رونالدو وأبراهام يثيران الجدل في أوروبا

مدرب نادي يوفنتس يصف رد فعل رونالدو  بالطبيعي ويوكل حل هذه المشكلة لسانتوس مدرب البرتغال.
الثلاثاء 2019/11/12
رونالدو يعيش أيام صعبة مع اليوفي بسبب إصابته في الركبة

ميلان – تركزت الأضواء على ردة فعل كريستيانو رونالدو وتصرفاته بعد أن استشاط غضبا لاستبداله خلال انتصار يوفنتوس على ميلان. وقال المدرب ماوريتسيو ساري، إن الدولي البرتغالي البالغ من العمر 34 عاما يعاني من إصابة في الركبة منذ فترة.

وسيتوجه رونالدو الآن لخوض مباراتين مع البرتغال، حيث يسعى لمساعدة بطلة أوروبا على حجز مكانها في نهائيات بطولة أوروبا 2020، ويقترب من بلوغ مئة هدف مع منتخب بلاده رغم وجود شكوك بشأن مشاركته.

لكن في ظل سجله التهديفي الرائع لا يستبعد عشاق اللعبة أن يصل هداف منتخب البرتغال عبر العصور وأكثر لاعب خاض مباريات دولية معها إلى الهدف المئة أمام ليتوانيا ولوكسمبورج، حيث يبلغ رصيده الحالي 95 هدفا. وخرج رونالدو من الملعب في الدقيقة 55، وهي أسرع مرة يغادر فيها المهاجم البرتغالي الملعب منذ انضمامه إلى يوفنتوس في الموسم الماضي، كما أنها أول مرة يتم استبداله في مباراتين متتاليتين. ورمق رونالدو المدرب ساري بنظرة غاضبة قبل أن يتوجه مباشرة إلى غرف الملابس.

وقال ساري إن رونالدو يعاني من مشكلة في الركبة حاول علاجها دون اللجوء للغياب عن مباريات. وأضاف، “تعرض رونالدو لكدمة في الركبة خلال التدريب قبل شهر تؤثر عليه حتى الآن. عندما يتدرب بقوة ويخوض مباريات يشعر ببعض الألم. لا يستطيع التدرب بقوة كبيرة ويواجه صعوبات في ركل الكرة”.

إصابات خطيرة

لم تشهد مسيرة رونالدو أي إصابات خطيرة، وكانت أطول فترة غاب فيها عن الملاعب في 2008 حين أجبرته إصابة بكسر في الركبة على الابتعاد 94 يوما غاب خلالها عن 11 مباراة. وتسببت إصابة في الكاحل في غيابه عن تسع مباريات في 2009، كما تعرض لإصابة أخرى في الركبة في نهائي بطولة أوروبا 2016 مع البرتغال أمام فرنسا ليغيب عن المنافسات لمدة 60 يوما.

كما اشتكى من إصابة حول ركبته اليسرى أثناء الاستعداد لكأس العالم 2014 رغم أنه شارك في كل مباريات البرتغال الثلاث، لكنه اعترف في وقت لاحق بأنه خاطر باللعب وهو مصاب. وطبقا لموقع ترانسفير ماركت، غاب رونالدو عن 53 مباراة فقط خلال مسيرته بسبب الإصابة. ووصف ساري رد فعل رونالدو الغاضب بعد استبداله بأنه طبيعي من لاعب في مكانته، لكنه سيسعد على الأرجح بترك مهمة حل هذه المشكلة لفرناندو سانتوس مدرب البرتغال الأسبوع المقبل.

تهديد العقوبات

وفي السياق ذاته بات ديفيد أبراهام، قائد فريق آينتراخت فرانكفورت، معرضا لعقوبات من قبل الاتحاد الألماني لكرة القدم، بعد قيامه بإسقاط كريستيان ستريش مدرب فرايبورغ على أرضية الملعب، خلال مباراة الفريقين، الأحد، في المرحلة الحادية عشرة من الدوري.

وتعرّض أبراهام للطرد بسبب تصرفه في الوقت المحتسب بدل الضائع في المباراة التي انتهت بفوز فرايبورج 1-0. وحصل فينشنزو غريلا لاعب فرايبورغ على بطاقة حمراء أيضا، بعدما أظهر نظام حكم الفيديو المساعد (فار)، تورطه في المشاجرة التي نشبت بالقرب من المنطقة الفنية.

وقامت لجنة المراقبة في الاتحاد الألماني بإبلاغ اللجنة التأديبية بالحادث، كما أن البطاقة الحمراء تعني إيقافا مؤقتا لحين صدور القرار النهائي الذي قد يتضمن إيقافا لفترة أطول. وأشهر الحكم أيضا البطاقة الحمراء في وجه فيرنانديز لاعب فرانكفورت قبل نهاية الشوط الأول.

23