روميرو يطيح بالطواحين ويضع التانغو في نهائي ثأري مع المانشافت

الجمعة 2014/07/11
الحارس الشاب روميرو تعملق بتصديه لركلتي جزاء

ساو باولو - تعملق حارس موناكو الفرنسي، سيرجيو روميرو، وحمل الأرجنتين للتأهل إلى نهائي كأس العالم للمرة الأولى منذ 1990 والخامسة في تاريخها بفوزها في نصف نهائي النسخة العشرين من المونديال على هولندا 4-2 بركلات الترجيح بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل 0-0 الأربعاء على “أرينا دي ساو باولو” في ساو باولو.

نال سيرجيو روميرو حارس مرمى منتخب الأرجنتين جائزة رجل المباراة، المخصصة لأفضل لاعب في لقاء هولندا والأرجنتين في الدور قبل النهائي لكأس العالم.

روميرو كان صاحب الفضل في تأهل راقصي التانغو لمواجهة ألمانيا في نهائي المونديال، حيث حافظ على نظافة شباكه طوال 120 دقيقة بالوقتين الأصلي والإضافي. وفي ركلات الترجيح نجح روميرو حارس موناكو الفرنسي في التصدي لركلتي ويسلي شنايدر ورون فلار، ليساهم في حسم الموقعة لصالح منتخب بلاده 4-2 بركلات الحظ.

وتأهل منتخب الأرجنتين لملاقاة منتخب الماكينات الألمانية في نهائي كأس العالم بالبرازيل، في مواجهة مكررة لنهائي مونديال 1990 بإيطاليا، الذي حسمه “المانشافت” بنتيجة 1-0 من ركلة جزاء.

وتدين الأرجنتين، التي تخوض نصف النهائي للمرة الأولى منذ 1990، بتأهلها إلى المباراة النهائية أين ستواجه ألمانيا على ملعب “ماراكانا” في موقعة ثأرية، إلى روميرو الذي تألق في صد ركلتين ترجيحيتين لرون فلار وويسلي شنايدر بعد مباراة مقفلة تماما غابت فيها الفرص الحقيقية، لكن الحظ ابتسم في النهاية لرجال المدرب أليخاندرو سابيلا، فيما فشلت هولندا في بلوغ النهائي الثاني على التوالي والرابع في تاريخها.

وستكون مواجهة “ماراكانا” ثأرية للأرجنتين التي خسرت نهائي 1990 أمام ألمانيا بالذات1-0، ثم خرجت من النسختين الأخيرتين على يد “ناسيونال مانشافات” بالخسارة في ربع نهائي 2006 بركلات الترجيح بعد تعادلهما 1-1 في الوقتين الأصلي والإضافي، وربع نهائي 2010 بنتيجة كاسحة 0-4. كما ستكون المواجهة إعادة لنهائي 1986 حين فازت أرجنتين مارادونا 3-2.

وأعادت هذه المواجهة إلى الأذهان نهائي عام 1978 حين خرجت الأرجنتين فائزة، بعد التمديد، بثلاثة أهداف لماريو كيمبيس (هدفان) ودانييل بيرتوني، مقابل هدف لديك نانينغا. وكشفت الصحافة الأرجنتينية عن الكلمات التي وجهها خافير ماسكيرانو لحارس منتخب الأرجنتين سيرجيو روميرو قبل ركلات الترجيح. حيث أشارت إلى أن “ماسكيرانو أخبر روميرو بأنه يستطيع أن يكون أفضل لاعب في المباراة، وأكد له بأنها فرصته ليعلن نفسه بطلا للأرجنتين”.

روميرو صاحب الفضل في تأهل راقصي التانغو

وأضافت أن الحارس لم يخسر تلك الفرصة، فتألق وأجبر هولندا على الخسارة في ركلات الترجيح متصديا لركلتين وقائدا منتخب بلاده إلى المباراة النهائية أمام ألمانيا.

روميرو كانت له أدوار مهمة مع الأرجنتين طوال البطولة، حيث كان أحد أسباب الفوز على إيران 1-0، كما تألق في مواجهة سويسرا بإبعاد فرص محققة للتسجيل، ليعتبره كثيرون ضمن أفضل اللاعبين داخل منتخب التانغو خلال كأس العالم الحالية.

وأكد المنتخب الأرجنتيني لكرة القدم تفوقه مرة أخرى في تسديد ضربات الترجيح ببطولات كأس العالم وحقق الفوز على نظيره الهولندي لتكون المرة الرابعة التي يحالف التوفيق فيها راقصي التانغو في تسديد ركلات الترجيح بالبطولة العالمية. “منذ اليوم الأول ونحن نلعب من أجل القميص، سنواصل على نفس الأداء، أطلب من الجماهير أن يستمتعوا بهذا الانتصار، سنحاول الفوز باللقب”، هذا كان تعليق حارس موناكو الفرنسي والمنتخب الأرجنتيني إثر اللقاء.

وتوجه حارس مرمى المنتخب الأرجنتيني روميرو بالشكر إلى مدرب المنتخب الهولندي لويس فان غال على الدور الذي لعبه في مسيرته الاحترافية.

وقال حارس مرمى موناكو الفرنسي، “أدين كثيرا إلى فان غال”، مضيفا، “إنه ليس مدربا كبيرا فقط بل هو رجل رائع. ضمني إلى ألكمار وساهم في اندماجي داخل صفوف الفريق لأنه يتحدث اللغة الأسبانية في وقت كنت لا أتحدث فيه اللغة الهولندية. أنا مدين له جدا بكل ذلك”.

وأشرف فان غال على روميرو في ألكمار الهولندي بين 2007 و2011، حيث توج في قيادته بلقب الدوري المحلي موسم 2008-2009 قبل الانتقال إلى سمبدوريا الإيطالي عام 2011. ثم انتقل إلى موناكو عام 2013 على سبيل الإعارة، لكنه اكتفى بلعب دور الحارس الثاني في فريق الإمارة إلا أن ذلك لم يمنع المدرب أليخاندرو سابيلا من ضمه إلى المنتخب الوطني وإشراكه أساسيا وكان محقا في قراره.

وانتهت مباراة، أول أمس، بركلات الترجيح لتكون المباراة عدد 26 التي تنتهي بهذه الطريقة في تاريخ بطولات كأس العالم حتى الآن، كما أنها المرة الخامسة التي يسدد فيها المنتخب الأرجنتيني ركلات الترجيح في تاريخ المونديال، علما أنه حقق النجاح في أربع مرات منها مباراته التي فاز فيها على المنتخب الإيطالي 4-3 خلال المربع الذهبي بمونديال إيطاليا لعام 1990. جدير بالذكر أن سيرجيو روميرو كان قد نال جائزة رجل المباراة المخصصة لأفضل لاعب في لقاء هولندا والأرجنتين، عقب تصديه لركلتي ويسلي شنايدر ورون فلار، ليساهم في تأهل منتخبه إلى الدور النهائي.

23