روسيا ستدجج القرم بترسانتها العسكرية

الأربعاء 2014/03/26
روسيا توسع نفوذها في القرم على جميع الاصعدة

موسكو - تعتزم روسيا تعزيز تواجدها العسكري في شبه جزيرة القرم.

وذكرت وكالة الأنباء الروسية "إنترفاكس" استنادا إلى مسؤول في وزارة الدفاع الروسية لم تسمه أنه من المخطط نقل عدة قاذفات قنابل أسرع من الصوت من طراز "توبوليف تي -22إم3" إلى القرم حتى عام 2016.

وأضاف المسؤول أنه سيتعين في أول الأمر توسيع القاعدتين الجويتين جفارديسكوي وكاتشا.

ونقلت الوكالة عن المسؤول قوله: "كان هناك حاجة دائما لهذه الطائرات في الجنوب، لكن هذا هو التوقيت المناسب لعودة هذه الطائرات إلى القرم، حيث كانت معروفة في السابق كـ(حاملة طائرات غير قابلة للغرق".

وأضاف المسؤول أنه من المخطط أيضا نشر مقاتلات دعم جوي وطائرات دورية وطائرات مضادة للغواصات.

كما من المخطط أن ترسو حاملة مروحيات جديدة في مدينة سيفاستوبول الساحلية عام 2017.

ومن المقرر أن يغادر الجنود الأوكرانيون المنتشرون في القرم وعائلاتهم شبه الجزيرة على متن قطارات.

وقال رئيس الأركان الروسي فاليري جيراسيموف إنه سيتم تجهيز 15 عربة قطار إضافية لنقل الجنود، مضيفا أنه سيتعين على الجنود تسليم أسلحتهم قبل المغادرة .

ولم يعرف بعد ما إذا كان الجنود سيستعيدون أسلحتهم عقب عودتهم إلى أوكرانيا.

ووجهت روسيا الاتهام لأوكرانيا الأربعاء بانتهاك الاتفاقيات الدولية وتهديد الأرواح بمنعها أفراد طواقم الطائرات الروسية من النزول في كييف بعد وصول رحلات الركاب اليها.

وقالت وزارة الخارجية نقلا عن معلومات من شركة الخطوط الجوية الروسية ايروفلوت إن مسؤولي الحدود الأوكرانيين لا يسمحون لطواقم الطائرات بالراحة بما يتفق مع قواعد سلامة الطيران حين يصلون إلى العاصمة الأوكرانية.

وأضافت في بيان "روسيا تصر على وقف غير مشروط لهذه الممارسات غير المسؤولة من جانب أوكرانيا التي تعرض سلامة رحلات الطيران المدنية للخطر".

وفي وقت سابق هذا الاسبوع أصدرت الوزارة أكثر من بيان قالت فيها إن القوميين الأوكرانيين استهدفوا الروس في حادثي سطو واتهمت السلطات الأوكرانية بأنها عاجزة عن منع هذه الحوادث أو لا ترغب في منعها.

وكانت موسكو استخدمت تقارير عن أن القوميين يهددون ذوي الأصول الروسية في أوكرانيا في اطار تبريرها لضم منطقة القرم. واحتفظت روسيا أيضا بحق استخدام قواتها المسلحة لحماية رعاياها في أوكرانيا.

1