روس في مخيمات تندوف تحضيرا لزيارة بان كي مون

السبت 2016/02/20
روس يجهز لزيارة بان كي مون

تندوف (الجزائر) – مع اقتراب موعد تقديم التقرير السنوي حول قضية الصحراء المغربية، بدأ المبعوث الأممي كريستوفر روس في زيارة رسمية للمنطقة ستشمل مباحثات مع مسؤولي كل من المغرب والجزائر وموريتانيا.

وحسب مصادر إعلامية، سيستهل روس جولته بزيارة إلى مخيمات تندوف للاجئين الصحراويين، حيث سيلتقي مع مسؤولين من جبهة البوليساريو الانفصالية.

وأفاد متابعون بأن المبعوث الأممي سيستغل المناسبة للتحضير للزيارة التي من المنتظر أن يجريها الأمين العام للأمم المتحدة شخصيا للمنطقة.

يشار إلى أن وزير الشؤون الخارجية والتعاون المغربي صلاح الدين مزوار استقبل، في شهر أكتوبر الماضي، المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء المغربية كريستوفر روس، في زيارة لم ترشح أي معلومات عن مضمونها ولكن مراقبين اعتبروا أنها اختبار ثقة بعد أن أكدت الرباط في مناسبات عدة أن روس غير محايد ومنحاز لطرف دون آخر.

وبدأت قضية الصحراء سنة 1975، بعد إنهاء تواجد الاحتلال الأسباني بها حين نظم العاهل المغربي الراحل، الحسن الثاني، “المسيرة الخضراء”، وقد شارك فيها حوالي 350 ألف مغربي، لكن بمجرد جلاء الاحتلال الأسباني عن منطقة الساقية الحمراء، وتسليمها منطقة وادي الذهب لموريتانيا، دخلت البوليساريو في حرب ضد الرباط ونواكشوط، لمحاولة السيطرة على المنطقتين.

وفي العام 1979 انسحبت موريتانيا من وادي الذهب لصالح الإدارة المغربية، ليستمر النزاع المسلح بين البوليساريو والرباط إلى حدود سنة 1991، وتوقف بتوقيع اتفاق لوقف إطلاق النار برعاية الأمم المتحدة.

يذكر أنّ المغرب، بادر باقتراح الحكم الذاتي في أقاليمه الجنوبية كحل لإنهاء النزاع، يمنح منطقة الصحراء حكما ذاتيا موسعا في إطار السيادة المغربية. وقد لاقت هذه المبادرة دعما دوليا واسعا، غير أنّ إصرار جبهة البوليساريو على خيار الاستقلال ورفضها التفاوض حول المقترح المغربي تسبب في تصاعد الأزمة السياسية.

4