ريال مدريد يواجه تحديا حقيقيا أمام شالكه

الأربعاء 2015/02/18
شالكه يستقبل ريال مدريد بعد سداسية الموسم الماضي

يشهد اليوم الأربعاء لقاء حامل اللقب ريال مدريد مع نادي شالكه الألماني، حيث يمر الفريق الملكي بفترة صعبة بعد هزيمته الأسبوع الماضي أمام جاره الأتلتيكو برباعية ثقيلة، الأمر الذي جعل جماهير الريال تصب جام غضبها على المدرب وعلى بعض اللاعبين.

لكن الإصابات التي يعاني منها لاعبو الريال هي المشكلة الحقيقية التي يقع فيها المرينغي في الآونة الأخيرة، فغياب خمسة من الأعمدة الأسياسية للفريق ليس بالأمر الهين لا على الريال ولا على أي فريق آخر، غياب لوكا مودريتش وسيرجيوراموس وبيبي وفابيو كونتيراو وسامي خضيرة وخيميز رودريغيز كان أثره واضحا جدا على أداء المرينغي، وكذلك فإن انخفاض مستوى غاريث بيل والعلاقة السيئة التي يعانيها مع جمهور الريال ساهم في تفاقم الأمور وليزداد احتمال انتقاله إلى الدوري الإنكليزي كما تحدث الإعلام مؤخرا، ولعل صافرات الاستهجان التي يطلقها جمهور الريال كلما استلم بيل الكرة هي خير دليل على سوء العلاقة بين الطرفين رغم وقوف المدرب كارلو أنشيلوتي إلى جانبه في تصريحاته الأخيرة.

ثم ليأتي الدور على رونالدو، أفضل لاعب في العالم والمعول عليه لإنقاذ الريال، إلا أنه هو الآخر يمر بظروف عائلية وعاطفية أثرت سلبا على أدائه وظهرت عصبيته واضحة جدا بتصرفه المشين وغير اللائق في الدوري الأسباني، ليعاقب بالحرمان مباراتين ثم يعود ويصب غضبه على قائد ريال مدريد وأسطورته الحية إيكر كاسياس في مباراة أتلتيكو مدريد، لكن كاسياس صرح لوسائل الإعلام بأن الأمر ليس بالمهم وقلل من شان تناول الإعلام لهذه الحادثة.

إدارة النادي الملكي لا ترضى بغير دوري أبطال أوروبا كشرط لبقاء المدرب أنشيلوتي في منصبه لقيادة الفريق

وستبقى على المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي مهمة إنقاذ الريال وإخراجه من هذه الأزمة، فالحديث لا يخفى بأن إدارة النادي الملكي لا ترضى بغير دوري أبطال أوروبا كشرط لبقاء أنشيلوتي في منصبه لقيادة الريال لموسم آخر، ولن يشفع له لقب الموسم الماضي.

وسيعول المدرب صاحب الخبرة الكبيرة في هذه المباراة على عودة بيبي وفاران في خط الدفاع، مع مشاركة مارسيلو وكارفخال واربيلوا، وفي حال استمرار غياب مودرتش وخضيرة فإن المهمة في الارتكاز ستسند إلى ايارامنيدي وفي الوسط سيكون إيسكو والألماني كروز مع ثلاثي الهجوم بنزيمة وبيل ورونالدو هذا إذا استمر أنشيلوتي بالخطة المعتادة لتي يعتمدها وهي 4-3-3.

تلك الخطة لا تعجب جماهير ريال مدريد في الآونة الأخيرة والتي يساورها الخوف من مباراة شالكه بسبب وضعية الريال التي ذكرناها آنفا ولأسباب أخرى، منها أن شالكه يقوده مدرب سبق له الفوز بدوري أبطال أوروبا حين كان مدربا لتشيلسي وهو روبرتو دي ماتيو الذي يعد من الكفاءات التدريبية في القارة الأوروبية كما أنه خرج بتعادل قبل أسبوع من مباراته مع بايرن ميونخ في الدوري.

كما أن دي ماثيو لديه تشكيلة ممتازة من اللاعبين ممزوجة بين الخبرة وحيوية الشباب، فوجود مارفين فردريتش واوتسو اوتشيدا يعتبر إضافة جيدة لخط الدفاع، أما وسط الملعب فسيقوده برنس بواتينغ الغاني وكذلك من المحتمل إشراك كل من جيفرسون فارفان و اوباسي وبارنيتاوهوغرغوريتزكا، أما خط الهجوم لشالكه فسيقوده لاعب ريال السابق الهولندي كلا يان هونتيلار، وهو بالتاكيد سيسعى إلى التسجيل في مرمى ناديه السابق ولعله يحقق حلم الجماهير الألمانية بتجاوز ريال مدريد.

وتبقى المباراة الأخيرة هذا الأسبوع بين بازل السويسري الذي استطاع التأهل إلى دور الـ 16 وسط زحمة الكبار في مجموعته، ولكنه سيصطدم برغبة بورتو الساعي إلى استعادة الأمجاد السابقة أيام مورينيو وينوي السير نحو الأدوار المتقدمة في البطولة.

وستتجه أنظار الجماهير العربية إلى هذه المباراة بلهفة لمشاهدة اللاعبين العرب في الفريقيين، وخاصة المتألق الجزائري ياسين براهيمي لاعب وسط وصانع ألعاب بورتو البرتغالي، وكذلك اللاعبين أحمد حمودي ومحمد النني مع فريق بازل.

بورتو الذي يظهر الأقوى نسبيا والأكثر خبرة في البطولة، يملك مجموعة من اللاعبين الجيدين لهذه المباراة وتحت قيادة المدرب خوليان لوبيتيغي لعل أبرزهم البرتغالي المحضرم ريكاردو كواريزما وستيفن ديفور وكاسيميرو وخورخي سانوس وجاكسون مارتينيز.

أما بازل بقيادة المدافع الأرجنتيني المخضرم صاحب الـ 37 عاما والتر صامويل والذي يقود الدفاع السويسيري في هذه المهمة مع باقي الزملاء المؤمل مشاركتهم تراوري وسوتشي وايفانوف وديرليس غونزالو واجيتي وفري وهوسير، فإنه يسعى إلى الفوز وهو الشيء الذي يطمح إليه المدرب باولوا سوزا ليكون إنجازا غير مسبوق لنادي بازل.

ولم يخسر بورتو، المتوج في 1987 و2004، سوى مرة وحيدة في 6 مواجهات أمام فريق سويسري وتصدر مجموعته بسهولة في الدور الأول أمام شاختار دانيتسك الأوكراني وأتلتيك بلباو الأسباني وباتي بوريشوف البيلاروسي.

23