ريال مدريد وبرشلونة في "كلاسيكو" المتعة والإثارة

يترقب عشاق الساحرة المستديرة في جميع أنحاء العالم، لقاء العملاقين، في الكلاسيكو بين قطبي الكرة الإسبانية، الغريمين الأزليين برشلونة وريال مدريد، على ملعب الكامب نو معقل البارسا، السبت، في صراع بين الفريقين يعود إلى حوالي 100 عام.
السبت 2016/12/03
لقاء الجبابرة

مدريد - ستكون أنظار متابعي كرة القدم العالمية، شاخصة السبت صوب ملعب “كامب نو” لمتابعة “كلاسيكو الأرض”، بين فريقي برشلونة وريال مدريد ضمن منافسات الجولة الرابعة عشرة لمسابقة الدوري الأسباني. وبلا شك، ستحظى المباراة بأهمية جماهيرية كبيرة خاصة للنادي الكاتالوني لتقليص فارق النقاط مع غريمه التقليدي، حيث أن فارق النقاط بينهما 6 نقاط، ويمتلك ريال مدريد في رصيده 33 نقطة. وتشهد مباراة برشلونة وريال مدريد غياب العديد من اللاعبين البارزين في صفوف الفريقين، بسبب الإصابات التي تعرضوا لها في الموسم الحالي من الدوري.

ويعاني برشلونة من غياب أندريس إنيستا بعد إصابته في مباراة فالنسيا، إلا أن التقارير توقعت مشاركة اللاعب في الكلاسيكو، إضافة إلى غياب المدافع الفرنسي سامويل أومتيتي جراء إصابته في أوتار الركبة. أما على الجانب الآخر، فيعاني ريال مدريد من غياب الويليزي غاريث بيل بعد أن تأكدت إصابته وغيابه لمدة 4 أشهر مع النادي، إضافة إلى عدم مشاركته في مباراة برشلونة، كما يغيب الألماني توني كروس، وألفارو موراتا، وكاسميرو بسبب الإصابة. ولن تؤثر خسارة الريال في الكلاسيكو وسيظل في صدارة الليغا، أما إذا فاز باللقاء فسيوسع الفارق بينه وبين برشلونة إلى 9 نقاط. وفاز برشلونة في عهد إنريكي على عدة فرق في هذا التوقيت مثل خيتافي وفياريال وغرناطة وريال سوسيداد، وخاض أربع مباريات في الظهيرة وحقق الفوز في ثلاثة على كل من سبورتينغ خيخون وفالنسيا وديبورتيفو لاكرونيا، في حين تعادل أمام مالقة.

وعلى صعيد المواجهات التي أقيمت بين الفريقين في ديسمبر خاض الفريقان 20 كلاسيكو منها 16 مباراة في الدوري الإسباني، وبقية المباريات في كأس السوبر الإسباني. و تمكن ريال مدريد من الفوز على الغريم برشلونة في 11 مباراة، وحقق برشلونة الفوز في 7 مباريات، وانتهت مباراتان بالتعادل بنفس النتيجة 1-1. ويتفوق الفريق الملكي من ناحية تسجيل الأهداف حيث سجل الريال 38 هدفا، مقابل 29 هدفا لصالح الفريق الكاتالوني.

والتقى الفريقان في 16 مباراة بالدوري وكان الفوز لصالح الريال في 8، ولصالح برشلونة في 7، وسجل الملكي 29 هدفا مقابل 26 لصالح الفريق الكاتالوني. وفي مباريات كأس السوبر الإسباني تواجه الفريقان 4 مباريات، كان الفوز لصالح الريال في 3، إلى جانب تعادل واحد، ومن دون أي فوز لفريق برشلونة، وسجل الريال 9 أهداف، أما برشلونة فسجل 3 أهداف.

مباراة برشلونة وريال تشهد غياب العديد من اللاعبين البارزين في صفوف الفريقين، بسبب الإصابات التي تعرضوا لها

كلاسيكو الثأر

يشهد كلاسيكو السبت موقعة خارج حدود المستطيل الأخضر بين الثنائي التدريبي لويس إنريكي المدير الفني للفريق الكتالوني، والفرنسي زين الدين زيدان المدير الفني للملكي. وتعتبر المواجهة هي الثانية على المستوى التدريبي بين المدربين، حيث كان اللقاء الأول في الدور الثاني من الموسم الماضي لليغا، والذي فاز به زيدان مع ريال مدريد بهدفين مقابل هدف. لذا فإن المباراة ستكون بمثابة لقاء ثأري بالنسبة إلى إنريكي الذي يسعى لتحقيق الفوز، والتساوي مع زيدان، في الوقت الذي يحاول فيه الأسطورة الفرنسية تأكيد تفوقه على إنريكي وتحقيق الفوز الثاني على التوالي.

ويعتبر هذا هو الموسم الثالث لإنريكي مع برشلونة، حيث حصد خلال موسمه الأول الثلاثية (الليغا، والكأس ودوري الأبطال)، وفي الموسم الثاني نجح في الجمع بين (الليغا والكأس)، ولكنه فشل في الحفاظ على لقبه في دوري الأبطال. بينما تولى الفرنسي زيدان قيادة ريال مدريد في منتصف الموسم الماضي بعد إقالة الإسباني رفائيل بينيتيز لسوء النتائج، ونجح في إعادة الهيبة للملكي، وقاده نحو تحقيق لقب دوري أبطال أوروبا، ثم اقتنص السوبر الأوروبي، ولكن فشل في التتويج بلقب الدوري الإسباني (الليغا).

وشاءت الأقدار أن ينتمي إنريكي وزيدان إلى نفس الجيل، حيث تواجها 5 مرات في الكلاسيكو، وفاز كل منهما بالمواجهة مرة واحدة، وخيم التعادل على المواجهات الثلاث الأخرى. وكانت هناك واقعة شهيرة بين إنريكي وزيدان في كلاسيكو عام 2003، وذلك حين تدخل زيدان بعنف ضد المدافع الكتالوني كارلوس بويول، مما دفع إنريكي إلى الانفجار غضبا في وجه زيدان الذي واجه إنريكي بدفعة قوية في وجهه.

صراع الأرقام

كذلك يشهد الكلاسيكو صراعا من نوع خاص بين اثنين من نجوم الفريقين هما الأرجنتيني ليونيل ميسي، والبرتغالي كريستيانو رونالدو. وبلا شك، فصراع الأرقام بين الثنائي، سيكون على صفيح ساخن بين النجمين، ومن ثم فكلاهما يبحث عن تحقيق الأرقام القياسية والألقاب الشخصية والبطولات ليتفوق على منافسه، فضلا عن معركة الكرة الذهبية المنحصرة بين الثنائي منذ سنوات، والتي سيتم الإعلان عنها في يناير، بزيوريخ السويسرية.

سجل ميسي رقما قياسيا جديدا في الدوري الإسباني بعدما أحرز هدف التعادل لبرشلونة أمام ريال سوسيداد في منافسات الجولة الثالثة عشرة للمسابقة، حيث أصبح أول لاعب في تاريخ الدوري الإسباني يسجل في 200 مباراة عبر تاريخ المسابقة. ويعد ميسي هو الهداف التاريخي في مباريات الكلاسيكو، برصيد 21 هدفا في جميع المسابقات الرسمية، ويسعى من خلال لقاء الغد لكسر النحس الذي طارده في مباريات فريقه أمام الملكي، حيث لم يحرز أي هدف في آخر خمس مباريات أمام ريال مدريد في جميع المسابقات وهي أسوأ سلسلة تهديفية له.

ومن أبرز الأرقام الخاصة بميسي في مباريات الكلاسيكو هي أنه صنع 13 تمريرة حاسمة خلال 32 مباراة في جميع المسابقات الرسمية. على جانب آخر، واصل رونالدو تحقيق الأرقام القياسية، بعدما سجل هدفين، قادا فريقه فى الجولة الأخيرة إلى الفوز على سبورتينغ خيخون، حيث أشارت الأرقام والإحصائيات إلى أن النجم البرتغالي سجل أكثر من 30 هدفا فى كل سنة قضاها مع الريال في الدوري الإسباني، أعوام 2010-2015، لكنه رفع رصيده العام الجاري إلى 31 هدفا. واقترب رونالدو من رقم ميسي من حيث عدد الأهداف خارج ميدانه في الكلاسيكو، حيث سجل عشرة أهداف في ملعب كامب نو، كما أنه لم يصنع إلا تمريرة حاسمة واحدة خلال 25 مباراة كلاسيكو خاضها مع ريال مدريد أمام برشلونة في كل المسابقات.

ويعد ألفريدو دي ستيفانو هداف ريال مدريد في مباريات الكلاسيكو برصيد 18 هدفا، في حين يبقى كريستيانو رونالدو على بعد هدفين منه. ونظرا إلى أن المباراة ستقام على ملعب “كامب نو” معقل الفريق الكتالوني، يملك رونالدو سجلا رائعا في مباريات الكلاسيكو على ملعب كامب نو، حيث سجل 10 أهداف في 12 مباراة بمعقل العملاق الكاتالوني، بينما سجل ليونيل ميسي 5 أهداف في نفس الفترة. وقفز رونالدو إلى صدارة هدافي الدوري الإسباني هذا الموسم برصيد 10 أهداف، متفوقا على ثنائي برشلونة ليونيل ميسي، والأورغوياني لويس سواريز برصيد 8 أهداف لكل منهما.

23