رياض محرز يواصل رحلة تألقه في إنكلترا

النجم الجزائري يقدم مستوى كبيرا مع سيتي وأكد أنه صفقة مربحة للفريق الإنكليزي الذي عزز صدارته بفوز سابع تواليا.
الخميس 2018/12/06
ثقة كبيرة

قاد الجزائري الدولي رياض محرز فريقه مانشستر سيتي حامل اللقب إلى تحقيق فوزه السابع تواليا والابتعاد عن أقرب منافسيه ليفربول، بعد تخطيه مضيفه واتفورد بصعوبة، ضمن المرحلة الخامسة عشرة من الدوري الإنكليزي لكرة القدم.

لندن – تحصل اللاعب الدولي الجزائري رياض محرز على لقب أفضل لاعب في المباراة التي جمعت فريقه مانشستر سيتي أمام ماتفورد لحساب الجولة الـ15 من الدوري الإنكليزي الممتاز.

ونال رياض أحسن تنقيط من طرف موقع “هو سكورد” العالمي المتخصص بالأرقام والإحصائيات، بـ8.8 نقاط. وكان الجزائري وراء الفوز الذي حققه ناديه، بعد منحه كرة الهدف الأول وتسجيله للهدف الثاني، معززا صدارة السيتي. ولعب محرز تمريرة حاسمة وسجل هدفا ليرفع سيتي رصيده إلى 41 نقطة من أصل 45 ممكنة.

وأجرى الإسباني بيب غوارديولا مدرب سيتي تغييرات جذرية في خط دفاعه مقارنة مع المباراة الأخيرة التي فاز فيها على بورنموث 3-1، فدفع بالبلجيكي فنسان كومباني، جون ستونز، كايل ووكر وفابيان دلف بدلا من الفرنسي ايمريك لابورت، الأرجنتيني نيكولاس أوتامندي، البرازيلي دانيلو والأوكراني الشاب ألكسندر زينتشنكو.

وترك غوارديولا المهاجم الدولي رحيم سترلينغ (8 أهداف و6 تمريرات حاسمة هذا الموسم) على مقاعد البدلاء لمصلحة الجزائري محرز، فيما غاب هدافه التاريخي الأرجنتيني سيرجيو أغويرو بسبب الإصابة التي تحفظ المدرب الإسباني في الحديث عن تفاصيلها قبل انطلاق المباراة.

وبدوره، فشل واتفورد الذي غاب عنه الفرنسي اتيان كابويه بداعي الإيقاف، في استعادة توازنه بعد حصده نقطة يتيمة في آخر خمس مباريات سجل خلالها هدفا يتيما أيضا. وبدأ الفريق الواقع في شمال العاصمة لندن والذي يشرف عليه الإسباني خافي غارسيا، الموسم بطريقة رائعة حقق فيها أربعة انتصارات متتالية لكنه تراجع تدريجيا إلى المركز الحادي عشر.

نجم اللقاء

فرض محرز، القادم من ليستر سيتي مقابل 60 مليون جنيه إسترليني، نجوميته في اللقاء عندما لعب دور المسجل هذه المرة مترجما تمريرة جيسوس العرضية بتسديدة يسارية قوية من داخل المنطقة إلى يسار فوستر، رافعا رصيده إلى سبعة أهداف و6 تمريرات حاسمة هذا الموسم في جميع المسابقات.

 وبات غوارديولا في المباريات الأخيرة يعتمد على خدعة تحركات ظهيري الفريق، كايل والكر من الجبهة اليمنى وفابيان ديلف من الجبهة اليسرى، في ظل غياب بنجامين ميندي. ويعطي المدرب الإسباني تعليماته للظهيرين أثناء هجوم مانشستر سيتي، بالتقدم إلى وسط الملعب، ليكونا قرب فيرناندينو في الوسط، لمنع الهجمات المرتدة.

رياض محرز أكد أن التتويج بلقب البطولة هذا الموسم لن يكون سهلا، فكل أندية المربع الذهبي يمكنها التتويج

وكان الاعتماد لمانشستر سيتي في الأطراف، على تقدم رياض محرز من اليمين ومعه بيرناندو سيلفا، وليروي ساني من الجبهة اليسرى مع ديفيد سيلفا. وعند استلام الكرة من جانب رياض محرز، يقوم غابرييل جيسوس بسحب أحد المدافعين معه، ويقوم ديفيد سيلفا بسحب المدافع الآخر، لينطلق ليروي ساني من على الأطراف إلى منطقة الجزاء.

ويقدم النجم الجزائري مستوى كبيرا مع سيتي وأكد أنه صفقة مربحة للفريق الإنكليزي، خاصة بعد البداية المتذبذبة له هذا الموسم. غير أن الثقة التي منحها إياه غوارديولا وزملاؤه جعلته يظهر بصورة أخرى والإحصائيات تؤكد أنه أحد أفضل اللاعبين في مانشستر سيتي هذا الموسم. وبعد مشاركته في 10 مباريات كأساسي هذا الموسم فقط، ساهم محرز في تسجيل 13 هدفا لفريقه، حيث سجل 7 أهداف ومنح 6 تمريرات حاسمة في مختلف المسابقات.

وفي هذا السياق أشاد الإعلامي أحمد شوبير برياض محرز نجم مانشستر سيتي وتألقه أمام واتفورد الدوري الإنكليزي. وأكد شوبير أن رياض محرز واصل رحلة تألقه في الدوري الإنكليزي بعدما سبق له قيادة ليستر سيتي للفوز باللقب رغم وجود العمالقة مانشستر سيتي وليفربول وتوتنهام. وقال شوبير إن دقة تمريرات رياض محرز أمام واتفورد وصلت إلى 90 بالمئة ليتمكن فريقه من الفوز. وأضاف شوبير “تركنا رياض محرز وما قدمه في الدوري الإنكليزي وركزنا مع محمد صلاح لأنه ابننا الذي يجب أن ندعمه دائما كما ندعم كل العرب أيضا”.

وأكد محرز في تصريحات صحافية أن التتويج بلقب البطولة هذا الموسم لن يكون سهلا، فكل أندية المربع الذهبي يمكنها التتويج بالبريمرليغ.

وقال الدولي الجزائري “علينا أن نركز في كل 3 أيام، علينا أن نكون مستعدين دائما وأن نكون في القمة”.

وأضاف “أي فريق من الأربعة الأوائل يمكنه التتويج بلقب البطولة”. وتابع “لم نفز بأي شيء الآن، علينا مواصلة العمل من أجل زملائنا ومن أجل الفريق وسنحاول الفوز في كل مباراة نلعبها”.

تنفس الصعداء

أسفرت مباريات أخرى الثلاثاء عن فوز وست هام يونايتد على ضيفه كارديف سيتي وبرايتون على ضيفه كريستال بالاس بنفس النتيجة بثلاثة أهداف لهدف، وبورنموث على ضيفه هيديرسفيلد تاون بهدفين لهدف. وارتقى بورنموث إلى المركز السادس بعدما حقق فوزه الأول إثر أربع خسارات، على حساب ضيفه هادرسفيلد تاون 2-1. وابتعد وست هام اللندني إلى المنطقة الدافئة بفوزه الثاني تواليا على حساب ضيفه كارديف سيتي.

ورغم طرد مبكر للاعبه شاين دافي، سجل برايتون، عاشر الترتيب، ثلاثة أهداف في الشوط الأول في مرمى ضيفه كريستال بالاس. وأصبح برايتون أول فريق في الدوري يسجل ثلاثية ويطرد له لاعب في الشوط الأول، منذ مانشستر يونايتد في مواجهة وست هام في مايو 2008.

23