ريال مدريد يؤمّن مرماه قبل انطلاق الموسم الجديد

الخميس 2014/08/07
احتدام المنافسة بين الحراس العمالقة الثلاثة

مدريد - أظهرت الصيحات الجماهيرية في ملعب سانتياغو بيرنابيو أثناء تقديم الكوستاريكي كيلور نافاس الحارس الجديد لنادي ريال مدريد الأسباني الثلاثاء، والتي كانت تطالب برحيل الحارس المخضرم إيكر كاسياس مدى التوتر الذي سيلقي بظلاله على المنافسة المنتظرة بين اللاعبين على حراسة مرمى الفريق المدريدي في الموسم الجديد.

بدأ الصراع على حراسة المرمى داخل صفوف الفريق الملكي قبل عام ونصف العام من الآن، مما يعطي دلالة على أن قدوم نافاس ليس إلا سكبا لمزيد من الزيت على النار المشتعلة والتي يبدو أن احتمالات إطفائها حلم بعيد المنال.

ولمس فلورينتينو بيريز رئيس نادي ريال مدريد مدى مرارة الصراع المرتقب على حراسة المرمى في النادي العريق أثناء كلمته لتقديم الحارس الجديد أمس أمام الجماهير الملكية التي قاطعته أكثر من مرة بصيحاتها ضد المخضرم كاسياس.

وحاول بيريز التغاضي عن صيحات الجماهير والاستمرار في إلقاء كلمته حتى النهاية، إلا أن مسامعه تجافت عن الإصغاء لصوت مجموعة من المشجعين أصرت على مطلبها طوال متابعتها لحدث تنصيب الوافد الجديد.

وأعرب الحارس الأسباني بيبي رينا في وقت سابق عن اعتقاده بأن ريال مدريد سيجمع بين صفوفه الحراس الأفضل في العالم بانضمام نافاس فضلا عن وجود العملاقين الآخرين ايكر كاسياس ودييغو لوبيز.

ودون قصد، أضفى نافاس مزيدا من التوتر على موقف بدا لفترة طويلة خارج السيطرة، حيث أصبح ريال مدريد يجمع بين صفوفه مؤخرا حراس مرمى من العيار الثقيل ينتظرهم طور من المنافسة الشرسة.

وتجلت أولى ملامح الصراع على حراسة مرمى الفريق الملكي في ديسمبر عام 2012 تحت قيادة المدير الفني البرتغالي جوزيه مورينيو الذي أحال بكل قسوة كاسياس إلى مقاعد البدلاء في مباراة لفريقه تغلب فيها على نظيره ملقا 3/2.

وأصبح كاسياس منذ ذلك التاريخ يحمل لقب الحارس البديل بعد أن كان الحارس الأفضل في العالم، حسب تصنيف الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” آنذاك.

ولم يكن لوبيز قد التحق بصفوف النادي حتي ذلك الحين، حيث وطئت قدماه لأول مرة أرض النادي الأشهر في أوروبا في يناير من العام التالي قادما من إشبيلية.

ولم يتردد مورينيو في الدفع بالوافد الجديد بشكل أساسي بعد قدومه مباشرة، وهو ما أشعل فتيل أزمة جدلية بين الجماهير ترنحوا خلالها بين لوبيز وكاسياس.

وكانت أراء الجماهير في تلك الفترة حول مساندة هذا الحارس أو ذاك بناء على رضى بعضهم عن مورينيو وحنق البعض الآخر عليه.

وجد أنشيلوتي في مبدأ المداورة الموسم الماضي حلا وقتيا للإفلات من الانتقادات

ورحل مورينيو عن ريال مدريد بعد أن فشل في تحقيق أي إنجاز خلال المواسم الثلاثة التي قضها على رأس القيادة الفنية للفريق.

وخلف المدرب البرتغالي في منصبه الإيطالي كارلو أنشيلوتي الذي كان مجيئه بمثابة إعلان ضمني عن هدنة هشة لصراع الحراس.

وتعامل المدرب الإيطالي مع المعضلة المثيرة للجدل بدبلوماسيته المعروفة، حيث أبقى على لوبيز كحارس أساسي في منافسات الدوري الأسباني بينما أعطى الفرصة لكاسياس في مباريات كأس الملك.

وقرر أنشيلوتي في نهاية الأمر الاعتماد بشكل أساسي على كاسياس الذي كان أداؤه أمام أتلتيكو مدريد في نهائي بطولة دوري أبطال أوروبا سيئا للغاية، حيث تسبب في استقبال شباكه لهدف كان يمكن أن يمنح لقب البطولة للجار المدريدي قبل أن يتدخل المدافع سيرخيو راموس لإنقاذ كاسياس من تحمل تبعات ضياع اللقب عندما أحرز هدف التعادل لفريقه في الثانية الأخيرة من المباراة التي امتدت إلى وقت إضافي تمكن خلاله الريال من اكتساح منافسه 4/1.

بعد ذلك، أتت فاعليات المونديال لتحمل المزيد من الألم لكاسياس بعد مساهمته الواضحة في الهزيمة التي منى بها منتخب بلاده أمام المنتخب الهولندي (5/1) في أول مبارياته في البطولة في رحلة الدفاع عن اللقب.

ولم يكن لأحد أيضا أن يبرئ ساحة الحارس المخضرم من الهزيمة أمام تشيلي بهدفين نظيفين في المباراة الثانية له في تلك البطولة.

من جانبه نفى وكيل أعمال دييغو لوبيز حارس مرمى ريال مدريد الأسباني التكهنات المثارة حول قرب انتقال موكله إلى ميلان الإيطالي.

ويتردد أن أدريانو جالياني الرئيس التنفيذي لميلان يخوض مفاوضات مع إدارة النادي الملكي لضم لوبيز.

ولكن مانويل غارسيا كويلون وكيل أعمال لوبيز نفى سريعا وجود مفاوضات من هذا النوع، مؤكدا أن الحارس مازالت له ثلاثة أعوام أخرى في عقده مع النادي الملكي.

وقال كويلون لموقع “توتو ميركاتو” الإيطالي “لوبيز إلى ميلان؟ هذا أمر غير صحيح، لم يتصل بي أي شخص، بالإضافة إلى أن لوبيز مازالت لديه ثلاثة أعوام في عقده مع ريال مدريد”.

وشدد وكيل الأعمال على أن لوبيز سيبقى في صفوف ريال مدريد رغم التعاقد مع حارس كوستاريكا كيلور نافاس.

إلى ذلك يبدو أن كيلور نافاس حارس مرمى منتخب كوستاريكا مستعد للدخول في منافسة مع ايكر كاسياس ودييغو لوبيز لنيل مكان في التشكيلة الأساسية لريال مدريد بطل دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بعد أن حقق ما وصفه بـ“حلم” الانتقال من ليفانتي.

ودفع مستوى الحارس، البالغ من العمر 27 عاما في نهائيات كأس العالم الأخيرة بالبرازيل، به إلى الانضمام إلى أغنى ناد في العالم من حيث الإيرادات بعد أن قدم له ريال عقدا بقيمة عشرة مليون يورو.

وأدى انضمام نافاس إلى إصابة المدرب كارلو انشيلوتي بحالة أرق، حيث يجب عليه الآن أن يختار بين ثلاثة حراس كبار يتنافسون على اللعب بشكل أساسي.

ويتوقع عدد من المتابعين للشأن الرياضي في أسبانيا أن تكون هناك منافسة رائعة بين الحراس الثلاثة لحجز مكان أساسي بين خشبات الفريق الملكي.

23