روما ترغب في تعزيز علاقتها مع الرباط

الأربعاء 2014/02/05
شراكة متميزة بين روما والرباط

الرباط - أعرب رئيس مجلس الشيوخ الإيطالي بييترو غراسو، الاثنين، بالرباط عن رغبة بلاده في تعزيز علاقاتها مع المغرب، الذي قال إنه بلد “يستحق كامل اهتمامنا”.

وقال غراسو، في تصريح صحافي عقب مباحثات مع رئيسي مجلسي المستشارين والنواب على التوالي محمد الشيخ بيد الله وكريم غلاب، إن زيارته إلى المغرب تأتي بالنظر إلى كونه يعد بلدا مهما ورئيسيا ترغب إيطاليا في تعزيز تعاونها معه، لتحقيق حلم استقرار أكبر في منطقة البحر الأبيض المتوسط، مبرزا أن هذا الاستقرار من شأنه أن “يساعدنا على تنمية المنطقة ومواجهة المشاكل المشتركة وتعزيز العلاقات المتميّزة القائمة بين بلدينا”.

وشدّد على ضرورة العمل على إيجاد “حلول لمشاكلنا المشتركة”، وفي مقدمتها مشكل بطالة الشباب الذي ينبغي أن يحظى بالأولوية، وقال “إننا في الطريق الصحيح لتحقيق ذلك لأننا نتوفر على أسس اقتصادية وسياسية وثقافية كفيلة ببناء مستقبل أفضل لبلدينا”.

وبالنسبة إلى آفاق التعاون بين البلدين المتوسطيين، أكد غراسو على ضرورة العمل على تعزيز استثمارات القطاعين العام والخاص، مشيرا إلى أن المغرب يمكن أن يجذب استثمارات الشركات الإيطالية، لاسيما في مجالات الطاقات المتجددة والبنيات التحتية الأساسية.

واعتبر أن العلاقات الجيّدة بين المغرب وإيطاليا، تشهد عليها الجالية المغربية المهمّة المقيمة ببلاده، والتي يتراوح عددها بين 500 و600 ألف مغربي، “يساهمون في حل العديد من المشاكل ببلادنا وهم مندمجون بشكل جيّد صلب المجتمع الإيطالي ويغنون قيمنا”.

وخلص رئيس مجلس الشيوخ الإيطالي إلى أن “كل ما قام ويقوم به الملك محمد السادس من أجل الاندماج داخل المجتمع الدولي مهم للغاية”.

من جانبه، أبرز كريم غلاب، في تصريح مماثل، أن غراسو اعتبر خلال هذا اللقاء أن المغرب، بفضل الإصلاحات الديمقراطية التي عرفها ويعرفها، يمكن أن يشكل جسرا تواصليا بين الدول العربية ومنطقة شمال أفريقيا والدول الأوروبية، من خلال رؤية مندمجة. وأكد رئيس مجلس الشيوخ الإيطالي غراسو، الذي يقوم بزيارة رسمية إلى المغرب، أن إيطاليا والمغرب يعملان باستمرار من أجل استتباب السلم والاستقرار بالمنطقة المتوسطية.

2