان على متنها وعددهم 224 شخصا.

وفي نهاية الشهر الماضي، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن موسكو لديها معلومات بأن متشددي تنظيم الدولة الإسلامية يتدربون في منطقة ممر بانكيسي في جورجيا قرب الحدود الروسية.

كما حذرت موسكو الشهر الماضي السياح الروس في تركيا من خطر تعرضهم للخطف على أيدي عناصر تنظيم “داعش”. وقالت موسكو إن “قادة داعش الإرهابي الدولي يعتزمون خطف مواطنين روس موجودين في تركيا، ثم اقتيادهم إلى سوريا لإعدامهم علنا أو استخدامهم كدروع بشرية”.

ويخشى الروس من قيام تنظيمات متطرفة تكن لها العداء بسبب دورها في سوريا بعمليات انتقامية، وتعمل السلطات على الرفع من جاهزية جيشها إزاء مخاطر محتملة. وأعلن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو أن اختبارا مفاجئا للاستعداد القتالي بدأ الاثنين في قوات المنطقة العسكرية الجنوبية وكذلك في بعض وحدات قوات الإنزال الجوي وطيران النقل العسكري.

5