ريال مدريد للعودة إلى موقعه وسان جرمان لحسم التتويج

الأربعاء 2014/05/07
لقب الدوري الأسباني يشتعل بين فرق الصدارة

مدريد - ينزل فريق ريال مدريد ضيفا ثقيلا على نظيره بلد الوليد المهدد بالهبوط، اليوم الأربعاء، في مباراة مؤجلة من المرحلة الرابعة والثلاثين بعد نهاية أسبوع مثيرة من الدوري الأسباني لكرة القدم، فشلت فيها فرق الصدارة الثلاثة في تحقيق أي فوز.

وكان ريال مدريد حامل اللقب 32 مرة آخرها في 2012، في طريقه لخسارة مؤلمة على أرضه أمام فالنسيا الثامن، قبل أن ينقذه البرتغالي كريستيانو رونالدو أفضل لاعب في العالم ويسجل هدف التعادل (2-2) في الوقت القاتل بطريقة فنية رائعة، ليعزز رصيده في صدارة ترتيب الهدافين أمام غريمه الأرجنتيني ليونيل ميسي هداف برشلونة ويسجل هدفه الخمسين هذا الموسم في كل المسابقات.

في المقابل، مني أتلتيكو مدريد المتصدر والباحث عن لقبه الأول منذ 1996 بخسارة أولى مفاجئة بعد 9 انتصارات متتالية، عندما سقط لاعبو المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني على أرض ليفانتي العاشر 0-2.

أما برشلونة، فأهدر فوزا كان في متناوله عندما عادله ضيفه خيتافي المتواضع 2-2، ليبقى أتلتيكو في الصدارة بفارق 3 نقاط عن الفريق الكتالوني وخمس عن ريال الذي يخوض اليوم مباراته المؤجلة، وبالتالي يحتاج أتلتيكو إلى أربع نقاط من مباراتين لحسم اللقب علما وأنه يواجه برشلونة في المرحلة الأخيرة.

وخاض ريال مدريد المباراة في غياب 3 أساسيين هم المدافع البرتغالي بيبي ولاعبا الوسط الكرواتي لوكا مودريتش والأرجنتيني إنخل دي ماريا (كان على دكة الاحتياط)، فافتقد ثلاثي الوسط المكون من تشابي ألونسو وإيسكو واسيير يارامندي والذي لعب لأول مرة معا، إلى الانسجام والحيوية، فيما عاد البرازيلي مارسيلو من الإصابة.

وقال كارلو أنشيلوتي، “الفريق ليس سعيدا لأننا لم نفز، لكن سنحافظ على الرغبة عينها حتى المباراة الأخيرة. ويجب أن نفوز في مبارياتنا الثلاث الأخيرة ولن يكون ذلك سهلا لأننا نخوض مباراتين خارج أرضنا أمام فريقين يصارعان من أجل البقاء".

وكان أنشيلوتي قد أشار إلى أن الحارس إيكر كاسياس سيشارك في الدوري لأول مرة هذا الموسم في مباراتي بلد الوليد وإسبانيول ليكون جاهزا إلى نهائي دوري الأبطال، بعد اعتماد دييغو لوبيز حارسا في الدوري وكاسياس في المسابقات الأخرى.

وقد يعود إلى تشيكلة الملكي لاعب الوسط الألماني سامي خضيرة، بعدما كان احتياطيا في مباراة فالنسيا، وذلك بعد ابتعاده عن الملاعب لستة أشهر إثر إصابة قوبة في ركبته.

أتلتيكو مدريد يحتاج إلى أربع نقاط من مباراتين لحسم اللقب، علما وأنه يواجه برشلونة في المرحلة الأخيرة

وفي منافسات الدوري الفرنسي سيضمن باريس سان جرمان الاحتفاظ بلقب الدوري الفرنسي لكرة القدم في حال فوزه على ضيفه رين، اليوم الأربعاء، في ختام المرحلة السادسة والثلاثين. وقد يتوج سان جرمان بلقبه الرابع أيضا قبل أن يلعب حتى، في حال فشل مطارده المباشر موناكو في الفوز على ضيفه غانغان المتوج بالكأس على حساب رين، إذ يبتعد عنه فريق الإمارة بفارق 8 نقاط قبل 3 مباريات على نهاية الدوري.

وكان سان جرمان الذي تأسس منذ فترة قصيرة نسبيا في 1970، قد أحرز لقب الدوري ثلاث مرات في 1986 و1994 و2013، وكأس فرنسا 8 مرات وكأس الرابطة 3 مرات وكأس الكؤوس الأوروبية 1996. وبعد سنة على تأسيسه، صعد سان جرمان إلى الدرجة الأولى، ويشارك فيها من دون انقطاع منذ عام 1974.

وما ساهم في صعود سان جرمان القوي هذه السنة ميزانية ضخمة ناهزت 402 مليون يورو ضختها إدارته القطرية، مقارنة مع ميزانية بلغت 93.9 مليون يورو في 2011، فأصبح على مقربة من أكثر الأندية إنفاقا داخل القارة العجوز.

وسان جرمان هو أحد فريقين فرنسيين فقط توجا أوروبيا بعد مرسيليا بطل أوروبا 1993، إذ أحرز لقب كأس الكؤوس الأوروبية في 1996 بفوزه على رابيد فيينا النمساوي.

وأهدر فريق العاصمة فرصة حسم اللقب في المراحل الثلاث الأخيرة بخسارته أمام مضيفه ليون 0-1، ثم فوزه بشق النفس على إيفيان، وسقوطه في فخ التعـادل أمــــام مضيفـــه سوشـو 1-1، الأحد الماضي، مـا مكـن منافسه المبـاشر مونـاكو من تقليـص الفارق بينهمـا إلى 8 نقــاط.

23