رومانيولي: أريد البقاء مع ميلان

الاثنين 2016/10/24
أرقام جديدة تؤسس لمستقبل مشرق

روما - أبدى أليسيو رومانيولي، مدافع نادي ميلان الإيطالي، سعادته بتواجده رفقة صفوف الروسونيري، خلال الفترة الحالية، ورغبته في البقاء مع الفريق. وشارك رومانيولي، في تحقيق الفريق الفوز 1-0 على يوفنتوس السبت، ضمن منافسات الجولة التاسعة من الكالتشيو.

وقال رومانيولي، خلال تصريحاته “كانت مواجهة عظيمة، علينا أن نواصل هكذا”. وأضاف “نريد أن نتأهل إلى بطولة أوروبية، ولكن الأمر كله يعتمد علينا، إذا نجحنا في الاستمرار بهذه الطريقة، فيمكننا أن نحقق الهدف، ونحن مازلنا في الأسبوع التاسع، لذلك دعونا نستمتع باللحظة”.

وتابع رومانيولي “المدرب مونتيلا قدم مستويات جيدة معنا، وأصبحنا فريقا قويا، وأعطى لنا الشعور بالهدوء، ويمكنك أن ترى ذلك”.

ومن جانب آخر أبدى أنطونيو كونتي، المدير الفني لتشيلسي الإنكليزي، رغبته في التعاقد مع رومانيولي الصيف الماضي،

ولكنه فشل، ويسعى لتقديم عرض جديد يناير المقبل.

واختتم رومانيولي تعليقا على الأمر “أنا سعيد في ميلان وإيطاليا، لذلك أتمنى أن أظل هنا”.

شجاعة وثقة

أعرب مونتيلا، المدير الفني لميلان، عن سعادته بتحقيق الفوز على يوفنتوس. وقال خلال تصريحاته “لا يمكنك التفكير في الفوز على يوفنتوس دون المعاناة على الأقل قليلا”.

ميلان نفض عنه غبار هزائمه المتلاحقة أمام يوفنتوس. وأشعل المنافسة على الصدارة، إذ ارتقى إلى المركز الثاني

وأضاف “حقا أحببت الشجاعة والثقة اللتين ظهر بهما فريقي في اللقاء، ولكن ذلك ليس نهاية المطاف، وعلينا أن نبني المزيد من النجاحات على هذه المباراة”.

وأوضح “أخبرت اللاعبين بأن الموسم بدأ الآن، لأننا بعد هذه المواجهة الجميع سوف ينتظر منا توقعات مختلفة، وسوف يلعبوا أمامنا بطريقة مختلفة”. وتابع مونتيلا “كانت ليلة عاطفية، وبعد صافرة النهاية رأيت سرعة اللاعبين في الاحتفال”.

وختم مدرب ميلان حديثه بقوله “أريد أن أشكر غالياني، دعمني كثيرا في جميع الأوقات، الفريق مر بفترة انتقالات صعبة، وأنا سعيد من أجله”.

وفي الطرف المقابل، أعرب أندريا بارزالي لاعب يوفنتوس الإيطالي، عن غضبه الشديد من الخسارة، أمام ميلان. وقال بارزالي “أنا غاضب جدا لخسارتنا، لذلك لا يمكنني حقا التعليق عما فعلته”.

وتابع “علي أن أقول إن هناك لحظتين سيئتين في المباراة، لقد لعبنا بالفعل أفضل مما كنا عليه في مباريات أخرى حين فزنا، ولكن إذا خسرنا من الواضح أنه يعني أننا يجب أن نقدم ما هو أفضل”. وأضاف “الهدف تم إلغاؤه بعد مناقشة مع الحكم وحكم الراية، ربما قرروا أن بونوتشي كان يضايق دوناروما بوجوده”.

وأردف “من المؤسف أنه تم إلغاؤه بشكل غير صحيح، ولكن كانت لدينا 60 دقيقة أخرى لتعديل النتيجة والفوز، لكننا فشلنا”. وعن بناء يوفنتوس لفريق جديد هذا الموسم قال “نحن فقط نحتاج للوقت، لكي نعرف بعضنا البعض بشكل أفضل”.

هزائم متلاحقة

ونفض ميلان عنه غبار هزائمه المتلاحقة أمام ضيفه يوفنتوس. وأشعل ميلان المنافسة على الصدارة، إذ ارتقى إلى المركز الثاني بفارق نقطتين عن يوفنتوس حامل اللقب في المواسم الخمسة الماضية. وهذه أول مرة يسقط يوفنتوس في ملعب “سان سيرو” منذ عام 2010، وذلك بعد سقوطه أمام قطب ميلانو الآخر إنتر 2-1.

واكتست المواجهة مع ميلان نكهة مميزة بالنسبة إلى مدرب يوفنتوس ماسيميليانو أليغري الذي أقيل من منصبه في الفريق اللومباردي عام 2014، وهو الذي قاده إلى لقبه الأخير في الدوري عام 2011.

23