رونالدو يغتال أحلام "السلطان" وفرنسا تحول المستحيل إلى حقيقة

الخميس 2013/11/21
"الديوك" ينتفضون لحجز مكانهم في العرس الكروي

ستوكهولم- فاز كريستيانو رونالدو في المعركة الخاصة مع زلاتان إبراهيموفيتش وقاد منتخب بلاده إلى نهائيات مونديال البرازيل، وضرب بقوة وبات يغازل عدة أرقام قياسية في الوقت نفسه. "صاروخ ماديرا" أو "الفتى الذهبي" لريال مدريد، لايزال يتألق حتى الآن بما يرشحه لانتزاع الكرة الذهبية ولقب أفضل لاعب في العالم لعام 2013.

سجل المهاجم الفذ كريستيانو رونالدو ثلاثية في الشوط الثاني ليقود البرتغال إلى الفوز على السويد في مجموع مباراتي الملحق الأوروبي للتصفيات والصعود إلى كأس العالم لكرة القدم 2014 بالبرازيل. وسجل المهاجم زلاتان إبراهيموفيتش هدفين في الشوط الثاني ليمنح السويد التقدم 2-1 في الشوط الثاني لكن رونالدو هز الشباك مرتين ليضمن الفوز 3-2 للبرتغال في لقاء العودة.

ودخل أصحاب الأرض اللقاء على أمل الفوز بفارق هدفين أو أكثر أيا كانت النتيجة ليضعوا أقدامهم في مونديال البرازيل، فيما كان زملاء رونالدو بحاجة إلى التعادل أو الفوز بأية نتيجة أو الخسارة بفارق هدف في حال تمكنوا من التسجيل، علما وأن تكرار نتيجة الذهاب كان سيجر المباراة إلى الأشواط الإضافية.

ولم يجر إيريك هامرين مدرب المنتخب السويدي أي تغيير في تشكيلة منتخب بلاده الأساسية بالمقارنة مع لقاء الذهاب فيما كان التغيير الوحيد الذي شهدته تشكيلة البرتغال هو إشراك هوغو ألميدا بدلا من هيلدر بوستيغا.

استعاد المنتخب الفرنسي الثقة حيث ستكون نهائيات كأس العالم فرصة كي يؤسس لبطولة أوروبا التي تحتضنها فرنسا عام 2016

وكان الشوط الأول فاترا بكل ما تعنيه الكلمة من معنى فانحصر اللعب في وسط الميدان مع أفضلية واضحة للبرتغال، وأولى الكرات الخطرة كانت من برونو ألفيش الذي استفاد من كرة عرضية أرسلها جواو موتينيو إلا أن أندريس إساكسون كان يقظا لرأسية صاحب الـ31 عاما، رد عليها مارتن أولسون بعد دقيقتين بتسديدة بعيدة جاورت القائم.

ومع بداية الشوط الثاني أضاع سبستيان لارسون فرصة محققة أمام المرمى بعد مجهود فردي رائع من إبراهيموفيتش لكن كرة الأول نجح روي باتريكيو في التصدي لها، ليعاقب رونالدو أصحاب الأرض بهدف جاء من تسديدة قوية مستفيدا من تمريرة موتينيو. تألق رونالدو استفز كبرياء "السلطان" إبرا فسجل نجم باريس سان جيرمان الفرنسي هدفين، ليضع منتخب بلاده على بعد هدف واحد من الصعود لكأس العالم.

ولأن المباراة تعني أكثر من تأهل لكأس العالم بالنسبة لمتصدر هدافي الدوري الأسباني بـ16 هدفا ودوري أبطال أوروبا بـ8 أهداف أبى رونالدو أن يُبقي الكفة لصالح إبراهيموفيتش الذي ينافسه على جائزة الكرة الذهبية فسجل هدفين.

ونجح "برازيليو أوروبا" في مجاراة دقائق المباراة المتبقية وحدّوا كثيرا من الخطورة السويدية، واقتطعو تذكرة العبور إلى المونديال للمرة الرابعة على التوالي والسادسة في تاريخهم.

أكد نجم وقائد منتخب البرتغال كريستيانو رونالدو أنه ليس في حاجة إلى إثبات أي شيء بعد معادلته الرقم القياسي المحلي من الأهداف الدولية بعد تسجيله لثلاثية رائعة، ومساهمته الكبيرة في بلوغ فريقه للنهائيات. ورفع رونالدو رصيده من الأهداف الدولية إلى 47 هدفا معادلا الرقم القياسي المحلي المسجل باسم بدرو باوليتا.

من جانب آخر انتفضت فرنسا بقوة لتحجز مكانها في كأس العالم لكرة القدم التي ستقام في البرازيل العام القادم. وبعد هزيمتها 0-2 في لقاء الذهاب أمام أوكرانيا تمكنت فرنسا من الفوز بثلاثة أهداف دون مقابل أمام جماهيرها. وسجل مامادو ساكو وكريم بنزيمة هدفين لفرنسا التي اكتملت ثلاثيتها عندما وضع أوليج جوسيف لاعب أوكرانيا الكرة بطريق الخطأ في مرمى فريقه.

وقال ديدييه ديشان مدرب فرنسا بعد اللقاء "هذا هو سحر كرة القدم. قبل أربعة أيام لعبنا بشكل سيء للغاية". وتحول الكابوس إلى حلم بالنسبة إلى فرنسا التي عادت من بعيد جدا لتنتزع بطاقة التأهل إلى نهائيات كأس العالم وعدم الغياب عن العرس الكروي للمرة الأولى منذ عام 1994. واستعاد المنتخب الفرنسي ثقة الجمهور المحلي حيث ستكون نهائيات كأس العالم المقبلة فرصة لهم، كي يؤسسوا لبطولة كأس أورويا التي يحتضنها عام 2016.

وكان الخروج لو حصل، كارثيا على منتخب يزخر بعناصر رائعة أثبتت علو كعبها وعلى رأسها مهاجم بايرن ميونيخ فرانك ريبيري، والظهير الأيسر باتريس إيفرا، بالإضافة إلى لاعبين شبان واعدين أمثال بول بوغبا ورافايل فاران وبلاز ماتويدي.

22