روسيا لن تعترف بكوريا الشمالية كقوة نووية

الخميس 2017/09/07
ضمانات روسية لسيول

موسكو – أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن موسكو لن تعترف بكوريا الشمالية كدولة نووية، وذلك خلال لقاء جمعه مع نظيره الكوري الجنوبي مون جاي-إن في مدينة فلاديفوستوك الروسية.

وصرّح بوتين في لقاء صحافي عقب اللقاء أن بلاده تعتبر التجارب النووية الكورية الشمالية، انتهاكا للقرارات الدولية، وأن الحكومة الروسية لن تعترف بوضع هذا البلد النووي.

وأعلن بوتين وجاي-إن أنهما اتفقا خلال المحادثات على “ضرورة تهدئة التوتر” في الملف النووي الكوري الشمالي، رغم عدم اتفاقهما على فرض عقوبات جديدة على بيونغ يانغ بعد تجربتها النووية الأخيرة.

وقال جاي-إن “عبّر الرئيس بوتين عن تفهّمه ودعمه لجهود حكومة كوريا الجنوبية الرامية إلى إحلال السلام الثابت في شبه الجزيرة الكورية وتحسين العلاقات بين الكوريتين، وهو ما يثير ارتياحي”. وبناء على هذا التفاهم، سيعمل الرئيسان على توطيد الاتصالات الاستراتيجية، بما في ذلك تلك المتعلقة بتسوية القضية الكورية الشمالية.

وجدّد مون جاي-إن دعوته لاتخاذ إجراءات جديدة تحرم بيونغ يانغ من وارداتها النفطية إلا أن بوتين حذر مرة أحرى من أنّ “العقوبات والضغوط” لن تحل المشكلة ودعا إلى عدم “حشر” بيونغ يانغ في الزاوية.

وقال مون جاي-إن خلال المؤتمر الصحافي المشترك مع بوتين “نحن متفقون على أنه من المهم أكثر من أي وقت مضى حلّ مشكلة الصواريخ النووية الكورية الشمالية بأسرع وقت ممكن”.

وأضاف “الرئيس بوتين وأنا متفقان على ضرورة تهدئة التوترات في شبه الجزيرة الكورية”. إلا أنّ موسكو وسيول تختلفان إلى حد كبير في مقاربتيهما من أجل تحقيق ذلك.

منذ إعلان كوريا الشمالية أنها نفّذت الأحد تجربة نووية، أطلقت كوريا الجنوبية الاثنين مناورات بالذخيرة الحية، ونفّّذت الثلاثاء مناورات بحرية لمحاولة ردع بيونغ يانغ عن أيّ استفزاز بحري.

بوتين، الذي ندّد بالتجربة النووية، دعا إلى الحوار وانتقد فكرة فرض عقوبات جديدة، وحذّر من (الدخول في هستيريا عسكرية)

والأحد، دعا مون جاي-إن إلى معاقبة جارته الشمالية “بأقسى عقاب”، ولا سيما فرض عقوبات من جانب الأمم المتحدة بهدف “العزل التام لكوريا الشمالية”.

لكن بوتين، الذي ندّد بالتجربة النووية، دعا في المقابل إلى الحوار، وانتقد فكرة فرض عقوبات جديدة، وحذّر من “الدخول في هستيريا عسكرية”.

وفي لقائه مع نظيره الكوري الجنوبي الأربعاء جدّد القول إنه “من المستحيل حلّ مشكلات شبه الجزيرة الكورية بالعقوبات والضغوطات فقط”.

وشدّد على أنه “لا ينبغي الانسياق وراء المشاعر وحشر كوريا الشمالية”، داعيا العالم إلى “التصرّف بهدوء وتجنّب الإجراءات التي تؤدي إلى تصعيد التوتر”.

وأضاف بوتين “من دون الوسائل السياسية والدبلوماسية، سيكون من الصعب جدا إحراز أيّ تقدم لا بل أظن أنه مستحيل”.

وأعلن الطرفان عن الإبقاء على الاتصالات المستمرة بين البلدين بشأن الأزمة الكورية.

نقلت وكالة تاس الروسية الأربعاء عن وزير الخارجية سيرغاي لافروف قوله إن وفدي روسيا وكوريا الشمالية قد يلتقيان على هامش المنتدى الاقتصادي في مدينة فلاديفوستوك في أقصى شرق روسيا هذا الأسبوع.

وأوضح لافروف، أن وفد كوريا الشمالية يتألف من مسؤولين اقتصاديين.

5