روسيا تهدد بحظر واردات زراعية مصرية

الأربعاء 2016/09/14
مصر أكبر مشتر للقمح الروسي

موسكو- هددت الهيئة المعنية بمراقبة سـلامة الغـذاء في روسيـا أمـس بفـرض حظـر على استيراد بعض الموالح من مصر في تصعيد لنزاع تجاري، بسبب تأخر القاهرة في الموافقة على شحنات من القمح الروسي.

وتسعى موسكو إلى إجراء محادثات مع مصر، أكبر بلد مستورد للقمح في العالم وأكبر مشتر للقمح الروسي، نظرا إلى أن القاهرة لم توافق على أي واردات من القمح الروسي منذ أن شددت القواعد التنظيمية المتعلقة بفطر الإرجوت الذي يصيب القمح في أواخر شهر أغسطس الماضي.

وقبل شحن كميات كبيرة من الموالح المصرية إلى روسيا، قالت هيئة سلامة الغذاء الروسية في بيان إنها قلقة من انطواء الإمدادات المصرية على “مخالفات ممنهجة للمتطلبات الدولية والمتعلقة بالصحة النباتية”.

ولم تكشف الهيئة عن قائمة المنتجات التي قد تحظرها لكنها قالت إن مخاوفها ثارت بسبب “المخالفة الممنهجة للمتطلبات الدولية والمتعلقة بالصحة النباتية” من جانب القاهرة قبل بدء توريد إمدادات الفواكه الحمضية الضخمة إلى روسيا. ولم تصدر على الفور أي تعليقات من وزارة الزراعة المصرية.

وأظهرت بيانات الجمارك أن روسيا استوردت نحو 1.5 مليون طن من الموالح من أنحاء من العالم في العام الماضي وأن قيمة تلك الواردات بلغت نحو 1.2 مليار دولار.

ولم يتضح على الفور ما إذا كانت هناك دوافع سياسية وراء صدور البيان. وتشتهر روسيا بلجوء هيئتها المعنية بسلامة الغذاء إلى التهديدات وتقليص الواردات كأداة في النزاعات السياسية والتجارية مع دول أخرى.

وربما يعزز التهديد موقف موسكو في مباحثاتها مع القاهرة بخصوص شحنات القمح المتأخرة. وتتطلع روسيا لاستعادة الصادرات إلى مصر في أقرب وقت ممكن بعد أن جنت في الموسم المنتهي أكبر محصول من القمح منذ انتهاء الحقبة السوفيتية.

11