رياض محرز يشعل الحرب بين كبار إنكلترا

يشعر الدولي الجزائري رياض محرز بحزن بعد رفض رحيله إلى فريق مانشستر سيتي في اليوم الأخير للانتقالات الشتوية وتم استبعاده من التشكيلة التي خسرت أمام إيفرتون. ولكن يبدو جناح نادي ليستر سيتي مصرا على الانتقال إلى فريق آخر في الميركاتو الصيفي.
الاثنين 2018/02/05
عدو اليوم صديق الغد

لندن - تستعد عدة أندية إنكليزية كبيرة لمنافسة قوية، من أجل التعاقد مع النجم الجزائري، رياض محرز، جناح ليستر سيتي خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة. وذكرت صحيفة إكسبريس أن محرز سيحاول مجددا الرحيل عن صفوف “الثعالب” في الصيف، حيث يقال إن نادي أرسنال مهتم بالحصول على خدماته، خاصة في حال فشل الغانرز في ضم توماس ليمار من موناكو الفرنسي.

وفي نفس الوقت أشارت الصحيفة إلى أن أرسنال لن يكون النادي الإنكليزي الكبير الوحيد المهتم بمحرز نهاية الموسم الجاري، بل إن ناديي تشيلسي ومانشستر يونايتد يراقبان أيضا عن كثب وضع اللاعب الجزائري. ولفتت إلى أن رياض محرز (26 عاما) على وشك الانضمام إلى مانشستر سيتي خلال الميركاتو الشتوي الأخير، إلا أن تعنت إدارة ليستر سيتي حرمه من الانضمام إلى فريق المدرب بيب غوارديولا، مما دفع اللاعب إلى إعلان العصيان ضد ناديه، وانقطع عن التدريبات عدة أيام.

وفي سياق متصل قال هاري مغواير مدافع ليستر سيتي إن لاعبي الفريق سيرحبون بعودة رياض محرز الذي تم استبعاده من التشكيلة التي تعادلت 1-1 مع سوانزي سيتي في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم بعد غيابه عن التدريبات ومحاولة الرحيل عن الفريق.

ورغم إشارة وسائل إعلام بريطانية إلى استنكار بعض لاعبي ليستر ما يفعله اللاعب الجزائري قال مغواير إنه لا توجد أي ضغائن من اللاعبين تجاه زميلهم الذي ربما يتعرض لعقوبة مالية لغيابه عن التدريبات. وأضاف مغواير “الفريق سيرحب بعودة رياض فهو بلا شك أحد أفضل اللاعبين في ليستر”. الأمر يتعلق به وبوكيله وبالنادي لكننا سنرحب بعودته”.

وطالب كلود بويل مدرب ليستر اللاعبين بإظهار اتحادهم قبل مباراة السبت وأشار إلى أنه سيكون سعيدا بعودة لاعب الوسط الذي حاول سيتي التعاقد معه مقابل أكثر من 60 مليون جنيه استرليني (84.72 مليون دولار). وطلب ليستر الحصول على 95 مليون جنيه لترك اللاعب الذي يمتد عقده حتى 2019.

وقال بويل “التعامل مع رياض سيكون بينه وبين النادي وأنا. سنتعامل مع الأمر داخل النادي. من المهم أن نكون متحدين في هذا الوضع. اعتقد أننا يجب أن نظهر له شعورنا. هو لاعب مهم قدم أفضل ما لديه لليستر وللجماهير والفريق. أثق في أنه سيعود بنفس الشعور. في البداية نحن بحاجة إلى فهم الوضع ومساعدته على العودة سريعا”. ولم يعلن اللاعب البالغ عمره 26 عاما موعد عودته، وبعد مباراة سوانزي رفض بويل الحديث عما إذا كان محرز سيلعب في ليستر مرة أخرى أم لا.

تعنت إدارة ليستر سيتي حرم محرز من الانضمام إلى فريق المدرب بيب غوارديولا، مما دفع اللاعب إلى إعلان العصيان ضد ناديه

خطأ فادح

من جانبه يعتقد روبي سافاغ، النجم السابق لفريق ليستر سيتي الإنكليزي، أن إدارة ناديه القديم ارتكبت خطأ فادحا بعدم السماح لرياض محرز بالانتقال إلى صفوف مانشستر سيتي خلال فترة الانتقالات الشتوية الأخيرة. قال سافاغ في تصريحات أبرزتها صحيفة “ديلي ستار” “ما الفائدة من الإبقاء على لاعب لم يعد يرغب في اللعب للنادي، ليستر من حقه أن يحرص على احترام اللاعبين للعقود، ولكن أعتقد أن محرز قد تجاوزهم، وكان يرغب في تجربة جديدة”. وأضاف “لقد أضاعوا عليه فرصة الانتقال إلى نادٍ كبير، والحصول على راتب جيد، لاعبون كثيرون فعلوا نفس الأمر، فلماذا تم حرمان محرز من ذلك؟”.

وأتم “الانتقال إلى السيتي نقلة كبيرة له ولأي لاعب، كان سيفوز بالمزيد من الألقاب، وربما منها دوري أبطال أوروبا، بالإضافة إلى الحصول على فرصة اللعب تحت قيادة بيب غوارديولا، المدرب الأفضل في العالم حاليا”. وحاول مانشستر سيتي التعاقد مع محرز هذا الشتاء مقابل حوالي 60 مليون جنيه إسترليني، إلا أن تعنت إدارة ليستر حرم النجم الجزائري من تحقيق حلمه باللعب تحت قيادة غوارديولا.

وأرسل بيير إيمريك أوباميانغ المنضم حديثا إلى أرسنال تحذيرا إلى منافسي فريقه في الدوري الإنكليزي الممتاز مؤكدا أن لديه المزيد بعد تسجيله هدفا من بين أهداف الفوز 5-1 على إيفرتون في مشاركته الأولى مع الفريق اللندني. وأحرز آرون رامسي ثلاثة أهداف فيما أضاف لوران كوسيلني هدفا آخر في مباراة شهدت فرض أرسنال سيطرته الهجومية في الشوط الأول.

وقال المهاجم الغابوني المنضم من بروسيا دورتموند والذي هز الشباك في الدقيقة 37 بعد المباراة “هل هناك المزيد؟ أعتقد ذلك. حسمنا المباراة في الشوط الأول واختلفت الأمور قليلا في الشوط الثاني. نحن سعداء جميعا”. وبقي أرسنال في المركز السادس متأخرا عن جاره توتنهام هوتسبير.

من ناحية أخرى قال كريس برانت لاعب وسط وست بروميتش ألبيون بعد هزيمة فريقه 3-2 أمام ساوثهامبتون إن فريقه لا تزال أمامه فرصة كافية لإنقاذ موسمه وضمان وجوده في دوري الأضواء. وجمع وست بروميتش 20 نقطة من 26 مباراة بعد تحقيقه ثلاثة انتصارات و11 تعادلا وخسارته 12 مرة وهو يحتل المركز الأخير بين فرق البطولة العشرين. ولم يحقق الفريق الفوز في آخر ثلاث مباريات وخسر في اثنتين منها.

أمل كبير

قال برانت عبر موقع ناديه الرسمي على الإنترنت “لا تزال أمامنا 12 مباراة كبيرة ونحتاج إلى تحقيق الفوز في أكبر عدد ممكن من المباريات”. وحقق وست بروميتش بداية موفقة هذا الموسم وفاز في المباراتين الأوليين قبل أن يخوض 20 مباراة دون انتصار. واستغنى النادي عن خدمات المدرب السابق توني بوليس وعين آلان باردو بدلا عنه في نوفمبر الماضي.

وقاده باردو لتحقيق أول فوز في 21 مباراة عندما هزم الوافد الجديد برايتون آند هوف ألبيون في الشهر الماضي لكن الفريق لم يحقق العودة المطلوبة. وقال برانت القادم من إيرلندا الشمالية “حصلنا على دفعة معنوية للتقدم لكننا نأمل في عودة بعض اللاعبين إلى صفوف الفريق حتى تتسنى لنا إراحة اللاعبين الذين خاضوا الكثير من المباريات خلال فترة ديسمبر-يناير”. وفي الجولة المقبلة سيحل وست بروميتش ضيفا على تشيلسي اللندني حامل اللقب في 12 فبراير الجاري.

وأبرزت الصفحات الرياضية للصحف الإنكليزية الصادرة صباح الأحد، ما أسفرت عنه منافسات الجولة السادسة والعشرين من الدوري الإنكليزي. وتحت عنوان “لم ينته الأمر”، تناولت صحيفة “ديلي ستار” تصريحات مدرب مانشستر سيتي جوسيب غوارديولا التي رفض خلالها تأكيد أن المنافسة على لقب الدوري قد انتهت، وبعدها تقلّص الفارق بينه وبين مانشستر يونايتد إلى 13 نقطة، إثر التعادل مع بيرنلي 1-1. وأشارت الصحيفة أيضا إلى فوز أرسنال على إيفرتون (5-1) بعنوان “بطل الإمارات الجديد” بعدما حقّق النجم الغابوني بيير إيميريك أوباميانغ بداية واعدة مع فريقه الجديد بإحرازه هدفا في مباراته الأولى.

23