روسيا تعرض قروضا على أوكرانيا لإبعادها عن الاتحاد الأوروبي

الثلاثاء 2013/12/17
شد وجذب بين روسيا والاتحاد الأوروبي

موسكو – أعربت روسيا أمس عن استعدادها لتقديم قرض جديد إلى أوكرانيا، في الوقت الذي استعد فيه وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي للقاء نظيرهم الروسي سيرجي لافروف، وسط صراع دبلوماسي وشد وجذب بشأن تحالفات كييف.

وذكرت وكالة “ايتار تاس" الروسية أن أندري بيلوسوف كبير المستشارين الاقتصاديين للرئيس الروسي فلاديمير بوتين قال ان بلاده ستقدم القرض، إذا “ما طلبت كييف”، دون أن يذكر مزيدا من التفاصيل.

وقال رئيس الوزراء الاوكراني نيكولاي أزاروف إن بلاده تأمل في الحصول على الغاز بسعر أرخص من روسيا، ورفع مزيد من الحواجز التجارية مع جارتها الشرقية.

وسيعقد الجانبان الروسي والأوكراني محادثات برئاسة بوتين ونظيره فيكتور يانكوفيتش في موسكو اليوم الثلاثاء.

ورغم ذلك، أكد أزاروف أن بلاده ستواصل السعي لمزيد من التكامل مع الاتحاد الأوروبي، كما أنها تتحرك نحو الاتحاد الجمركي الذي تقوده روسيا.

وتواجه الحكومة الأوكرانية أزمة نقدية حادة ويقول الخبراء إنها بحاجة إلى 7 مليارات دولار، على الأقل، مساعدات اقتصادية سنوية كي لا تواجه الإفلاس.

وقال بوتين إن البنوك الروسية وفرت حوالي 30 مليار دولار لأوكرانيا في صورة قروض، وربما تقدم المزيد في المستقبل.

وواجهت أوكرانيا احتجاجات حاشدة ضد الحكومة بعدما قرر يانكوفيتش الشهر الماضي عدم التوقيع على اتفاقية شراكة وتجارة حرة مع الاتحاد الأوروبي طال انتظارها وسعى لإقامة علاقات أكثر قربا مع روسيا عوضا عن ذلك.

وقال رئيس الوزراء في مقابلة تليفزيونية في وقت متأخر الاحد: “لقد اتخذنا قرارنا… واخترنا مسار التكامل الاوروبي.

وكتب ستيفان فولي مفوض شؤون التوسيع بالاتحاد الاوروبي على موقع التواصل الاجتماعي للرسائل القصيرة “تويتر” في وقت سابق ان العمل بشأن اتفاقية الشراكة “معلق” مادامت كييف لم تظهر التزاما واضحا بتوقيع الاتفاقية”.

وأكد عدد من وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي خلال اجتماعهم في بروكسل أمس أن أبواب الاتحاد لا تزال مفتوحة أمام أوكرانيا. وقال وزير الخارجية الهولندي فرانس تيميرمانس في بروكسل قبل الاجتماع مع نظرائه الأوروبيين الـ 27 ” إنني قلق للغاية… يتعين علينا أن نتحدث مع الأوكرانيين، إذا لم يرغبوا هم في ذلك”.

وقال وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل جارسيا مارجايو ” صبر الاتحاد الأوروبي بلا حدود”.

ولكن وزيرا، على الأقل، أعرب عن شعوره بالإحباط إزاء ما اعتبره ” ازدواجية حديث” يانكوفيتش.

وقال وزير الخارجية الألماني جيدو فيسترفيله: “باب الاتحاد الأوروبي سيظل مفتوحا أمام أوكرانيا”.

ومن جانبه ، قال وزير الخارجية البريطاني ويليام هيغ: “يتعين أن تتخذ أوكرانيا قرارها بدون ضغط من الخارج”.

10