روما يواصل نزيف النقاط في الدوري الإيطالي

الأربعاء 2013/12/18
ميلانو يحرم روما من مواصلة مطاردة يوفنتوس

روما- منع ميلان ضيفه روما من مواصلة مطاردته ليوفنتوس المتصدر، وتعادل معه بهدفين لمثلهما، في اللقاء الذي جرى بملعب سان سيرو، في المرحلة السادسة عشرة من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

وتقدم ماتيا ديستيرو بالهدف الأول لروما، وعدّل كريستيان زاباتا لميلان وأعاد كيفين ستروتمان التقدم لروما، وأدرك سولي علي مونتاري التعادل مجددا لميلان، ليصبح رصيد روما (38) نقطة خلف يوفنتوس المتصدر برصيد (43) نقطة، فيما أصبح رصيد ميلان (19) نقطة في المركز العاشر.

وفرض روما سيطرته على المباراة منذ البداية دون النظر إلى أنه الفريق الضيف في الوقت الذي لجأ ميلان للدفاع لكن الشوط الثاني انقلب الحال وأصبح صاحب الأرض هو المسيطر، بينما اعتمد روما على الهجمات المرتدة. وقال الفرنسي رودي غارسيا مدرب فريق روما الإيطالي، إن فريقه لعب مباراة جيّدة رغم خروجه متعادلا.

وأكد مدرب “الذئاب” أن فريقه لعب مباراة “مثيرة للإعجاب”، مشيرا إلى أن تسجيل هدفين في مرمى ميلان وعلى أرض سان سيرو هو “أمر إيجابي”. وتابع: “لعبنا بشكل جيّد أول عشرين دقيقة من الشوط الثاني، ولكن تعرضنا للضغط فانخفض مستوانا، في العموم خروجنا بنقطة تعادل من أرض المنافس أمر جيّد، فنحن نتحدث عن ميلان.. ممثل إيطاليا الوحيد في الدور الثاني من دوري الأبطال”. ورغم تأخره عن المتصدر يوفنتوس بـ 5 نقاط، لا يزال يفخر مدرب الذئاب بأن فريقه الوحيد الذي لم يخسر في الدوري المحلي حتى الآن.

وتطرق غارسيا في حديثه بعد المباراة إلى مسألة مشاركة القائد فرانشيسكو توتي فقال إن قائد الفريق قادر على اللعب لمدة 90 دقيقة ولكنه (أي المدرب)، فضل مشاركته بديلا لماتيا ديسترو في لقاء ميلان قبل النهاية بنحو 25 دقيقة.

وبعثت عودة توتي بعد فترة غياب طويلة بسبب الإصابة الأمل من جديد صلب ناديه روما ومدربه رودي غارسيا. وعاد صانع اللعب المخضرم الذي غاب لثمانية أسابيع. وقال غارسيا “كنا نعلم أن لا توتي ولا ديسترو يستطيعان اللعب لمدة 90 دقيقة، لذلك اخترت تقسيم المباراة بينهما”. وأضاف المدرب الفرنسي “من الجيّد أن القائد عاد لأننا في وجوده نصبح أقوى”.

ويستضيف فريق غارسيا – الذي يسعى إلى إحراز لقبه الأول منذ 2001 – كاتانيا متذيّل الترتيب يوم الأحد القادم قبل أن يخوض مواجهتي قمّة بعد فترة التوقف الشتوية. ويحاول روما التقليل من أهمية الحديث عن إحراز اللقب رغم ارتفاع سقف التوقعات في المدينة التي تشعر بنهم للنجاح. وقال غارسيا “لا أنظر خلفي أو أمامي. ما نحتاج إليه الآن هو اللعب بشكل جيد على أرضنا في المباراة القادمة والاستعداد لليوفنتوس″.

وقال لاعب الوسط الهولندي ستروتمان “بكل وضوح لم يتغير أي شيء بالنسبة لنا.. هدفنا يظل كما هو”. وأضاف “خارج النادي فقط يتحدث الناس عن اللقب. نفكر فقط في الحصول على مراكز متقدمة في الدوري والتأهل لدوري أبطال أوروبا”.

وتابع “هناك مباراة على ملعبنا ضد كاتانيا حيث يمكننا الحصول على النقاط الثلاث وننهي العام بأفضل طريقة ممكنة. بعد ذلك سنركّز على مباراة يوفنتوس″.

في المقابل أعرب ماسيميليانو أليغري مدرب ميلان الإيطالي عن رضاه عن النتيجة التي انتهت عليها المباراة ميلان. وقال المدرب الذي يحتل فريقه المركز العاشر في الدوري “في النهاية لقد كانت نتيجة جيّدة، قدمنا الكثير من الطاقة الجسدية والنفسية يوم الأربعاء في دوري الأبطال وقد دفعنا ثمن ذلك”. وأضاف “كان يمكن أن نقدم أكثر مما قدمناه عندما كانت النتيجة 1-1، إلا أننا اتخذنا بعض القرارات الخاطئة في التمرير بين خطوط الفريق”.

كما أكد صاحب الـ46 عاما أنّ فريقه سيصبح أفضل في الأيام القادمة بعد انضمام الفرنسي عادل رامي والياباني كيسوكي هوندا، وأنه جاهز لموقعة أتلتيكو مدريد الأسباني الذي سيلتقيه ضمن دور الـ16 لدوري أبطال أوروبا.

وقال عن القرعة التي سحبت في سويسرا “أنا واثق لأننا وصلنا لدور الـ16، وهو الهدف المهم الذي حققناه، من المؤسف أنّنا الفريق الإيطالي الوحيد الذي بقي في البطولة”. وأكمل “أتلتيكو مدريد يفعل أشياء عظيمة، هناك طريق طويل سنقطعه، على مدى الأشهر القليلة القادمة يمكن أن يتحسن شكلنا، في مواجهتي الذهاب والإياب ولذلك أي شيء يمكن أن يحدث”.

23