رومينيغه يستبعد رحيل مولر

بوادر أزمة جديدة داخل أروقة نادي بايرن ميونيخ عنوانها المهاجم الألماني توماس مولر.
الاثنين 2019/10/14
رومينيغه في حيرة

ميونيخ – بدأت بوادر أزمة جديدة داخل أروقة نادي بايرن ميونيخ، والتي قد يدفع ثمنها المدرب الكرواتي نيكو كوفاتش في الأشهر القليلة المقبلة.

ويتصدر المشهد بالوقت الراهن، المهاجم الألماني توماس مولر، الذي يبدو غاضبا من تهميش دوره مع الفريق منذ بداية الموسم الحالي. ولم يعد صاحب الـ30 عاما ركيزة أساسية في تشكيلة كوفاتش، خاصة مع اعتماد الأخير على الوافد الجديد، فيليب كوتينيو، ما أثَّر على مشاركات مولر في المباريات الأخيرة.

وفي هذا الصدد أكد كارل-هاينز رومينيغه، الرئيس التنفيذي لنادي بايرن ميونيخ، أنه يستبعد رحيل توماس مولر، اللاعب السابق في المنتخب الألماني، عن النادي البافاري. وفي تصريحات صحافي قال رومينيغه “العلاقة بين توماس وبايرن سليمة تماما، وسيظل مكونا مُهما لنادينا”.

وأكد رومينيغه “عندما يرضى توماس بالجلوس على مقعد البدلاء، فإنه سيكون في النادي الخطأ”. تجدر الإشارة إلى أن مولر (30 عاما) فقد في الفترة الأخيرة مكانه في التشكيل الأساسي لبايرن تحت قيادة نيكو كوفاتش، بعد تعاقد النادي مع فيليبي كوتينيو من برشلونة الإسباني.

وقال مولر مؤخرا إنه يفترض قيامه الآن التفكير بشأن مستقبله مع النادي، غير أن كوفاتش أعلن أن مولر سيحصل على فرصه مع النادي “إذا كانت هناك حاجة إلى الرجل”. وأضاف رومينيغه أن “نيكو وتوماس تحدثا الأحد الماضي، ولم يكن كلام توماس يدل على أنه سعيد، وأعتقد أن توماس لا يحمل ضغينة، كما أنه بطبيعة الحال ليس الخيار الأخير”.

واختتم رومينيغه كلامه بالقول إن مولر أظهر رد الفعل الذي يريده النادي “وبالرغم من ذلك فعليه أن يتعامل مع الموقف بجدية، وهو قدوة في فعله لذلك”.

23