ريال مدريد يترقب انقلاب دوناروما على ميلان

الخميس 2017/12/14
انكانية فسخ العقد

روما - تشهد العلاقة بين جيانلويجي دوناروما حارس مرمى إيه سي ميلان، وإدارة النادي الإيطالي حالة من الشد والجذب، رغم أن اللاعب الشاب وقع على عقود جديدة، مطلع الموسم الجاري. وفي هذا الصدد قالت صحيفة جازيتا ديلو سبورت الإيطالية إن دوناروما قد يغادر نادي ميلان في يناير، على الرغم من أن بيعه في الصيف هو الأرجح. وأظهرت التقارير أن الشاب البالغ من العمر 18 عاما ووكيله مينو رايولا، أبديا عدم الرضى عن العقد الذي وقعه اللاعب في الصيف الماضي، ويتطلعان إلى إلغائه على أساس أن حارس المرمى قد تعرض لضغوط نفسية من أجل التوقيع.

وأشارت الصحيفة إلى أن خطوة إلغاء العقد خيار مستبعد، إلا أنه يدل على أن مستقبل دوناروما على المدى الطويل لن يكون مع الروسونيري. وكشفت الصحيفة أن رايولا والرئيس التنفيذي للنادي اللومباردي ماركو فاسوني، قد اجتمعا بشكل خاص في الأسابيع الأخيرة للتوصل إلى حل من شأنه أن يعود بالنفع على الطرفين، وتوصلا إلى البحث عن عرض لا يقل عن 40 مليون يورو، مع عدم وضع شرط جزائي في العقد.

وجهة محتملة

يقال إن ناديي ريال مدريد الإسباني وباريس سان جرمان الفرنسي، سيكونا الوجهة الأكثر احتمالا للحارس الإيطالي الواعد، فيما إذا كان هناك انهيار كامل في العلاقات بين الطرفين فإن صفقة في يناير قد تحدث، كما ارتبط اسم دوناروما أيضا بالانتقال إلى أتلتيكو مدريد، لتعويض الرحيل المحتمل لحارسه السلوفيني يان أوبلاك. وتحرك نادي باريس سان جرمان الفرنسي بشكل كبير لضم حارس مرمى نادي ميلان الإيطالي، وهناك تقارير تشير إلى أن النادي عاد إلى محادثاته مع وكيل اللاعبين مينو رايولا لضم اللاعب. وكان دوناروما على قائمة أهداف عمالقة فرنسا خلال الصيف الماضي قبل أن يقرر توقيع عقد جديد مع فريقه ميلان.

وتمهد إدارة الفريق الباريسي الطريق حاليا لانتقال الحارس المعجزة إلى ملعب حديقة الأمراء من خلال استئناف المحادثات مع مينو رايولا. ويحاول سان جرمان استغلال أزمة ميلان الذي يعاني من تذبذب النتائج، على الرغم من أن النادي الإيطالي أنفق أكثر من 200 مليون يورو في الصيف الماضي على صفقات جديدة، وهناك أيضا تقارير تشير إلى عدم الاستقرار المالي إذا فشل ميلان في التأهل لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل؛ ما يزيد من فرص رحيل الحارس الشاب.

ومع ذلك، فإن رحيل جيانلويجي دوناروما في الصيف هو الأقرب، وذلك لأمور تتعلق بميزانية النادي وقوانين اللعب المالي النظيف الموضوعة من قبل الاتحاد الأوروبي. من ناحية أخرى كشفت وسائل إعلام أن نادي يوفنتوس قد استفسر رايولا عن إمكانية التعاقد مع دوناروما، إلا أن رد رايولا على اليوفي كان صادما حيث قال “لا، شكرا لكم”.

وأكدت تقارير صُحفية أن نادي ميلان واثق من رغبة حارسه الأول جيانلويجي دوناروما في البقاء ضمن صفوف الفريق، لكن النادي في نفس الوقت قرر تحديد سعره للأندية المهتمة بخدماته. وعلى الرغم من توقيع الإيطالي الشاب على عقد جديد رفقة الروسونيري في الصيف الماضي، إلا أن تقارير إيطالية أكدت أن وكيله مينو رايولا ليس راضيا عن الاتفاق.

ويرغب دوناروما في البقاء مع ميلان، لكن الأزمة تكمن في عدم توقيع إدارة الروسونيري على الاتفاق الخاص بالشرط الجزائي في عقد اللاعب. وخرجت صحيفة “كوريري ديلا سيرا” لتؤكد أن الحارس ليس للبيع، لكن الوضع قد يتغير في حالة وصول عرض لا يمكن رفضه. وأشارت الصحيفة إلى أن رايولا هو الذي عارض توقيع بند الشرط الجزائي، الذي كان مقدرا بـ70 مليون يورو في حالة التأهل الأوروبي، أو 40 مليون يورو في حالة الفشل. وأكدت الصحيفة أن عدم توقيع بند الشرط الجزائي يمنح ميلان كافة الحق في التصرف وفق رؤيته الخاصة، وأنه لن يقبل بأقل من 70 مليون يورو لبيع دوناروما.

فسخ العقد

ذكرت صحف إسبانية أن مينو رايولا أبلغ الإدارة القانونية لميلان أنه سيقدم طلبا لفسخ عقد الحارس دوناروما. وأرسل دوناروما رسالة إلى مسؤولي النادي أبلغهم فيها أنه تعرض لضغوط نفسية وأنه لم يوقع على تعاقده الجديد بقناعة تامة، ويذكر أن الأسباب المذكورة ستكون مبررا لفسخ العقد طبقا للقانون المدني الإيطالي. ورغم إصراره على الرحيل، تقاضى الحارس الإيطالي ثلاث دفعات من راتبه السنوي الذي ارتفع من 100 ألف يورو إلى 11 مليون يورو سنويا، وهو ما يعد أحد المستندات التي قد يلجأ إليها النادي للدفاع عن موقفه القانوني.

23