رياضات قوة التحمل تدرب الجسم على المقاومة

الخميس 2015/02/05
ركوب الدراجة يزيد من تدفق الدم إلى الدماغ

برلين - كشف طبيب الأعصاب الألماني كورت بايل، أن ممارسة رياضات قوة التحمل بانتظام مع الالتزام بنظام غذائي صحي، تساعد الجسم على اكتساب مهارة الصمود والتصدي للأمراض والفيروسات وتقيه من الإصابة بالسكتات الدماغية وأمراض الجهاز القلبي الوعائي.

وأوصى بايل بممارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة يوميا على الأقل لا سيما ‫رياضات قوة التحمل مثل السباحة أو ركوب الدراجات.

وقد وجدت الدراسات أن ركوب الدراجات يمكن أن يعمل على الوقاية من مرض الزهايمر ‫وزيادة تدفق الدم إلى الدماغ، مما يساعد في تعزيز القدرة العقلية. وأشار الباحثون إلى أنّ تمارين القوة معتدلة الكثافة تخفض مستويات الكولسترول السيئ وترفع مستويات الكولسترول الجيد وتخفض معدّل ضغط الدم بنسبة تصل إلى 20 بالمئة وتساعد على زيادة تدفّق الدم إلى العضلات والقلب والجسد.

وأثبتت الدراسات أنّ تمارين رفع الأثقال والجري والمشي، تحد من خطر الإصابة بترقق العظام والكسور وتحسين قوتها وصحتها والحفاظ على كثافتها. كما يساعد تدريب القوة المنتظم على تحسين العمليات الحيوية بالجسم وتحسين حساسية الأنسولين في الدم والسيطرة على مستويات الغلوكوز.

يشار إلى أنّ بناء كتلة من العضلات يقلل من الضغط على العظام والمفاصل ما يعمل على تقليل آلام التهاب المفاصل ويحسن الحالة المزاجية، ويخفض حدة التوتر والقلق ويدفع إلى مكافحة الاكتئاب نظرا إلى أنّ تمارين القوة تساعد الجسم على تحرير الأندروفين في الدماغ وهو المسؤول عن اعتدال الحالة المزاجية. وتعزز هذه التمارين صحة الدماغ ووظيفته المعرفية وزيادة التركيز والانتباه ورفع مستويات الطاقة.

أما بخصوص التغذية، فقد أوصى طبيب الأعصاب بعدم تناول أكثر من خمسة ‫غرامات من ملح الطعام يوميا، وذلك لتجنب ارتفاع ضغط الدم. كما ينبغي ‫تجنّب الدهون الحيوانية الموجودة في النقانق والزبدة مثلا واستبدالها ‫بالأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة الموجودة في الدهون النباتية ‫والأسماك، وذلك لخفض مستوى الكولسترول. وبالإضافة إلى ذلك، يوصي بايل بالإقلاع عن التدخين، إذ أنه يتسبب في ‫تلف الأوعية الدموية ويرفع خطر الإصابة بالسكتة الدماغية لاسيما مع ‫ارتفاع ضغط الدم.

17