روسيا منجم جديد للسياحة المصرية

الأربعاء 2014/01/29
مصر تعول على قطاع السياحة لتوفير العملة الصعبة

القـاهرة- أعلنت وزارة السياحــة المصرية أنها تسعى لرفع حصتها من السوق السياحي الروسي خلال العام الجاري إلى 3 ملايين سائح، مقابل 2.4 مليون سائح خلال العام الماضي.

وقالت إنها ستعمل على تنفيذ استراتيجيتها عبر التوسع في خطوط الطيران مع بعض المدن الروسية في مقدمتها مدينتا موسكو وسان بطرسبيرغ، لرفع حركة السفر إلى المدن الساحلية بالغردقة شرق مصر وشرم الشيخ في سيناء. وأضافت أن مصر تمتلك فرصا لجذب عدد أكبر من السياح الروس، خاصة مع استعادة الاستقرار الأمني خلال العام الجاري.

وبحسب بيانات وزارة السياحة المصرية فإن الوافدين الروس احتلوا المركز الأول في الدخل السياحي لمصر خلال العام الماضي 2013 بايرادات بلغت نحو 1.4 مليار دولار، من إجمالي الإيرادات السياحية التي بلغت نحو 5.9 مليارات دولار.

كما تصدروا قائمة عدد السياح الوافدين الى البلاد على مدار الثلاث سنوات الماضية. وكانت وزارة الخارجية الروسية، قد رفعت تحذيرات سفر مواطنيها الى المنتجعات السياحية المصرية نهاية العام الماضي.

وتعول مصر على قطاع السياحة في توفير نحو20 بالمئة من العملة الصعبة سنويا، فيما يقدر حجم الاستثمارات بالقطاع بنحو 10 مليارات دولار، بحسب بيانات وزارة السياحة. وسجلت إيرادات السياحة خلال العام الماضي تراجعا بنسبة 41 بالمئة عن مستويات عام 2012، حين بلغت أكثر من 10 مليارات دولار.

وشهدت مصر اضطرابات أمنية وسياسية خلال السنوات الثلاث الماضية، تزايدت حدتها في أعقاب عزل الجيش الرئيس محمد مرسي، في الثالث من يوليو الماضي، وفض اعتصامين بالقوة لمؤيديه في أغسطس الماضي.

وكانت الوكالة الروسية للسياحة “روستورزم” قد جددت توصياتها بداية الأسبوع الحالي لمواطنيها بتوخي الحذر والحيطة وعدم الخروج من الفنادق في المناطق السياحية على شاطئ البحر الأحمر.

وقالت وزارة السياحة إن تلك التوصيات “لا ترقى إلى مستوى التحذيرات… فالوضع آمن تماما في مصر”. وكشفت أنها تعمل على إطلاق برامج سياحية خاصة بالمواقع الدينية المسيحية، لتضاف الى سياحة الشواطئ التي تستحوذ على النصيب الأكبر من اهتمام السيح الروس.

10